قضية نقاط شباب بلوزداد قد ترفع إلى المحكمة الدولية وتجعل إتحادية زاطشي ورابطة مدوار في ورطة

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 8 يناير 2019 - 5:01 صباحًا
قضية نقاط شباب بلوزداد قد ترفع إلى المحكمة الدولية وتجعل إتحادية زاطشي ورابطة مدوار في ورطة

المفكر العربي الأستاذ أحمد كرفاح – الجزائر

طبعا بعد رفض المحكمة الرياضية للنظر في قضية شباب بلوزداد ورجاع نقاطه الثلاث وهي حق الفريق ٠ يجعل القضية تنقل إلى المحكمة الدولية للنظر فيها وهذا ربما يدفع بالمحكمة إلى فتح تحقيق في كل ملفات الفساد وليس في ملف شباب بلوزداد وهو طبعا مما يورط إتحادية خير الدين زاطشي ورابطة عبد الكريم مدوار لأن الرجلين لم تحترما إسم هذا الرمز الذي يحمل فريق شباب بلوزداد يعني محمد بلوزداد إحترما رموز الثورة الجزائرية واحترما رجالها الذين بفضلهم أنتما اليوم واحد منكم رئيس الإتحاد والأخررئيسا للرابطة٠ كما أن كل هذا الذي تقومان به ليس في صالح ولا في خدمة الكرة ٠ فالرأي العام الجزائري كله يعرف الذي هذا تقومان به إتجاه فريق شباب بلوزداد سببه صراعكما مع رئيس الرابطة السابق محفوظ قرباج ٠ كما أن هذه المؤامرة كانت قد بدأت يوم رفضتم قميص الفريق الذي كان يحمل صورة محمد بلوزداد في نهائي كأس الجزائر بين شباب بلوزداد ووفاق سطيف لأن إشهار صورة هذا البطل الذي كان العقل المدبر للمنظمة السرية والعقل لتفجير الثورة والعقل المدبر لإدخال سلاح الثورة إشهار صورته للعالم يغضب فرنسا وكان ثمن الصراع هذا الذي أردتما أن يدفعه فريق يحمل إسم أعظم رجل قدم النفس والنفيس من أجل أن تصبح الجزائر حرة مستقلة ويصبح خير الدين زاطشي رئيسا للإتحادية ومدوار رئيس للرابطة ونسي سي مدوار كل هذا الخير وراح يحرم فريق شباب بلوزداد من إجازة لا عبيه ويكلفه خسارة على البساط الأخضر وخصم ثلاثة نقاط من رصيده ٠ هذا طبعا وينسى رئيس الإتحادية أو يتناسي ويتحدى حي محمد بلوزداد مفجر أحداث 11 ديسمبر1960 ٠ ويتحداه سي خير الدين زاطشي ليعلن في مناسبة 11 ديسمبر2018 بأنه لن يرجع لشباب بلوزداد نقاطه المخصومة ظلما وعدوانا ٠ هذا في وقت يتساءل فيه ساكن حي محمد بلوزداد ومناصر وعاشق شباب بلوزداد ماعلاقة محفوظ قرباج بشباب بلوزداد حتى يدفع فريقه اليوم الثمن من أجل صرا ع رئيس الإتحادية خير الذين زطشي و رئيس الإتحادية عبد الكريم مع الرئيس السابق للرابطة محفوظ قرباج الرجاء إحترموا هذا الفريق العريق الذي يعد رمز من رموز الثورة الجزائرية قبل أن يكون فريق كرة لأن الشهيد محمد بلوزداد قبل أن يكون هناك فريق إسمه شباب بلوزداد ٠ قد كان العقل المدبر لإنشاء المنظمة السرية التي خططت لإندلاع للثورة ٠ ثم بعد إندلاع الثورة قد كان العقل المدبر لإدخال السلاح التي تحررت به الجزائر ونالت حريتها واستقلالها ظهر للوجود فريق إسمه شباب بلوزداد يحمل إسم محمد بلوزداد وأصبحت أنت رئيس للإتحادية وسي عبد الكريم مدوار رئيسا للرابطة رجاء إتقوا الله في هذا الفريق وهذا الحي العتيق وفي إسم هذا