طفولةٌ حالمة

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 28 ديسمبر 2018 - 1:16 مساءً
طفولةٌ حالمة

بقلم كريم عبد الله – العراق

شموس نيوز – خاص

أنتِ أكثرُ رقّةً أيّتها الحشائش الخضراء الفتيّة تُرعشينَ الروحَ بنشوتكِ , يتموّجُ كالزنابقِ البنفسجيّةِ ذاكَ الفؤادُ الصغير وتسبحُ أحلامهَ الغضّة بقطراتِ الندى المتساقط مِنْ أوراقِ شجرةِ التوت الهرمة ,

يا للروحِ البريئةِ تحدّقُ بحنينٍ وتحرّكها أرضٌ تحتضنُ مطراً خفيفاً يتسللُ في أخاديدها اليابسة ! كمْ هو جميلٌ أنْ ترقصَ الطحالبَ الزرقاءَ حينَ يطفحُ النهر بالمياهِ ويعزفُ القصب لحناً شجيّاً تسمعهُ سنابل القمحِ وهي تفتخرُ على سنبلةِ شعيرٍ نبتتْ بينها تشكو الغربةَ ! عبّاداتُ الشمسِ الصفراءَ تسوّرُ حقولَ القطن شامخة مثقلة بحبّاتٍ ناضجةٍ تنظرُ برجاءٍ لغيمةٍ عابرة في السماء , كمْ تمنيتُ تحملني معها تلكَ الزوارق الورقيّة الى الضفةِ الآخرى مِنْ النهرِ وألاحقُ زرازيراً تنتظرٌ مواسمَ نيسان ! وكمْ داعبتُ فراشات ملوّنة زيّنتْ وجهَ الصباحِ تتراقصُ بغنجٍ على تويجاتِ أزهارِ الرمان ! رشيقةٌ أفراخ الأوز تعابثُ موجةً خفيفةً هادئة بارجلها الصفراء , ذاكَ القوسُ الملوّن في السماءِ لوّنَ حتى أصوافَ الأغنام وأطلقَ العنانَ للراعي العجوز يرسلُ أغانيهِ الريفيّة في مدى فسيح , كلّما أركضُ في المروجِ أشعرُ كمْ هي صافيةٌ هذي السماء وأكثر زرقةً كعيني ( أمل ) إبنتُ الجيران !
فجأةً تدحرجَ كلّ شيءٍ وهذه الألوان الزاهيّة شوّهتها يد غريبة وزيّفت كلّ جمالها , ذرفتُ دموعاً غزيرةً فاثقلت عيوني الحالمة , آهٍ كغيمةٍ رماديّة نزفتْ كلَّ أوجاعها في صدري , عدتُ متسربلاً بالحزنِ أتزهّدُ كأرنبٍ وقد تاهَ بعيداً في هذا المدى , يا للحسرةِ كانَ ضيفاً ثقيلَ الظلِّ يحملُ معهُ رائحةَ الغيابِ قدْ إقتادَ أمي بملابسها الضاجّةِ برائحةِ العنبرِ الى جهةٍ مجهولةٍ ! يا لأيامي للآنَ تفيضُ حزناً ظلَّ عالقاً بذكرياتِ طفولةٍ حالمة !

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة شموس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.