عيناها وسنابك الريح

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 8 مارس 2019 - 11:43 مساءً
عيناها وسنابك الريح

الشاعرة دارين نور – مصر – شموس نيوز

المرأة كل الدنيا إذا وهبها الله نعمة رفع الغبار
عن العقل.

نصوص جديدة

عيناها وسنابك الريح
ماتبقى من ثورة
لن التمسها.

×نشوان الضباب بين سيخ شواء بارد ،لاننسى ترك
ظهرنا على الشوط غافيا.


×محاسب القرية، يلعنه دفتره القطيفة لعله يحفر 
بكنف النهارات، معادلة التفكيك الأخيرة فيما أقواس
ألوانه الخرساء ،عين ثالثة لزنبيلة المفقود.

× لولم تستدير الكهرباء لعين تتقن فن المراوغة
قالتها الفيزياء لقصيدة مركبة.

×أيتها الصلعاء لاأمتلك سدس المحبة لكنني أدخر
هزيعها الرصاصي لأرجمنك بالملح كناية عن عشقه
من فطيرة شامية تعاني الإحتراق لجمرة.

×لاتنام أيها الليل تاركا حنجرتك على مائدة الدماغ
يئن بائع الفول لماذا ينبغي عزل الدود عن الحبوب
الضاحكة؟!

×السحاب الشاحب نبات نقلته الرياح قبل بذره
حبوب اللقاء.


×الغربة تلك اللاجئة الشرعية لاتهاجر منذ لحاء المهد
فهي تتشبع من الروح كأشباح وجبة هلامية لمزامير الأرق.

×لاتبتلع رضابك بعد سبي خشية أن تموت مسموما
من نفسك،منذاك الحين فالأكن جمرة لموقد غلك.

×أيها البرتقال العتيق بعضا منك يثير إشمئزازي

×كم أنت مريض بالإدمان ياالحجر
كلما تعاليت عنك ترتبك تحت حذائي.
_______

من مجموعة لوحات تلك النصوص

×وجهك الحائض بالمعارك
مبلل النهاية
زناره الإلتهاب
والعدم سائق
الأتوبيس لأوهام المهرج.

×له من طاولة الشدة
قيادة الجوكر
وعلقها دوائر التيه بين
(شقائقه المظلمة= العيون)
لاينكمش ولايتمدد قوام
وهمه لوجبة كاملة الهيام.

×كلما تورمت قدماه وقوفا 
رسم نصف قلب مبحوحا
ووضع القرص الذهبي
تحت لسانه 
احجية العاصفة 
وكان أول المهزومين مخرج
الكواليس يحلم بالبطولة 
الموبوءة.

×حتى النخاع لم يسلم
من أهوائي
بكامل تخوم أفكاري
أنا المشرد اللاسالم
في زجاجة العطر
وهي بخاخة إختناقي المكثف.

×بين دنياتان
يدشن نفسه كمان
ضفيرة معقدة الكتالوغ
وفي المنتصف يقف كالحرث
بسطر داهمته (الأرض اليباب..ت إليوت).

×بسعير أجنحة رياح فمه المتحشرجة
يشوهها تلك القبلة المرفوع عنها
الضم
ويبكي عليها النداء الأخير
في تاج السورنجان بصرخة
قدم الرؤية ملح وبودر زجاج.

×يلمس بقايا زيله
ويصلب نفسه بقعة نقاء وحيدة.

×الثوب عشب 
والعقل بيض جهنم
والمرآة وجها مكوم بالأصنام
فيما أركان المساحيق 
حقن مسلحة تجفف
شقفة صياح الديك الأعظم.

_________

تذوب النايات االوقت
بين لفائف الوقت
عرس مؤجل.

فيما إحتضان الثلج
مياسم الصقيع
تتخرج الرأس الصلعاء.

وأما رفات الخرير 
سهر الليل
يسقط بين الأصابع.

تهاب القفز 
على ظهر التل
تقف الغزالة حائرة.

أغضن النهار
لبقع الدماء
عيونا ثكلى.

سائرة في المدن
كالمرض المزمن
الضرائب الجديدة.

عقارب المساء
بين شقوق الطرقات
وقفة موت.

لم يتركه
دخل معه الأوبرا
صداع شديد.

وجع بالرأس
المتاهات الثرثارة
قصة قصيرة.

النهار والليل
دوائر معتمة
في صحراء الشارد.

نوادرها خفيفة
الإبتسامة
من عينيها.

تنورة الحقيقة 
غائبة
الوهم العابر بالبؤرة.

جرة مثقوبة 
فوق التل أفتح كفى 
يتسابق الجليد.

أشرب الليمون مثلجا
كيف أشرب من أوردتك
أيها الظلم.

تتقذم تتضخم
هذه النملة تعيش
على الفتات.

أترنح ربما كالمخمور
وبين بيني مستيقظا
الأرجوز.

أختبر الترياق بالوخز
مابال السم باللسان.

مسترخيا على الصوفا
وفوق ساقه قطة مشاكسة.

في نصف الكوب الممتلئ
فقاقيع تتلاشى
أمام الحقيقة.

خلف الزجاج
أنفاس تعد
خطوت الإصبع.

بعدإرهاق على العتبة
يقف الغد منتظرا.

رزمانة المشاعر الباهتة
أنهاها
فعادت من أول السطر
المؤلف.

المنشار ترك أثار
القطع
دود النبات.

ممحاة سريعة الحذف
قبل الظهيرة
يتم المنجل عمله.

يسحب النهر
كامل غروبة 
قصيدة لم تنته.

صندوق العمر
بين الورق
ميثاق الفستان الابيض.

صورة تلملمنا
أنا وحكايات الجارة
ساق أمي.

دارين نور
٨/مارس /٢٠١٩

كلمات دليلية
رابط مختصر