السبت. ديسمبر 7th, 2019

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

صفحات إنترنت تستخدم في حرب التشويه علي الدين:

1 min read

بقلم غادة المنوفي – شموس نيوز

كلنا نعلم الحرب التي تستخدم في حرب التشوية علي الدين الإسلامي وهي ليست وليدة اللحظة ولكنها منذ عدة سنوات دون دراية أو وعى منا وهي ممنهجة في تشويه الدين الإسلامي وكل رموزه.

هذه الحرب التي اصطناعها الغرب للحد من انتشار الدين الإسلامي وخاصة حينما وجدوا أنه ينتشر بصورة كبيرة بدأوا في صناعة ممنهجة بأن (الإسلامي فوبيا) التي تحدث عنها موخرا السيد الرئيس في مؤتمر القمة العربية في السعودية وأيضا تحدث عنها فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر بأنها صناعه غربية وصدرها لنا ونحن للأسف بكل بساطه أبتلاعنها
حينما يريدون أن يدمرون شيأ بداخلك. يبدأون فى زعزعته تدريجيا ثم يبدأون في انتشالة دون أن تدري وهذا ما فعلوه في صناعة مليشيات عسكرية. وداعشية وجماعات أخرى فى الصومال وباكستان وجميعها جماعات ترتدي عباءة الدين وتتحدث باسم الله ومحمد رسول الله ثم تفعل ما يأمرون به من خطط ممنهجة ولكن هل يكتفون بذلك؟ لا
ولانها حرب ستكون حرب من جميع النواحي إذا سيستخدمون صفحات على الانترنت ذات فكر ممنهج ومنظم في تشوية الدين ولل تستغرب اذا وجدت قنوات عرببة أو برامج دنية او تثقفية مموله فكريا وماديا تتبع منهجهم
ولأنها حرب ستجد مجندين من العرب المسلمين الذين يساعدونهم في تلك الحرب ستجد من يعيب في الإسلام مسلم عربي ويقول هذه حريه رأي ويبث على صفحاته بعد الأفكار والادعاءات والتشوية على الإسلام ورموزه
ومنذ فتره على حسابي علي الفيس بوك وجدت بعض أصدقاء مسلمين. على صفحتي يقومون بسب الدين الإسلامي وسب رسول الله صلي الله عليه وسلم والصحابة ومنهم من تجرأ اكثر علي التطاول علي القرأن الكريم وبعض اياته ويقولون أن الدين الإسلامي دين عنف ومجازر ودين ارهاب
وحينما استفذنى الموقف فدخلت وعلقت لهذا الشخص. المسلم الذي يكتب علي صفحته انه مسلم بما أن الدين الإسلامي دين مجازر وعنف وسفك دماء وارهاب. لماذا انت قائم علية هل أحد يغصبك علي هذا الدين ولان فكره ممول. لم يرد. فادركت أنها حرب تشوية ليست قائمة. علي العنف فقط أنها حرب تشوية كامله فكريا وثقافيا
فلا تستغرب إذاوجدت صفحات دينية لهم دعاه إسلاميين يتبعون منهجهم لاتستغرب. إذا أحاطوا بك من كل شئ هم ليسوا فقط هدفهم تقليل أنتشار. الدين الإسلامي فقط ولكن أيضا هدفهم زعزعة هويتك الخاصة بان تكون شخص دون هوية تستند عليها اذا كانت هوية دينية أو فكرية بأن يشوهوا رمز دين أو تاريخي أنت تحبه أو تحترمه ومن خلال ذلك تكون شخص منصاع لجميع أفكارهم
الأمريكان حينما استعمروا أمريكا وأبادو سكانها الاصلين وهم الهنود الحمر وفعلو فيها أفظع ما يمكن. فعله من قتل وحرق وإبادة للجنس البشرى
بدأوا. في صناعه تغير الفكر من افلام سينمائية ومسلسلات وكتب وأساطير عن أستوحاش المواطن الأصلي للأرض وهم الهنود الحمر وان الهنود الحمر آكلين لحوم البشر وأنهم ليس لهم ثقافة ولا وعي وأنهم ذهبو الي هذه الارض لنشر الوعي والسلام ومن خلال نجاحهم في حرب التشوبة هذه التي فعلوها وبنفس الفكر الممنهج فعلو ذلك مع الإسلام. بأنه دين عنف وإرهاب وفي كل حرب سيكون لهم محندين من داخل وخارج الإسلام
أتمني أن ندرك أننا في حرب تستخدم الفكر فلا ننصاع إلي كل ما يكتب وينشر ونفكر جيدا قبل نشر او التعليق على أي منشور علي الإنترنت لانك قد تكون أنت أداة تنفيذية دون أن تدري
أخير أتمني من الحكومة متابعة الصفحات التي تتجاوز أصدقائها الخمسة ألاف أو يتجاوز متابعيها الألفين متابع لأنها أصبحت صفحة عامه وليست صفحة خاصة تدل علي رأي صاحبها ومتابعه ماينشر فيها من فكر ورأي لان هذه الصفحات. تعتبر مؤسسة نشر أو جريدة صغيرةلذلك أتمني من الدولة أن تتخذ إجراءات قانونية في من يخالف أو ينساق أو يتبع منهج ممول من تشويه أو خلافه
وكفانا عبث في عقولنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *