السبت. سبتمبر 19th, 2020

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

صابرحجازي يحاورالشاعرة العراقية ايمان رسول الكافي

1 min read

في إطار سلسلة اللقاءات التي أقوم بها بقصد اتاحة الفرصة امام المهتمين بالشأن الثقافي والابداعي والكتابة الادبية بشكل عام والذين قد يعانون من ضائلة المعلومات الشخصية عن اصحاب الابداعات الثقافيةعبر انحاء الوطن العربي الكبير،لذلك فان اللقاءات بهم والحوار معهم يتيح للجميع التعرف عليهم من قرب والتواصل معهم مستقبلا
ويأتي هذا اللقاء رقم ( 129 ) ضمن نفس المسار
وفي ما يلي نص الحوار

السؤال رقم (1):-
كيف تقديمين نفسك للقارئ من خلال زاوية جديدة لم تذكر عنك عبر اللقاءت السابقة التي تناولت سيرة وابداع الاديبة ايمان رسول الكافي ..؟
ايمان رسول علوش الشمري.
محبة للجميع مؤمنة ان الحياة لايكون لها معنى من غير عطاء واضحة صريحة ولكن لاانتقد عيب احد الا عندما يتجاوز حدوده .قويتا ان كنت على حق.. واعتذر ان كنت قسيت على احد حتى وان كان طفل اذهب له واتأسف. اكتب في الشعر حياتي لذلك عندما يتعرض احد لنصوصي ادافع عنها بشراسة الام التي تدافع عن ابناءها… كل جرح نقش على حائط احساسي مقدس بالنسبة لي لاني تعلمت من خلاله درس. احيانا وعندما تلهيني الحياة بمشاغلها.. اجلس وحدي لااتحسس جراحي واحظنها.

السؤال رقم (2):-
للطفوله وريعان الصبا تاثير في تدرج النمو الفكرى للانسان ..كيف كانت طفولتكم ومرحلة الشباب الاولي ..وكيف كانت الاجواء العائلية ..؟
كانت طفولة كاغلب العراقيين عانوا من الحروب ومشاكلها ورغم هذا كنت وانا بمرحلة الابتدائي أقرأ مايحتفظ به والدي واخوتي من كتب في كثير من الأحيان لا افهمها ولكن اتباها انني قرأتها أمام صديقاتي. كنت مدللة ماديا ولكن احزان اهلي وفقدانهم الاحبة جعلني عاطفية جدا فلم اجرأ يوم ان اظلم احد لانني اخاف ان يرحل او يغيب قبل ان اعتذر منه. ولهذا السبب ظلمت كثيرا.

السؤال رقم (3) :-
في البدايات نتاثر ببعض الشخصيات التاريخيه أو الادبية – فمن هي الشخصية التي تركت فيكم اثر ..و لمن كانت قراءتكم الاولية ..ومن ..من الكتاب كان له صدى في تكوين شخصيتكم الادبية ..؟
كانت بداياتي الشعر العربي الفصيح ..ومن ثم كتبت العامي او الشعبي العراقي.. كنت استمع لقصائد كوكب الشرق ام كلثوم لان والدي كان يسمعها وعندما كبرت احببتها وصرت ابحث عن الشعراء الذي كتبوا لها واقرأ لهم احمد شوقي. نزار قباني واخرون.. اما في الشعر الشعبي تأثرت بالشاعر العراقي مظفر النواب.

السؤال رقم (4) :-
لقد اثريتم المكتبة الادبية العربية بانتاجكم الادبي المطبوع – حدثينا عن هذة الاصدارات ..؟
صدر لي خمس مجاميع شعرية
1-خطى الانتظار
2-حجل سمرة وحضن مشحوف. ويقصد بالمشحوف هو وسيلة نقل نهرية تطفو على الماء يستخدمها السومريين القدماء
3-شذر كوفي گلايد بابلية.
4-روحي مشدودة بغترتك
5-قربان السماء

السؤال رقم (5) :-
المشهد الادبي الحالي في بلدكم – العراق – ..كيف هي الحركة الثقافية والادبية الحالية فيها ..؟
في كل العصور لايكاد المشهد الادبي يخلو من الابداع في العراق ولكن نحن بحاجة الى ادارة وقانون يحمي الشعراء والفنانين والادباء ابالغ ان قلت ان المشهد الادبي بخير.. ولكن هناك امل.

السؤال رقم (6) :-
هل تخصصك في الكتابه بالعاميه العراقيه لم يجعل لك فرصه بكتابه الشعر بالعربيه الفصحى؟
كتبت الكثير من قصائد الفصحى ولكن الشعبي اكثر.

السؤال رقم (7) :-
في حياة كل منا لحظات لا تنسى ، قد تكون لحظات سعيدة أو مؤلمة فما هي أهم اللحظات في حياتك ؟
كثيرة هي المؤلمة فلم تبقي لي لحظات سعادة ورغم هذا احاول ان اكون سعيدة.

