غَيابةُ الجُب

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 17 أكتوبر 2017 - 7:00 مساءً
غَيابةُ الجُب

الشاعر عادل قاسم – العراق
1
ُ
في غَيابةِ الجُب ،اقفُ كتمثالٍ من الصَمغِ على صخرةٍ مُتآكلةٍ تتقاذفني الرياحُ ريشةً من جَناحَ طائر ، لاشيءَ يُبْددُ وَحْشَتي في هذا الصمت ، كُلما داعبَ الوَسنُ غَيمتي الغافيةَ على جرفِ نَهارٍ تَبْتلعهُ ريبةُ البقاء ،
2
مُؤَجلٌ تَسْتبقكَ هذه الخُطى العَجلى المؤطرةُ بالالم،كَنهرٍ ميتٍ يَمتدُ مُشاكِساً الآفاقً الراعفةَ بالذُبول
3
حتى مخالب الزمنِ ليسَ بمقدورِها أَنْ تَقْتصَ من الثواني الزاحفة بِرقةِ وَسموِّ وهيَ تَعْزفُ كلما إِرتقتْ الأَرقامَ قُدَّاساً آخرَ للولادةِ والفناء
4
هكذا نحنُ لا نَرى النهايةَ الا في
غيرنا، مغفلونَ نَسيرُ بِخَيلاءٍ على الربوعِ التي لا نَرى الا خُضْرَتها المُمْتدةَ كَبُساطِ الريحِ على غَيمةِ الاملِ التي َستُشتتها رياحُ الوحدةِ خَلفَ تلكَ الخطوطِ المتلاشيةِ في النهاياتِ التي تلتقي في ثَقْبٍ مُكْفَهَرٌ ليسً بمقدورٍنا الافلاتَ من نَواجذهِ التي تبَدو اكثرَ لَمعاناً كلما لَوَحتْ الشمسُ بِجدائِلها المُشرقةْ

كلمات دليلية
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة شموس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.