السبت. أكتوبر 24th, 2020

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

قُبيل دخولهم حلبة النزال… أبطال يو إف سي ليلة القتال يشاركون تجربتهم في أبوظبي

1 min read

أورتيجا: شكراً أبوظبي لتمكيننا من العودة إلى حلبة النزال

روبرتسون: لم أشهد تنظيماً رفيع المستوى في أي مكان مثل أبوظبي

نطلق نزالات بطولة “يو إف سي ليلة القتال: أورتيجا ضد كوريان زومبي” منتصف ليل يوم السبت، في رابع فعاليات العودة إلى جزيرة النزال، وهي النسخة الثانية من منافسات جزيرة النزال، والتي تستضيفها أبوظبي ضمن منطقة آمنة تمت إقامتها خصيصاً في جزيرة ياس. وقبل انطلاق فعاليات البطولة التي ستشهد 11 نزالاً حماسياً، شارك بعض المقاتلين تجربتهم المميّزة التي عاشوها منذ وصولهم إلى أبوظبي.
وقال الأمريكي براين أورتيجا الذي سيواجه الكوري الجنوبي تشان سونغ سونج في نهائي ليلة القتال: “شعرت لدى وصولي إلى جزيرة النزال وكأنني قد دخلت في عالم أحد الأفلام، حيث يصل المقاتلون إلى جزيرة معزولة للمشاركة في النزالات لتحديد المقاتل الأفضل. وأشعر بامتنان كبير لكل القائمين على تنظيم هذه الفعالية، إذ ضحوا بخمسة أسابيع للإقامة في هذه الجزيرة وتنظيم النزالات بشكلٍ مذهل مع ضمان صحة وسلامة الجميع. ومنذ وصولنا إلى هنا شعرنا بأننا جزء من فعالية ضخمة، تهدف لتمكيننا من العودة إلى حلبة النزال، ومنح المشجعين حول العالم تجربة مميزة، ولا يمكنني سوى التعبير عن جزيل شكري وتقديري لكل ما بذلته أبوظبي لتنظيم هذه الفعالية بهذا الشكل المذهل”.
وأضاف أورتيجا: “بفضل هذا التنظيم المذهل تمكّنا من التركيز على تدريباتنا وعلى النزال. وفيما أعتقد بأنه يتوجب عليّ خفض وزني، إلا أنني على ثقةٍ تامة بقدرتي على الفوز في هذا النزال. ولقد اشتقت للعودة إلى حلبة النزال، إذ قررت أخذ قسطٍ من الراحة ومن ثم انتشر الفيروس ما أبعدني لفترة أطول عن النزالات خلال الفترة الماضية، واليوم أشعر بانني بكامل الاستعداد الذهني والبدني للعودة إلى الحلبة، ولقد وضعت خطةً متماسكةً بالتعاون مع فريقي وسأحرص على تطبيقها في الحلبة بالشكل الصحيح. وأركز حالياً على التدريب بشكلٍ ذكي، وعدم استهلاك كامل طاقتي في التدريبات، بشكلٍ يضمن دخولي الحلبة بكامل نشاطي وقوتي”.
وأضاف: “أعد جمهوري بأنهم سيشهدون مني أداءً غير مسبوقٍ في الحلبة، إذ سأوظف كل المهارات التي اكتسبتها على مدى الفترة الماضية. ولطالما اعتمدت أسلوب الاخضاع الأرضي لخصمي، إلا أنني طوّرت بعض الحركات والأساليب الجديدة التي سأعمل على تطبيقها في الحلبة”.
وتعليقاً على لقبه “تي سيتي” قال أورتيجا: “حصلت على لقبي في سنٍ مبكرة، حيث كان مدربي يدعوني “تراينجل سيتي” نظراً لأسلوبي بتثبيت وإخضاع اللاعبين في كل مرةٍ أقف فيها على بساط التدريب، وكنت أخطط اعتماد اسم “تراينجل سيتي” إلا أنه كان اسماً طويلاً، وقررت اختصاره باعتماد “تي سيتي”.
أما الكندية جيليان روبرتسون، التي ستواجه البرازيلية بوليانا بوتيلهو في فئة وزن الذبابة، فقالت: “لقد عشت تجربةً مميزةً في أبوظبي، حيث وصلت إلى المدينة منذ نحو أسبوع ونصف الآن، ما مكنني من التدرب بشكلٍ مكثف في المنطقة الآمنة، وأعتقد أننا محظوظون حالياً للطقس الجميل الذي نشهده حالياً ما يتيح لنا التدرّب على الشاطئ الساحر. كل ما شهدناه حتى الآن يشير لتنظيمٍ رفيع المستوى لم نشهد مثيلاً له من قبل، خاصةً حلبة النزال التي تم إنشاؤها على الشاطئ، فهي شيء جديد ومميز لم نشهد مثيلاً له من قبل. وقد أذهلتني أبوظبي بكل تفاصيلها، فالفندق الذي نقيم فيه يتميز بتصميمٍ مستوحى من عالم الأفلام الخيالية بالإضافة للمباني الساحرة التي رأيتها هنا”.
وأضافت: “أركز حالياً على التدريب بشكلٍ مكثّف للتمكن من انهاء النزال بسرعةٍ دون التعرّض لأضرار أو إصابات كبيرة. وكمقاتلين، يهمنا انهاء القتال، بسرعة إذ لا نتقاضى أجراً أكبر لقضاء وقتٍ أطول في الحلبة. وبالطبع فإن السبيل الوحيد لتحقيق ذلك هو الالتزام بالخطة التي طورتها مع فريقي”.
أما عن لقبها، فقالت النجمة الكندية: “اكتسبت لقبي “سافيج” من مدربي الذي كان يقول بأن جيليان إنسانة لطيفة خارج الحلبة إلا أنها تقدّم طاقةً هائلة داخل الحلبة، وبات زملائي يستخدمون هذا الاسم وتعلّقت به، وبت أستخدمه بشكلٍ دائم”.