السؤال رقم (8 ) :-
? الا تظن ان الكتابه باللهجه الدرجه يجعل محيط الانتشار منغلق على داخل حدود البلد المكتوب بها
نعم معك لو كانت اللغة الدارجة تستخدم مفردات قديمة او ريفية اكثر مما تكن مدنية.. سوف تكون محدودة الانشار لذلك اغلب الشعراء اصبح يكتب اللغة البيضاء القريبة للمدينة.. ورغم هذا لدي متابعين واصدقاء من اغلب الدول العربية حتى انني سألت يوما صديق مغربي هل تفهم كتاباتي قال نعم افهمها.

السؤال رقم (9) :-
لنتوقف قليلا عن الاسئلة ودعينا ننصت الي شئ من كتاباتك ؟
سيدي القاضي تمهل
استمع شكواي وأعدل
لست بالعشق خبيرا
ولنار الشوق أجهل
أوقد الجاني حريقا
دعه يطفئه ويرحل
وسعى في هدر دمعي
ثم عاد اليوم يسأل
يرتدي ثوب، ملاك
من خطاياه تنصل
صاغ بالإحساس قيدي
وحناناً كان ينهل
وسقاني كأس ودٍ
مازجاً سماً وحنظل
فعلى ماذا العقاب؟
ولم الحكم المؤجل؟
لاسير في هواكم
ماله والحرب اعزل
فتأكد، وتريث، وتحقق، وتمهل
هذه بصمات ليلي
فارسلوا للنجم يمثل
ها هو شاهد زور
هائماً للخصم يجهل
جعل الجاني فؤادي
خير مملوكاً، ومهمل

السؤال رقم (10) :-
هل لديك ابداعات اخرى خارج نطاق الكتابه الشعريه؟
كتبت القصص الساخرة بالإضافة للشعر..

السؤال رقم (11) :-
أنت عضو في العديد من المنتديات الثقافية والادبية ولك موقع خاص باسمك – فهل استطاعت الشبكة العنكبوتية تقديم الانتشار والتواصل المستهذف بين الاديب والمتلقي ؟
نعم الشبكة العنكبوتية خدمت كل الشعراء هي عبارة عن اعلام ذاتي وقناة لكل شاعر وكاتب وباحث واديب.
وهذا رابط صفحتي
https://www.facebook.com/almghtrbta/timeline?lst=100002514288705%3A100000882688193%3A1594920621

السؤال رقم (12) :-
مشروعك المستقبلي – كيف تحلمين به – وما هو الحلم الادبي الذى تصبين الي تحقيقه ؟
احلم ان يكون هناك مهرجانات تجمع كل الادباء العرب ولكن دون تسلط المنتفعين تلك الوجوه المكررة والتي لاتخدم الادب كما تخدم المادة.. احلم ان لااقرأ يوم ان شاعر سرق فكر غيره لانني اعتبر الشاعر كتلة احساس فكيف يسرق او يبيع قلمه. احلامي كثيرة ولكن تحقيقها صعب.

السؤال رقم (13):-
ما هي مشاكل الكاتبه العربيه – وما هي العاراقيل التي تواجهها في نشر كتاباتها والتواصل مع القارئ ؟
المجتمع الذكوري الذي ينفي فكرة وجود المراة ويحاربها بكل ما اوتي من قوة. تجد الرجل الشاعر يتكلم بكل ثقافة ومنطق ويحدثك عن شكسبير وكلكامش.. ولكن يخضر لونه ويصفر عندما تنشر امراة نص جميل. كانها اقتلعته من جبروت عظمته.

السؤال رقم (14 ) :-
عن ماذا تدوراغلب قصائدكِ ؟
الوطن الحب الناس

السؤال رقم (15) :-
اترك لكم المجال للحديث عما تريدين.. والخروج من حالة توجيه الاسئلة مني في هذا الحوار..؟
لا اخفيك سرا احببت مصر منذ طفولتي وحلمي ان ازورها وانا متابعة لاغلب البرامج المصرية عندما يمر اسبوع ولم استمع للهجة المصرية يأتيني احساس انني فقدت شيء مهم اسارع الى اليوتوب لاتابع البرامج المهمة والتي تخدمني بعملي كمعالجة نفسية وباحثة اجتماعية…
على فكرة دعوني مايقارب ثلاث مرات وزارة الثقافة والفنون في مصر واعتذرت لانني كنت وقتها في استراليا… شكرا لك الاديب المصري صابرحجازي لهذا اللقاء والاسئلة الرائعة كل الود والاحترام لسموك…

الكاتب والشاعر والقاص المصري صابر حجازي
http://ar-ar.facebook.com/SaberHegazi
– ينشر إنتاجه منذ عام 1983 في العديد من الجرائد والمجلاّت والمواقع العربيّة

  • اذيعت قصائدة ولقاءتة في شبكة الاذاعة المصرية
  • نشرت اعماله في معظم الدوريات الادبية في العالم العربي
    – ترجمت بعض قصائده الي الانجليزية والفرنسية
    – حصل علي العديد من الجوائز والاوسمه في الشعر والكتابة الادبية
    –عمل العديد من اللقاءات وألاحاديث الصحفية ونشرت في الصحف والمواقع والمنتديات المتخصصة