الشهيد الذي بفضله أنتم اليوم رؤساء واحد للإتحادية والآخر للرابطة إذهبوا للبحث عن طرق أخرى لتصفية حساباتكم مع الرئيس السابق للرابطة محفوظ واتركوا فريق شباب بلوزداد الذي يعد في الحقيقة زمر من رموز الثورة الجزائرية المباركة والشعب الجزائري قبل أن يكون فريق كرة قدم٠ هذا طبعا وهاهي المحكمة الرياضية تفرض النظر في قضية إرجاع النقاط المخصومة من رصيد الفريق٠لذا طبعا فمن حق إدارة شباب بلوزداد تحويل قضية خصم نقاط فريقها الثلاث إلى المحكمة الدولية؟ طبعا كما يقال قد أصبح الأمور واضحة لا تحتاج لدليل ولا تحتاج إلى برهان إنطلاقا من تصريح رئيس الإتحادية الجزائرية خير الدين زاطشي بعدم إرجاع نقاط شباب بلوزداد في المناوسة الوطنية مناسبة أحداث 11 ديسمبرمن عام 1960 ٠ وهذا طبعا يعد إهانة ومساس بشخصية محمد بلوزداد وبتاريخ الحي العريق حي محمد بلوزداد الشعبي في العاصمة ٠ متناسيا بأنه بفضل هذا الرجل هو اليوم يترأس الإتحادية الجزائرية وبفضل هذا الرجل هو اليوم ينعم بالحرية ٠ متجاهلا لتاريخ الثورة الجزائرية ٠ ولتاريخ ومكانة الرجل الذي فريق شباب بلوزداد ٠ متناسيا بأن محمد بلوزداد هو العقل المدبر للمنظمة السرية التي خطت للثورة وفجرتها ٠ وهو العقل المدبر لإدخال السلاح للثورة التي حررت الجزائر وأصبح فيها خير الدين زاطشي رئيسا للإتحادية وعبد الكريم مدوار رئيسا للرابطة ٠ ثم ينتظر مناسبة الحادي عشر من ديسمبر ليعلن قرار رفض أعضاء إتحاديته إرجاع نقاط شباب بلوزداد متناسيا بأن أولى شرارت مظاهرات 11 ديسمبر انطلقت من حي بلكور يومها حي محمد بلوزداد الشعبي اليوم كما أن أحداث 11 ديسمبر 1960 تعتبر المنعرج الحاسم للإستقلال لأنهاكانت انتفاضة شعبية عارمة وليست مجرد مظاهرات حيث شكلت نقطة الانعطاف في مسار الثورة التحريرية كونها قطعت شهية مشروع الميتروبول الفرنسي في الجزائر التي استعادت من خلالها سيادتها الوطنية.حيث انتفاضة وليس مجرد مظاهرات أو أحداث لأنها تدخل في صميم إستراتيجية جبهة وجيش التحرير الوطنيين، اللذين خططا من قبل وبالتحديد في ثالث اجتماع للمجلس الوطني للثورة الذي عقد نهاية ديسمبر 1959 وبداية جانفي 1960 بالانتقال إلى المرحلة الثالثة، وهي مرحلة إشراك الجماهير في الثورة عبر انتفاضة شاملة، بعد مرحلة ثانية تعني إقامة مناطق محررة على الحدود الجزائرية.ويومها طبعا الملاحظات التي قدمها أعضاء مجلس الثورة حينها تحولت إلى تعليمات وأوامر، ومن أهمها إنشاء ما يسمى بقوات طلائعية وتدريبها سياسيا وعسكريا من أجل اجتياز خطي شال وموريس. والقرار الثاني المهم الذي تحدث عنه المحاضر يتعلق بالعمل على التحضير للمرحلة الثالثة عبر تعبئة الجماهير الشعبية للتوجه إلى الانتفاضة العارمة.كما تم تكليف لجنة وزارية للحرب، منحت لها مهمة إنجاز تقرير دقيق جدا حول مدى استجابة وقابلية الشعب الجزائري في المدن والقرى للقيام بالمظاهرات والانتفاضة، ضمت أربعة قياديين وهم عبد الحفيظ بوصوف وسيدي عبد الله بن طوبال وعبد الحميد مهري وكريم بلقاسم، نشطت لأشهر في سرية تامة من أجل إنجاز لجان تأطير وتكوينها تكوينا سياسيا لتسيير هذه المظاهرات ولجان إسناد، كان هدفها صناعة الأعلام الوطنية وصناعة اللافتات وتخزينها في مناطق الانطلاق أو قريبة من مناطق التجمع.