السبت. أغسطس 15th, 2020

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

سيرحلون.. ويهاجرون.. وستندمون

1 min read

بقلم داليا جمال – شموس نيوز

لن اكل ولن أمل من الكتابة مرارا وتكرارا أنبه واحذر وأدق نواقيس الخطر… بل وصفافير الإنذار لو لزم الأمر… من أسلوب تعامل وزيرة الصحه والسكان والساده المسئولين التابعين لها في إدارة قضية تكليف الأطباء الجدد.. خاصة بعد أن وصلتني عشرات الرسائل من شيوخ وشباب ألأطباء .. أجمعت كلها ان ما تقوم به وزارة الصحه حاليا من استحداث أنظمة تكليف للأطباء الجدد بقرارات سريعه وغير مدروسه مسبقا، ودون الإهتمام بأخذ رأي او مقترحات نقابة الأطباء وهي الجهه الشرعيه والرسميه الوحيده التي تمثل كل اطباء مصر، هو أمر كارثي بكل المقاييس… مع الإصرار والعناد بشكل يثير التساؤلات والشكوك حول الهدف الحقيقي من وراءه، خاصة وان الفئه المخاطبه به ترفضه جملة وتفصيلا بإجماع الآراء ، ورغم ذلك فلم يدع ذلك السيده وزيرة الصحه لإعادة النظر في قرارها، إحتراما لرأي ٨٦٠٠ طبيب شاب هم في الحقيقه زملاء مهنه لكل طبيب في مصر، وأملنا في مستقبل افضل لمهنة الطب ، ولازالت معالي الوزيره تصر إصرارا… وتتشبث بقرارها الذي لا رجعة فيه، الأمر الذي اضطر دفعة أطباء ٢٠٢٠ لتوجيه خطاب رسمي للدكتور مصطفي مدبولي رئيس الوزراء تطلب فيه عقد اجتماع عبر وسائل التواصل الالكترونيه مع ممثلي الدفعه لحل الأزمه التي خلقها قرار وزيرة الصحه بخصوص تكليف الأطباء.
أما الامر الأخطر الذي تكرر ذكره في رسائل الأطباء الشبان، فهو إجماعهم على أن الدوله لم تترك لهم مجالا للأمل في المستقبل، بل إن هناك إصرار من بعض المسئولين على تحويل حياتهم لجحيم مقيم عقابا لهم على اختيار دراسة الطب ورسالته مهنة لهم ، الأمر الذي دفعهم للتقدم بأوراقهم للسفر الي للخارج والهجره الجماعيه لدول أخرى ترحب بهم وتقدر مهنتهم. بعد أن أدركوا أنهم غير مرحب بهم داخل الوطن. والأهم أنه رغم أن كرسي الوزاره يتبدل عليه الوزراء عاما بعد عام، والقرارات التي اتخذت سابقا ، قد تلغي بجرة قلم في اليوم التالي أسوة بقرار استفتاح اليوم بالسلام الجمهوري داخل المستشفيات، فإن احدا لم يقنع السيده وزيرة الصحه بأن قرارها لم يكن موفقا… وأنه في حاجه لإعادة نظر، أو إلغاء.
..ولذلك اقولها لحضراتكم بالفم المليان نعم..الأطباء الشبان في مصر
سيرحلون ويهاجرون… وستندمون!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *