صانع البهجة انور وجدى

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 15 مايو 2016 - 1:16 صباحًا
صانع البهجة انور وجدى

كتبت : أميمة حسين – مصر

فى ذكرى وفاتك يا فنان

الفنان أنور وجدي واسمه الحقيقي هو “انور محمد يحي وجدي الفتال” من مواليد 11 أكتوبر عام 1904، وكانت اسرة والد الفنان أنور وجدى بسيطة الحال حيث كانت في منتصف القرن التاسع عشر تعمل في تجارة الاقمشة في حلب وانتقلت الأسرة إلى مصر

دخل أنور المدرسة الفرنسية “الفرير” والتي تعلم فيها المخرج حسن الامام والفنان فريد الأطرش والمطربة أسمهان والفنان نجيب الريحاني، واتقن خلال دراسته اللغة الفرنسية، غير أنه لم يستمر طالبا فقد ترك الدراسة بعد أن أخذ قسطاً معقولاً من التعليم لان ظروف أسرته لم تكن تساعد على الاستمرار في الدراسة .
…….
وقاسى كثيرا فى بداية حياته الفقر لدرجة جعلته يتمنى الثراء مقابل فقدان صحته وكافح إلى أن أصبح نجم نجوم زمانه لتكتمل قصته الدرامية بأن ينقلب حاله ويتمنى قبل وفاته أن يأخذ الله جميع أمواله مقابل قدرته على تناول ساندوتش فول
…..
كانت عينه دائما كانت على هوليوود، وظل حلم السفر لأميركا يراوده، حتى أنه أغرى زميلين له بمحاولة الهروب معه لأميركا ليعملوا في السينما، لكن محاولتهم باءت بالفشل، فبعد أن تسللوا إلى باخرة في بورسعيد، تم ضبطهم. وطرده أبيه من المنزل عندما علم بأنه يريد أن يكون ممثلاً.
……
ظل يراوده حلم التمثيل فاتجه إلى شارع عماد الدين ليتمكن من رؤية فنانى العصر لعله يحصل على الفرصة، ومع ميلاد فرقة رمسيس قرر أن ينضم إليها، فكان يتسكع كثيراً أمام أبواب المسرح عسى أن يقتنص الفرصة من خلال لقائه بأحد النجوم،
……
وتصادف أثناء تسكعه أمام كواليس المسرح الخلفية قابل الفنان يوسف وهبي وتوسل إليه أن يأخذه ليعمل معه في مسرح رمسيس حتى لو أدى لتقديم الشاى والقهوة وكنس غرف الفنانين
…..
نجح الفنان فى الالتحاق بمسرح رمسيس وكان أجره ثلاثة جنيهات في الشهر وأصبح يسلم الأوردرات للفنانين وسكرتير خاص ليوسف وهبي.

كان أول ظهور له حينما قام بدور ضابط رومانى صامت في مسرحية “يوليوس قيصر” وكان أجره حينذاك 4 جنيهات شهريا ما مكنه من الاشتراك في أجرة غرفة فوق السطح مع زميل كفاحه الفنان عبد السلام النابلسي. وأثناء ذلك كتب بعض المسرحيات، ذات الفصل الواحد لفرقة بديعة مصابنى مقابل 2 أو 3 جنيهات للمسرحية،
….
وعمل في الإذاعة مؤلفا ومخرجا وقدم بعد ذلك مواقف خفيفة مسرحية من إخراجه وكتب نصوصا وقصصا نشر بعضها في المجلات الصادرة في تلك الفترة
…..
وبدأ أنور تمثيل أدوار رئيسية وأشتهر في دور عباس في مسرحية “الدفاع” مع يوسف وهبي 1931. حتى وجد فرصة أفضل في نفس العام مع فرقة عبد الرحمن رشدي، فانتقل إليها وانتهى به المطاف في الفرقة القومية نظير أجر شهري قدره 6 جنيهات، وأصبح يقوم بأعمال البطولة، وأشتهر بدوره في مسرحية “البندقية”.