وهو العمل الذي تم في شهر أوت من عام 1960 حيث قدمت اللجنة تقريرها إلى قيادة الثورة، متضمنة إياه مؤشرات إيجابية على التوجه إلى المظاهرات والانتفاضة العارمة التي تجسدت في مظاهرات 11 ديسمبر 1960.كما حظيت يومها هذه المظاهرات حظيت بتغطية إعلامية واسعة خاصة لدى الصحافة المكتوبة إلى درجة جعلت أحد الضباط الفرنسيين يصفها بالقول إن ساعة الحقيقة قد دقت وإن الدملة قد فقعت بعد أن نضجت طيلة ست سنوات وأن الثورة الجزائرية شعلة تذيب الجليد، وهو ما اعتبره المحاضر وصفا دقيقا لهذه المظاهرات ومن ورائها ثورة التحرير.كما أنها غيّرت الكثير من المفاهيم الاستعمارية وطهرت الجزائر من المجتمع الكولونيالي البغيض وأسست لمجتمع جزائري أصيل في دينه ولغته وتقاليده، بل وطهرت إفريقيا كلها من الاستعمار وكسرت فرنسا الاستعمارية من عليائها وكبريائها.ويومها طبعا الجنرال ديغول نفسه أيقن بعد هذه المظاهرات فشل كل مشاريعه الاستعمارية التي جاء بها ودفعته مضطرا إلى الحديث عن حل تفاوضي وذلك بعد تصريحه المعروف في 16 سبتمبر 1959 الذي تضمن تقرير مصير الجزائريين. وقال قولته الشهيرة في أول اجتماع لهيئة الأركان الفرنسية بعد مظاهرات 11 ديسمبر وهي يجب إيقاف الحرب في الجزائر لإنقاذ فرنسا في إقرار منه بأن فرنسا كانت تتجه إلى حالة اللآستقرار وكادت أن تشهد حربا أهلية بسبب اختلاف وجهات النظر سواء في أوساط الجيش أو القيادة السياسية الفرنسية فيما يتعلق بالمسألة الجزائرية.هذا طبعا وكانت أولى شرارت مظاهرات 11 ديسمبر انطلقت من حي بلكور يومها حي محمد بلوزداد الشعبي اليوم بقلب العاصمة قبل أن تعمم إلى باقي الأحياء ثم إلى مختلف أنحاء الوطن.كما أعطت هذه المظاهرات دفعا قويا، بل أكثر من ذلك منحت الشرعية للحكومة المؤقتة التي كان وفدها يتواجد حينها بمقرر الأمم المتحدة في مهمة لإسماع صوت المسألة الجزائرية في أروقة المنتظم الدولي رغم المساعي الفرنسية بإظهار أعضاء الوفد على أنهم إرهابيون لا يمكن التفاوض معهم.كما أن اللافتات التي حملها أطفال وشباب ونساء ورجال يومها كانت تنادي بالحكومة المؤقتة وتطالب باستقلال الجزائر فاقت توقعات قيادة الثورة التي استغلت المظاهرات لتؤكد أنها مخولة من قبل الشعب الجزائري للتفاوض باسمه وفضحت ادعاأت فرنسا التي زعمت أن ما يحدث في الجزائر مسألة فرنسية داخلية٠هذا طبعا ويبقى القول بأن الفصل في قضية نقاط شباب بلوزداد في الحقيقة في يد الإتحادية الدولية وليس في يد الإتحادية الجزائرية وهذا طبعا بعد صرح رئيس الإتحادية الجزائرية خير الذين زاطشي بأن قضية شباب بلوزداد قد تم أخذ القرار النهائي فيها بعدم إعادة النقاط الثلاث للفريق ٠ ولست أدري أن كان رئيس الإتحادية طبعا نسي أو تناسى بأن الفصل النهائي في الحقيقة ليس في يد إتحاديته وإنما في يد