السبت. مارس 6th, 2021

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

شراكة المدارس الدولية ترسخ عافية العائلات والموظفين من خلال الكتابة

1 min read

إطلاق حملة “كتابة رسائل للمستقبل” لتشجيع الطلاب وأولياء الأمور والمعلمين على تدوين الرسائل لقراءتها في المستقبل

الإمارات العربية المتحدة، 1 نوفمبر 2020: أطلقت شراكة المدارس الدولية (ISP) حملة “كتابة رسائل للمستقبل” عبر مدارسها الأربع في الإمارات العربية المتحدة حيث تشجع الحملة الطلاب وأولياء الأمور والمعلمين على كتابة رسائل لقراءتها في المستقبل.
وأشار السيد بهارات مانسوخاني، المدير العام الإقليمي في منطقة الشرق الأوسط في شراكة المدارس الدولية: “نحن نعيش في عالم شهد تغيراً أزلياً نتيجةً لجائحة كوفيد-19، والرابط الوحيد الذي لا يزال يجمعنا هو الأمل. لقد تعلمنا الكثير خلال هذه الأوقات، وعلينا أن نتأكد من الاستفادة من الدروس التي نتعلمها الآن. ومن خلال المشاركة في حملة “كتابة رسائل للمستقبل”، فقد طلبنا من الموظفين وعائلات الطلاب تدوين رسائل لقراءتها مرة أخرى في المستقبل، أو لتقديمها لأطفالهم ليقرؤوها في المستقبل، حيث ستمثل هذه الرسائل فرصة لمشاركة تجاربهم مع أبنائهم وعائلاتهم في المستقبل، وخاصة خلال فترة الإغلاق العام”.
وكانت المجموعة التي تمتلك وتدير مدرسة أكويلا ومدرسة نبراس الدولية في دبي، ومدرسة آسبن هايتس البريطانية ومدرسة ريتش البريطانية في أبوظبي، قد أطلقت الحملة بتقديم مقطع فيديو يشارك فيه الممثل الإماراتي الشهير سعود الكعبي. لمشاهدة الفيديو باللغة الإنجليزية، انقر هنا. لمشاهدة الفيديو باللغة العربية اضغط هنا.
وتطلب حملة “كتابة رسائل للمستقبل”، من الآباء أن يكتبوا رسائل لأطفالهم، وأن يشاركوا معهم الدروس المهمة بالنسبة لهم ليتذكرها الأبناء عندما يكبرون، أو أن يخبروهم بقصة عما حدث خلال هذه الأوقات، من وجهة نظرهم الخاصة”.
كما يشارك الطلاب أيضاً بكتابة رسائل إلى أنفسهم في المستقبل، لتذكيرهم بكيفية تعاملهم مع تحول المدارس إلى نظام التعليم عن بعد وعدم تمكنهم من لقاء أصدقائهم ومعلميهم في المدرسة، وسينضم المعلمون أيضاً إلى الحملة من خلال كتابة رسائل إلى طلابهم ومشاركة خبراتهم، وإبراز المرونة التي أظهروها أثناء الإغلاق.
واختتم مانسوخاني بقوله: “يمكن أن تكون الكتابة أداة قوية تساعدنا على التفكير ورفع وعينا الذاتي، الأمر الذي يؤدي في النهاية إلى التعافي والتحسّن. إن صحة العائلات والموظفين وعافيتهم من الأمور الأكثر أهمية بالنسبة لنا، وإلى جانب الأنشطة الأخرى التي تستضيفها مدارسنا، فإننا نأمل أن تشكل “كتابة رسائل للمستقبل” نشاطًا مفيداً يجمعنا لنكون مجتمعاً متضامناً معاً”.