الجمعة. سبتمبر 25th, 2020

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

قصة ( سهيل بن عمرو )

1 min read

كان سهيل بن عمرو من كبار زعماء قريش بل مكة، وكان من الزعماء الذين

لهم تاريخ أسود وطويل مع رسول الله ، وكان من كبار السن، وله من الأولاد

الكثير، وهؤلاء الأولاد معظمهم في جيش المسلمين الفاتح لمكة

المكرمة، وبعد أن فتح مكة، لم يجد له عونًا من الزعماء الذين كانوا معه

قبل ذلك، فقد فرُّوا أمام الجيش الإسلامي، ففرَّ هو الآخر ودخل بيته كما

يقول: «فانقحمت في بيتي، وأغلقت عليَّ بابي»!!

ثم يقول: وأرسلتُ إلى ابني عبد الله بن سهيل -وهو من جنود الجيش

الإسلامي الفاتح- أن اطلب لي جوارًا من محمد، وإني لا آمن من أن أُقتل،

فليس أحد أسوأ أثرًا مني؛ فإني لقيت الرسول يوم الحديبية بما لم يلقه

أحد، وكنت الذي كاتبته، مع حضوري بدرا وأحدا ضد المسلمين.

إنه لصاحب تاريخ طويل في الصدِّ عن سبيل الله، وكان صارمًا وعنيدًا جدًّا

يوم الحديبية، ثم إنه رفض انضمام ابنه إلى صف المسلمين برغم شفاعة

الرسول أكثر من مرة، ولكنه الآن يقف موقفًا صعبًا خطيرًا يجعل احتمال

القتل واردًا جدًّا، وتملَّكه الرعب إلى الدرجة التي جعلته لا يتردد في أن

يطلب من ابنه الصغير أن يتوسط له عند رسول الله ..!!

وفي هذا -كما هو واضح- ما فيه من جُرحٍ عميقٍ لنفس الزعيم الكبير..

بر الرسول مع سهيل بن عمرو

يقول سهيل بن عمرو: ذهب عبد الله بن سهيل إلى الرسول فقال: يا

رسول الله، أَمِّنْه.

فقال دون تردُّد: «نَعَمْ، هُوَ آمِنٌ بِأَمَانِ اللهِ فَلْيَظْهَرْ»!!

ولنقارن هذا التعامل من الرسول مع كبار زعماء مكة المكرمة بما يحدث

عند احتلال دولةٍ لدولة أخرى..!!

إننا نرى الأمراء والوزراء والكبراء في البلد المغلوب وقد استُهْدِفُوا بالقتل أو

النفي أو السجن لفترات طويلة، ولا يخفى على أحد مدى الإهانة التي

يتعرضون لها، لكن الرسول لا يكتفي بإعطاء الأمان لزعماء العدو، بل

ويَحُضُّ الجميع على احترامهم، وعلى عدم التعرُّض لهم بكلمة جارحة، ولا

حتى بنظرة مؤذية، فيقول لأصحابه في رُقِيٍّ عجيبٍ، وفي أدبٍ رفيعٍ: «مَنْ لَ
قِيَ سُهَيْلَ بْنَ عَمْرٍو فَلاَ يَشُدَّ النَّظَرَ إِلَيْهِ»!!

إن الرسول يمنع الصحابة من أن يشددوا النظر إلى سهيل بن عمرو

شماتةً فيه، أو تشفيًّا منه! بل إنه يفعل ما هو أعظم من ذلك، فيمدح

سهيلاً، ويُثني عليه، فيقول لأصحابه: «… لَعَمْرِي إِنَّ سُهَيْلاً لَهُ عَقْلٌ

وشَرَفٌ، وَمَا مِثْلُ سُهَيْلٍ جَهِلَ الإِسْلامَ، لَقَدْ رَأَى مَا كَانَ يُوضَعُ فِيهِ أَنَّهُ لَمْ

يكنْ لَهُ بِنَافِعِ».

والكلمات تعجز عن التعليق!!

وانطلق عبد الله بن سهيل إلى أبيه ليخبره بعفو الرسول عنه، فلما ذكر

له هذه الكلمات، قال سهيل: كان والله بارًّا صغيرًا وكبيرًا!!

وتوجه سهيل بن عمرو إلى الرسول وأسلم بين يديه، وتغَيَّرت حياته كُلِّيَّةً

بعد هذا اليوم، وكان -كما يقول الرواة- كثير الصلاة والصوم والصدقة، وخرج

مجاهدًا في سبيل الله، بل كان أميرًا على إحدى فرق المسلمين في

موقعة اليرموك.

فانظر إلى جميل فعل الرسول وكيف كان يحوِّل حياة الناس إلى ما لا

يتخيله أحد؛ وذلك بحسن المعاملة، وسعة الصدر، ونسيان الضغائن

والأحقاد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *