سيناريو الردّ: إغتيالات وإقفال مطار بيروت واطلاق صواريخ

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 9 سبتمبر 2013 - 6:20 صباحًا
سيناريو الردّ: إغتيالات وإقفال مطار بيروت واطلاق صواريخ

أجمعت قوى سياسية متابعة لمسار تأليف الحكومة العتيدة، على وجود صعوبات عدة، أو استحالة، لإعلان أيّ حكومة في هذه المرحلة، وذلك خلافاً لكلّ ما رشح خلال الساعات الـ 48 الماضية من أنّ الحكومة السياسية باتت على الأبواب.

وكشفت مصادر نيابية في فريق 14 آذار لـ”الجمهورية”، عن أنّ الإتصالات قد عادت إلى المربّع الأوّل، وبالتالي توقّفت كلّ المشاورات من أجل إنجاز هذا الملف.

واشارت المعلومات، الى أنّ الصيغة الجديدة المقترحة وهي 9+9+6 رفضها رئيس الحكومة السابق سعد الحريري على الرغم من أنّه والقيادة السعودية، قد أسقطا رفضهما مشاركة حزب الله في الحكومة. وفي هذا المجال، فإنّ اللقاء بين الحريري والوزير وائل أبو فاعور كان إيجابياً، حيث لمس الأخير ليونة لدى الأوّل إزاء مشاركة “حزب الله”، لكنّه رفض العودة إلى شعار “جيش ـ شعب ـ مقاومة”، متمسّكاً بـ”إعلان بعبدا” تزامناً مع تأكيده حسن العلاقة واستقرارها مع رئيس “جبهة النضال الوطني” النائب وليد جنبلاط، وبالتالي، استمرار التواصل للوصول إلى تسوية حكومية، ولكن من دون أيّ تسرّع في ضوء الأوضاع الحسّاسة والدقيقة التي يعيشها لبنان والمنطقة على حدٍ سواء.

وتوقّعت المصادر حصول سيناريو مغاير تماماً لما يتوقّعه اللبنانيون، وذلك أنّه بعد تنفيذ واشنطن ضربات للمواقع العسكرية الحيوية السورية، سيسيطر حزب الله ميدانياً على العاصمة ومداخلها وضواحيها والطرق الدولية، بمعنى الإمساك بمفاصل البلد لحماية المقاومة من أيّ عمل عسكري إسرائيلي قد يستهدفها بعد إنهاك النظام السوري وشلّ قدراته الميدانية والسياسية.

وتحدثت المصادر النيابية في 14 آذار نفسها عن جملة احتمالات واردة في المرحلة المقبلة، وقد اتخذت سلسلة تدابير وإجراءات أمنية في لبنان وبقيت سرّية، وذلك تماشياً مع دقة المرحلة، مع العلم أنّ كلّ التوقّعات والسيناريوهات التي من الممكن أن تحصل قد أُخِذت في الإعتبار.

وشدّدت المصادر على أنّ المخاوف الداخلية غير مرتبطة بحزب الله، بل تتمحور حول ما يمكن أن تقوم به “الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين ـ القيادة العامة” لجهة توجيه رسائل ميدانية إلى واشنطن من داخل الأراضي اللبنانية.

وكشفت عن أنّ الغارة الإسرائيلية على أنفاق الناعمة الشهر الماضي شكّلت رسالة تحذيرية إنطلاقاً من اعتبار أكثر من جهة خارجية أنّ الجبهة الشعبية قد تطلق صواريخ في اتّجاه إسرائيل أو مطار بيروت لإقفاله، وذلك بهدف إرباك الساحة اللبنانية، والضغط على واشنطن والمجتمع الدولي عموماً من خلال استخدام لبنان صندوق بريد للنظام السوري، على غرار ما كان يحصل في المحطات الماضية.

ولفتت المصادر الى ان اللقاءات السياسية والأمنية التي شهدتها الساحة السياسية أخيراً، ركّزت على تحصين الجبهة الداخلية ودرس كلّ السيناريوهات المتداولة في مرحلة حبس الأنفاس الراهنة، ومنها عودة المتربّصين بالإستقرار الداخلي إلى تحريك مسلسل الإغتيالات السياسية، بعدما فشلت السيارات المفخّخة في إشعال الفتنة بين اللبنانيين، وبعدما برهن المسؤولون على مستويات عدة عن وعي وإدراك لحساسية الوضع الأمني وإمكان اشتعال الشارع اللبناني من جرّاء الإرتدادات القوية للنزاع الدائر في سوريا على المنطقة كلّها.

المصدر: ليبانون ديبايت

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة شموس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.