الإتحادية العالمية لكرة ٠ وأنه إذا وصلت إذا تم إصال هذه القضية للإتحادية العالمية فإن الأمر قد يتجاوز قضية نقاط شباب بلوزداد لينتقل إلى قضية الفساد الذي هو ينخر الكرة الجزائر٠ لأن الحقيقة تقول بعد رفض أعضاء الإتحادية إعادة نقاط شباب بلوزداد المهضومة ٠ فإ القضية ستنقل إلى لإتحادية الدولية لإعادة النظر فيها٠ بعد رفض هؤلاء الأعضاء الذين أفسدوا الكرة الجزائرية وأوصلوها إلى هذه الحالة المزرية طبعا الحقيقة تقول بأنه عليهم المغادرة قبل أن تصل القضية للإتحادية الدولية لكرة القدم٠ وعلى العدالة الجزائرية أن تتحرك وتقوم بالتحقيق معهم واحد تلو الآخر خاصة في أوضاعهم والمقارنة بين الحالة التي كان يعيشونها قبل إلتحاقهم والحالة التي يعيشونها اليوم ٠ بطرح السؤال الوجيه طبعا : من أين لك هذا طبعا وهذا قبل أن تتدخل الإتحادية الدولية و يتم إقصاء الكرة الجزائرية من المشاركة في المحافل الدولية بسبب الفساد والوضع المزري الذي تعيشه الكرة الجزائرية اليوم ٠ هذه الإتحادية التي كان قد تم تهديدها من طرف رئيس شبيبة القبائل ملال بالتوجه إلى الإتحادية الدولية لكي تقوم بالتحقيق في الفساد التي تعيشها الكرة الجزائرية اليوم٠ فأسرعوا إلى إستدعائه وإحضانه وتلبية رغباته وأسكتوه لأنهم كانوا يعرفون لو وصل الأمر إلى الإتحادية الدولية قد يصبح الأمر خطير على أوضاعهم وعلى الإتحادية٠ هذه الإتحادية التي إجتمعت اليوم ورفضت إعادة حق شباب بلوزداد الذي كان قدظلم في بداية إنطلاق البطولة بخسارة مقابلته الأولى وفي ملعبه على البساط الأخضر وخصم ثلاث نقاط ظلما وزورا ٠ طبعا ومادم هؤلاء الأعضاء الذين يكنون الحقد الأسود لفريق شباب بلوزداد الفريق فعلى مسئولي النادي اليوم التوجه إلى الإتحادية الدولية للنظر في إعادة حق الفريق المتمثل في ثلاث نقاط التي خصمت منه ظلما وعدوانا ٠ ولم النظر في الفساد الذي ألحقته هذه الإتحادية بالكرة الجزائرية ٠ نقول هذا لأن فريق شباب بلوزداد هو ذلك الفريقق الجزائري العريق لأنه إسم أحد عظماء الثورة الجزائزية طبعا محمد بلوزداد العقل المدبر في إنشاء المنظمة السرية التي خططت للثورة الجزائرية وفجرتها في الفاتح من شهر نوفمبر عام 1954 ٠ كما أن الشهيد الذي يحمل فريق شباب بلوزداد زيادة على العقل المدبر في إنشاء المنظمة السرية التي فجرت الثورة فهو المدبر الذي أدخل السلاح إلى الثوار الجزائريين الذين حرروا الجزائر التي أصبح فيها سي خيرالدين زطشي رئيسا للإتحادية الجزائرية لكرة القدم وأصبح سي مدوار رئيسا للرابطة الوطنية لكرة وهؤلاء الأشخاص أعضاء في الإتحادية ومع هذا فهاهي إتحادية سي خير الدين زطشي ورابطة سي مدوار تعمل اليوم على النيل من هذا الفريق الذي يحمل إسم هذا هذا العظيم وتعمل على إسقاطه بدليل عدم إرجاعه حقه المهضوم وماتعرض له في هذه السنة من طرف الحكام الذين يتم تعيينهم من طرف رابطة سي مدوار فشباب بلوزداد اليوم قد أصبح كل المتتبعين للكرة الجزائرية بأن هناك جهة تعمل على إسقاطه بدليل في مقابلته مع مولودية الجزائرية