الخميس. سبتمبر 19th, 2019

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

عبد الواحد النبوي يلتقي سفير الجزائر بالقاهرة

1 min read

كتبت داليا جمال طاهر:

إلتقى د . عبد الواحد النبوي وزير الثقافة ، والسيد نذير العرباوى سفير الجزائر بالقاهرة ، وذلك صباح الخميس 2 ابريل بمكتبة.

وقد أكد د . عبد الواحد النبوي وزير الثقافة ، في بداية الاجتماع علي مدى قوة ومتانة العلاقات التى تربط الشعبين المصرى والجزائرى، مشيرا أنه قد قام  بصفته أمين عام وأمين صندوق الفرع العربى للأرشيف بمناقشة موضوع الأرشيفات المُرحلة مع رئيس المجلس الدولى للأرشيف، ومع المسئول الأرشيفى الفلسطينى، ومع عدة دول أخرى مثل فرنسا، وذلك لاستعادة الأرشيفات المرحلة، وأنه تم توقيع اتفاقية مع الأمانة العامة لجامعة الدول العربية لتكليف لجنة لكى تتولى وضع الأسس والاستراتيجيات لاستعادة الأرشيفات المرحلة للدول  العربية من الدول التى أستولت عليها سواء كانت مستعمرة أم غير مستعمرة، لأن هناك البعض منها تم تهريبه بعيدًا عن الدول المستعمرة، وتم عقد أكثر من جلسة لمباحثة هذا الأمر.

كما أكد  د . عبد الواحد النبوي أنه يتمني تنشيط التعاون بين البلدين فى المجالات الثقافية، و يجب على الشعب المصرى التعرف على الفن المسرحى الجزائرى، والفنون التشكيلية، والفنون الشعبية الجزائرية، وفن الرواية والسينما الجزائريه ، من خلال إقامة أسبوع أو أكثر فى مصر عن الثقافة الجزائرية ، كذلك إقامته مع الدول العربية لأننا نحتاج إلى ذلك فى هذا الوقت، ونريد أن يتعرف الأولاد الصغار والشباب على البلدان العربية بشكل جيد، ويقوم الممثلون والمثقفون والأطفال بالمدارس بحضور هذه الفعاليات، لكى يتعرفوا على جميع الفنون العربية، وعلمها، وثقافتها، وأيضًا تنفيذ أسبوع مصرى بالجزائر والإعداد له بشكل جيد حتى يخرج إلى المجتمعات العربية بشكل راق ، وأضاف النبوي أنه زار الجزائر عدة مرات ولمس فيها حب الشعب الجزائري للشعب المصري .

ومن جانبة قدم السفير نذير العرباوى، دعوة إلى د . عبد الواحد النبوي وزير الثقافة  لحضور حفل إفتتاح “قسطنطينية عاصمة الثقافة العربية” وذلك يوم 16 أبريل 2015، وقد أعرب السيد السفير عن مدى قوة العلاقات التى تربط بين مصر والجزائر، مؤكدا أن  مصر بلد الثقافة، مدى أهمية الثقافة المصرية بالنسبة للشعب الجزائرى، و أنها متواجدة فى وجدان الشعب الجزائري، وأضاف أنه بمناسبة “قسطنطينية عاصمة الثقافة العربية” ستقوم دولة الجزائر فى 17 أو 18 من مايو 2015، بإقامة حفل فنى لإحياء ذكرى المطربة الراحلة وردة الجزائرية، ولا يمكن أن يقام هذا الحفل فى الجزائر دون مشاركة مصر، وطالب مشاركة فرقة دار الأوبرا بفنانيها والأوركسترا لإحياء الحفل بمشاركة الفنانين الجزائريين، والتنسيق مع د.إيناس عبد الدايم حول مدى إمكانية تحقيق ذلك.

كما اضاف السفير أنه سيتم التنسيق بين الجانبين المصري والجزائري لإقامة اسبوع ثقافي بين دولتي مصر والجزائر يُقدم فيه جميع أشكال الفنون الجزائرية من مسرح، وسينما، والفن التشكيلى والروائى، ويعقد فى أربعة أو خمسة أيام، وقدم الشكر إلي د . عبد الواحد النبوي وزير الثقافة على هذه الفكرة .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *