شَاهِدٌ عَلَى الحُبِّ

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 15 سبتمبر 2016 - 10:07 مساءً
شَاهِدٌ عَلَى الحُبِّ

الشاعرة د.مريم الترك – لبنان

طَيفُكَ سِنَةٌ عَلَى عَينَيّ

وَلا مَنَام

أَرخَيتُ جِفنَيّ عَلَى طَيفِكَ

كَي لا تَغِيب

أَورَاقُ رَبِيعٍ وَزُرقَةُ مَاءٍ

وَهدُوءُ مَعبَدٍ

*********************

هُنَا مَشَينَا

هُنَا جَلَسنَا

هُنَا كَانَت النَّظرَةُ الأُولَى

بِدءُ الخَفَقَانِ

القُبلَةُ الأُولَى

هُنَا .. وَهُنَا .. وَهُنَا

فِي كُل حُلَّةٍ

لَنَا حِكَايَةٌ

الطِّيُورُ كَانَت تَعرِفُنَا

تُغَنِّي لَحنَنَا

بِصَوتٍ رَخِيمٍ

عَلَى أَوتَارِ قَلبٍ

**********************

يَا بُحَيرَتي

أنَتِ دَفتَرُ ذِكرَيَاتِي

شَاهِدُ عَلَى الحُبِّ

اعزِفِي وَغَرِّدِي وَارقُصِي

أيَّتُهَا الطِِّيُورُ

عَلَى الضِّفَافِ َنَبقَى نَحنُ

الرَّاقِصِينَ عَلَى أَمَلٍ

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة شموس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.