الحكم يعلن عن ضربة ثم يتراجع لأنه ربما قد تذكر بأن الجهة التي عينته كانت أوصته بالعمل على إنهزام شباب بلوزداد ٠ وفي مقابلة وفاق سطيف كان شباب بلوزداد متفوقا بهدفين لهدف وفي الدقائق الأخيرة تذكر الحكم بأن اللجنة التي عينته لإدارة هذه المقابلة قد أوصته بالعمل على إنهزام فريق شباب بلوزداد وهو ماجعله يعلن عن ضربتي جزء ويضيف ستة دقائق ٠ وفي مقابلة شباب بلوزداد أولمبي المدية كان شباب بلوزداد السابق للتسجيل فإذا بالحكم يرفض دون سبب طبعا لأن الجهة التي أرسلته لإدارة المقابلة كانت قد طلبت منه العمل علإ إنهزام شباب بلوزداد ٠ والأكثر من هذا طبعا هي مقابلة شباب بلوزداد أهلي البرج ٠ حسب ما هو معمل به في كرة القدم الجزائرية عندما يلعب فريق من الشرق والآخر من الوسط يعن الحكم من الغرب ٠ لكن الذي حدث هو في مقابلة شباب بلوزداد أهلي البرج فريق أهل البرج من الشرق والحكم من الشرق ٠ وقد رأي الرأي العام الكروي في الجزائر وفي العالم مذا حدث في هذه المبارة ٠ عدم الإعلان عن ضربة الجزاء التي كانت واضحة وضوح وبعد أقل من دقيقة يعلن عن ضربة جزاء لأهل البرج ٠ سيدي مدوار كان قد صرح بأن هناك جهات من الوسط تقول بأن هناك جهوية وهذا أمر خطير ٠ ترى ياسي مدوار اليس الذي قام به حكم شباب بلوزداد أهل البرج جهوية بعينها ٠ وهذا طبعا مما يجعل من مسيري فريق شباب بلوزداد التوجه للإتحادية الدولية لتوقيف المظالم والحقرة التي يتعرض لها فريقهم ٠ ترى لو لعبت المبارة أمام جمهور شباب بلوزداد ٠ كيف سيكون رد فعل الجمهور وهو يرى ذلك التصرف من طرف الحكم في حق فريقهم ٠ ترى من أين يكون قد جاء العنف من جهة الحكم أو من جهة الجمهور ٠ الجواب أتركه لسي زطشي رئيس الإتحادية وسي مدوار رئيس الرابطة وأعضاء الإتحادية وإذا عجزوا عن إيجاد جواب واستمروا في غيهم فالجواب طبعا بكل تأكيد موجود عند الإتحادية الدولية لكرة القدم٠هذا طبعا وكانت قد ألقت الشرطة السويسرية القبض على مسؤولين بالاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا في عام2015 في سويسرا بتهمة الفساد لكي تسلمهم إلى الولايات المتحدة، لكي يواجهون اتهامات بالفساد، حسبما ذكرت يومها طبعا صحيفة نيويورك تايمز وحيث تتمتل هذه التهم طبعا في الاحتيال وغسيل الأموالكما تمت مداهمة مقر فيفا ومصادرة ملفات وفتح تحقيق بشأن مونديالي 2018 و2022 وقيل يومها طبعا بأن الاتهامات الاتحادية الامريكية تتضمن الابتزاز وغسيل الأموال والاحتيال على امتداد عقدين من سوء السلوك في الاتحاد الدولي لكرة القدمكما أنه ووفقا لوكالة رويترز يومها طبعا بأن المتهمون بالرشوة هم ممثلون للاعلام الرياضي وشركات التسويق الرياضيء تورطوا في مؤامرات مزعومة لدفع أموال إلى مسؤولين في كرة القدمء بينهم أعضاء بالفيفا وموظفون آخرون في منظمات تابعة للفيفاء بلغ مجموعها أكثر من 100 مليون دولار.وقيل يومها طبعا بأن هؤلاء المتهمين قد تحصلوا على حقوق رعاية اعلامية وتسويقية لها صلة ببطولات كرة القدم في أمريكا اللاتينية.