أسند له يوسف وهبى بعض الأدوار الثانوية في أفلام مثل أولاد الذوات (1932) والدفاع (1935)

اتجه أنور إلى السينما وقرر ترك المسرح نهائياً، فرشحه المنتج والمخرج أحمد سالم ليشارك في فيلم أجنحة الصحراء (1938) الذي أخرجه أحمد سالم وقامت ببطولته راقية إبراهيم أمام حسين صدقي،
….
تتوالى أفلام الفنان فيقدم في عام (1939) أربعة أفلام دفعة واحدة، خلف الحبايب مع المخرج فؤاد الجزايرلي، والدكتور مع المخرج نيازي مصطفى، وبياعة التفاح مع المخرج حسين فوزي، أما فيلمه الرابع فكان واحداً من أهم أفلام السينما المصرية وواحداً من كلاسيكياتها الشهيرة وهو فيلم العزيمة الذي أخرجه المخرج الكبير كمال سليم وقامت ببطولته فاطمة رشدي أمام حسين صدقي
….
.
مع بداية حقبة الأربعينيات أصبح أنور وجدي نمطاً سينمائياً مطلوباً بشدة في تلك الفترة، حيث استغل منتجي السينما ومخرجيها ملامحه الناعمة ووسامته في تقديم أدوار “ابن الباشوات” الثري المستهتر الذي يكون رمزاً للشر، فشارك فيما يزيد عن 20 فيلماً من هذه النوعية في السنوات الخمس الأولى من الأربعينيات،
.
وكافح الفنان حتى استطاع أن يتحول من مجرد فنان صغير إلى فتى الشاشة الأول حيث قدم عدة أفلام مهمة فى بدايات السينما المصرية وكان من ابرز الفنانين فى تاريخها وهو الممثل الوحيد الذي مثل مع ثلاثة من أهم نجوم الغناء وهن أم كلثوم، وأسمهان، وليلى مراد.

تعامل أنور وجدي مع مجموعة من أهم مخرجين تلك الفترة، منهم أحمد جلال وأحمد سالم وتوجو مزراحي وأحمد بدرخان كما
كتب وأنتج وأخرج العديد من أفلامه التي كان نجمها وبطلها الأول مثل ليلى بنت الفقراء وطلاق سعاد هانم وأربع بنات وضابط, كما أنتج وأخرج وكتب أفلاماً لنجوم آخرين
…..

أسس أنور وجدي شركة الأفلام المتحدة للأنتاج والتوزيع السنيمائي عام 1945 وقدم من خلالها حوالي 20 فيلم من أشهرها سلسلة الأفلام التي قام ببطولتها مع ليلى مراد قلبي دليلي (1947)،
عنبر (1948)، غزل البنات (1949).. وأفلام أخرى)،

كما قدم أيضا الطفلة المعجزة فيروز وأنتج لها ثلاثة أفلام وهم ياسمين عام (1950)، وفيروز هانم عام (1951)، ودهب (1953).
استطاع أنور وجدي بذكائه الفني والانساني أن يدرك أن جمهور السينما في تلك الفترة كان يقبل أكثر على الأفلام ذات الطابع الغنائي فقدم في معظم أفلامه الغناء والاستعراض ونجح في ذلك إلى حد بعيد، وأهتم كثيرا بالرقص والغناء وكانت اللوحات الاستعراضية من أشهر ما عرف به، وكانت الديكورات ضخمة، فضلا عن الاهتمام بالملابس وبذلك كان منتجا لا يبخل على أفلامه،
…..
أشترك أنور وجدي في 6 أفلام من أفضل 100 فيلم في تاريخ السينما المصرية وهم العزيمة (1932)، غزل البنات (1949)، ريا وسكينة (1953)، أمير الانتقام (1950)، الوحش (1954)، غرام وانتقام (1944)، كان بطلا 4 أفلام منهم.

تزوج أنور وجدي 3 مرات (إلهام حسين، ليلى مراد، ليلى فوزي)، ولم ينجب أولاد.
قى نهاية حياته أصيب أنور وجدى فجأة بمرض الكلى وساءت حالته الصحية للغاية ونصحه الأطباء بالسفر للعلاج فى السويد وأجرى له الأطباء جراحة دقيقة لانقاذه ولكن تدهورت حالته وتأكد الأطباء ان لا أمل فى شفائه حتى بمساعدة الكلية الصناعية.
وقضى أنور وجدى أيامه الأخيرة فى الحياة ما بين يقظة كحلاوة الروح وغيبوبة الرحيل الأخير، ورغم ذلك فلم يكن يتصور أنه سيموت بعيداً عن الوطن و
وبعد رحلة مع المرض توفى أنور وجدي..ورحل فى 14 مايو 1955 تاركا خلفه تراثا فنيا تأليفا وتمثيلا واخراجا وانتاجا واكتشافا للنجوم
………………
رحم الله كل من قدم لنا فنا جميلا راقيا

كلمات دليلية
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة شموس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.