زعماء من زمن المحروسة { الزعيم عمر مكرم } – 1

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 22 أغسطس 2018 - 12:35 صباحًا
زعماء من زمن المحروسة { الزعيم عمر مكرم } – 1

كتبت: أميمة حسين – مصر

بوابة شموس نيوز – خاص

هو عمر مكرم بن حسين السيوطي ولد في أسيوط ( 1750م)، ثم انتقل إلى “القاهرة” للدراسة في الأزهر الشريف، وانتهى من دراسته وأصبح نقيبًا لأشراف مصر في زمنه، عام 1793م)، وكان يتمتع بمكانة عالية عند العامة والخاصة.
….
ظهر العالم العامل “عمر مكرم” كقائد شعبي عندما قاد حركة شعبية ضد ظلم الحاكمين المملوكيين “إبراهيم بك” و”مراد بك”، رافعا لواء المطالبة بالشريعة والتحاكم إليها كمطلب أساسي كما طالب برفع الضرائب عن كاهل الفقراء وإقامة العدل في الرعية.

تميزت حياة عمر مكرم بالجهاد المستمر ضد الاحتلال الأجنبي، فعندما اقترب الفرنسيون من القاهرة سنة 1798م قام السيد عمر مكرم بتعبئة الجماهير للمشاركة في القتال إلى “جيش المماليك .وعندما سقطت القاهرة بأيدي الفرنسيين، عرضوا عليه عضوية الديوان الأول إلا أنه رفض ذلك، بل فضل الهروب من مصر كلها حتى لا يظل تحت رحمة الفرنسيين.
…….
عاد عمر مكرم إلى القاهرة وتظاهر بالاعتزال في بيته ولكنه كان يعد العدة مع عدد من علماء الأزهر لثورة القاهرة الثانية 1800 ، ، فلما خمدت الثورة إضطر إلى الهروب مرة أخرى خارج مصر حتى لا يقع في قبضة الفرنسيين الذين قاموا بمصادرة أملاكه ، وظل م خارج مصر حتى رحيل الحملة الفرنسية سنة 1801م.
……..
عندما اعتلى الوالى العثمانى خورشيد باشا حكم مصر بعد خروج الحملة الفرنسية زادت مظالمه وعانى المصريين من كثرة اعتداء المماليك والجنود الدلاه المتهورين على اهالي مصر القديمة وأخراجهم من بيوتهم ونهب مساكنهم وانتهاك حرماتهم ووقوع المظالم وزيادة الضرائب الفادحة التى لم يستطيعوا منها فرارا
…….
ثارت ثائرة المصريين وعمت الثورة أنحاء القاهرة وأجتمع العلماء بالأزهـر وأضربوا عن إلقاء الدروس وأقفلت دكاكين المدينة وأسواقها، واحتشدت الجماهير في الشوارع والميادين يضجون ويصخبون ,
……
قاد عمر مكرم الثوره وركب المشايخ وصعدوا إلي القلعة حيث مقر خورشيد باشا وشرحوا له الحالة المتردية التي تعيشها البلاد وبدأت المفاوضات مع الوالي للرجوع عن تصرفاته الظالمة فيما يخص الضرائب ومعاملة الأهالي، ولكن هذه المفاوضات فشلت، فطالبت الجماهير بخلع الوالي .
….
وقام السيد عمر مكرم وعدد من زعماء الشعب برفع الأمر إلى المحكمة الكبرى وسلم الزعماء صورة من مظالمهم للمحكمة وهي إلا تفرض ضريبة على المدينة إلا إذا أقرها العلماء والأعيان، وأن يجلو الجند عن القاهرة وألا يسمح بدخول أي جندي إلى المدينة حامـلا سلاحه.
………
اغتنم محمد على تطور أحداث هذه الحركة ليؤيدها ويناصر الشعب فتجنب هو بفرقته الألبانية التورط فى هذه المشكلات مما جعل النخبة المصرية من العلماء وشيوخ الطوائف يعتقدون أنه أصلح من يتولى أمرهم
….
في 13 مايو 1805 إجتمع زعماء الشعب من العلماء و نقباء الطوائف بدار الحكمة و قرروا عزل خورشد باشا و تعيين محمد علي والياً بدلاً منه ، بعد ان اخذوا عليه العهود و المواثيق أن يسير بالعدل و ألا يبرم أمراً إلا بمشورتهم.
……
و كانت هذه أول مرة في تاريخ مصر الحديث التي يعزل فيها الوالي بإرادة الشعب و يعين آخر بإرادة الشعب و أن يكون اختياره بمعرفة زعماء الشعب.

تولى عمر مكرم قيادة المقاومة الشعبية ضد حملة فريزر الإنجليزية 1807م التي نجحت في هزيمة فريزر في الحماد ورشيد مما أضطر فريزر إلى الجلاء عن مصر.
….
وعلى الرغم من الوعود التى قدمها محمد على باشا لزعماء الشعب الا انه حاول التخلص منهم للانفراد بالحكم وعلى رأسهم عمر مكرم ففى اغسطس 1808 جاء فيضان النيل منخفضا مما أثر على المحصول الزراعى فساءت الأحوال وارتفعت الأسعار
….
فرض محمد على باشا ضرائب جديدة على الشعب فهاج الناس ولجأوا إلى عمر مكرم الذي وقف إلي جوارهم الشعب وتوعد بتحريك الشعب إلي ثورة عارمة واستغل محمد علي محاولة عدد من المشايخ والعلماء للتقرب منه وغيرة بعض الأعيان من منزلة عمر مكرم بين فاستمالهم بالمال ليوقعا بعمر مكرم.
….

وعندما رفض عمر مكرم التوقيع على كشف حساب اعده محمد علي يرسله إلي الدولة العثمانية. وشكك فلى محتوياته أرسل يستدعي عمر مكرم إلي مقابلته، فامتنع فوجدها محمد علي إهانة له، فجمع جمعًا من العلماء والزعماء، وأعلن خلع عمر مكرم من نقابة الأشراف وتعيين الشيخ السادات، معللاً السبب أنه أدخل في دفتر الأشراف بعض الأقباط واليهود نظير بعض المال، وأنه كان متواطئًا مع المماليك حين هاجموا القاهرة يوم وفاء النيل عام 1805،

أمر محمد على بنفيه من القاهرة إلي دمياط. وبنفي عمر مكرم اختفت الزعامة الشعبية الحقيقية من الساحة السياسية، وحل محله مجموعة من المشايخ الذين كان محمد علي قادرًا على السيطرة عليهم إما بالمال أو بالاستقطاعات، وهم الذين سماهم الجبرتي “مشايخ الوقت”.

استمر “عمر مكرم” في منفاه ما يقرب من 10 سنوات، ثم عاد إلى القاهرة في (9 من يناير 1819م) فآثر الابتعاد عن الحياة العامة بعد ان نالت منه السنون ، ورغم ذلك كان وجوده مؤرقًا لمحمد علي

فعندما انتفض القاهريون في (مارس 1822م) ضد الضرائب الباهظة نفاه محمد علي ثانية إلى خارج القاهرة؛ خوفًا من أن تكون روحه الأبية وراء هذه الانتفاضة، لكن الموت كان في انتظار الزعيم الكبير حيث توفي في ذلك العام بعد أن عاش آلام الشعب، وسعى لتحقيق آماله، وتحمل العنت من أجل مبادئه.
….
رحم الله كل من ضحى بنفسه لإعلاء كلمه حق من اجل رفعة هذا الوطن
اميمه حسين

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة شموس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.