ووفقا للطلب الامريكي يومها فقد تم الاتفاق والتحضير لهذه الجرائم في الولايات المتحدة والمدفوعات تمت عن طريق بنوك امريكية.٠هذا طبعا وشملت القائمة يومها الأوروغواني يوجينيو فيغيريدو، الذي كان قدشغل منصب نائب الرئيس التنفيذي، وكان رئيس اتحاد كرة القدم في أميركا الجنوبية حتى وقت قريب. بالإضافة إلى جاك وارنر من ترينيداد وتوباغو، وهو عضو سابق في اللجنة التنفيذية، واتهم بالعديد من الانتهاكات الأخلاقية، جيفرى ويب، نائب رئيس فيفا،رئيس اتحاد كونكاكاف، خوليو روشا، كوستاس تاكاس، رافايل اسكيفيل رئيس اتحاد فنزويلا، خوسيه ماريا مارين رئيس الاتحاد البرازيلي ونيكولاس ليوز.بالإضافة إلى مسئولون كبار في شركات تسويق رياضية: اليخاندرو بورزاكو، ارون دافيدسون، هوغو جينكيس وماريانو جينكيس. ووجهت التهمة ايضا إلى خوسيه مارغيليس الوسيط الذي سهل عملية الدفع غير القانونية.كما أنه من ضمن التهم الموجهة لهؤلاء المسؤولين على مدى العقدين الماضيين، تلقي رشى بخصوص استضافة بعض الدول لبطولة كأس العالم، وكذلك تمرير صفقات تتعلق بالتسويق وحقوق البث التلفزيوني للمباريات.وجاءت هذه الاعتقالات قبل يومين فقط من اختيار رئيس جديد للفيفا في انتخابات يتنافس فيها السويسري جوزيف بلاتر الذي يرأس الاتحاد الدولي لكرة القدم منذ 1998، ونائبه الأردني الأمير على بن الحسين.هذا طبعا ويواجه الاتحاد الدولي لكرة القدم، المنظمة الأكثر ثراء في العالم، والمتحكم في الرياضة الأكثر شعبية عالميا، تهم فساد متلاحقة، كان أبرزها قضية رئيس الاتحاد الآسيوي السابق لكرة القدم القطري محمد بن همام أثناء خوضه انتخابات الفيفا عام 2011، المنافس الوحيد لبلاتر وقتها، وأدت التحقيقات إلى إدانة بن همام وإيقافه مدى الحياة.ولم يكن يومها اسم بلاتر نفسه لم يكن بعيداً عن الفضائح لا سيما تلك التي سلط الضوء عليها العام الماضي من قبل مجلس أوروبا الذي رأى أن السويسري تستر على فضيحة إي إس إل، شريك الفيفا التسويقي الذي أفلس عام 2001.هذا طبعا وقد صرح يومها وزير العدل السويسري، بأن الادعاء العام السويسري قد فتح قضية جنائية ضد مجهول، بتهمة تبييض الأموال وخيانة الأمانة في ما يخص ملف استضافة مونديالي 2018 في روسيا و2022 في قطر، وصادر وثائق إلكترونية من مقر الاتحاد الدولي لكرة القدم فيفا، الأربعاء، في زيوريخ، بعد مداهمته.وأضاف طبعا يومها بأن السلطات المحلية تحركت في هذه القضية، لأن بعضا من المخالفات التي حصلت كانت على الأراضي السويسرية، مضيفا أن هذه الإجراأت الجنائية مفتوحة منذ 10 مارس 2015، ولم يتم الإعلان عنها حتى اليوم.وذكر أيضا يومها بيانا لوزارة العدل السويسرية، أن أوامر ضبط المتهمون اليوم، صدرت بناء على طلب من السلطات الامريكية، في اتهامات يحقق فيها مكتب المدعي العام الامريكي في المنطقة الشرقية في نيويورك بقبول واعطاء رشى بين أوائل التسعينات والوقت الحالي

كلمات دليلية
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة شموس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.