السبت. يوليو 20th, 2019

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

كرومُ الأخوةِ أمومةٌ

1 min read

الشاعرة مرام عطية – سوريا

شموس نيوز – خاص

 

أمِّي تدلَّت رُطبُ الأخوةِ ، هطلتْ غيومُ الحنانِ ، هدبتْ حقولُ البهاءِ حين رفَّ طيرُ الحبِّ ، وانداحَ عطرُ القداسةِ عشقاً سماوياً ، ذاك العشقُ ينبعُ من هضابِ الأمومةِ فيفيضُ لبناً مغذِّياً ويسري في الضلوع دفءَ تحنانٍ. مباركٌ نهرُ الجمال الذي ينهلُ من أمومتكِ، ويروي عطشَ طفولتي بغيابكِ القاسي .
أمِّي ، لاتخافي عليَّ من أنيابِ الجوعِ أو تخشي على جسدي النحيل من مخالبِ الفقرِ ؛ فحضُ أخي سهولُ قمحٍ واسعةٌ حين تتصحَّرُ الحياةِ ، ويداهُ أغصانُ زيتونٍ وروافدُ صنوبرٍ حين يجفُّ ضرعُ العطاءِ ، وحين يتجهمُ الزمانِ ، عيناهُ تهدبُ حدائقَ بنفسج و ليمونٍ
كرومه الزاخرةُ بالخصبِ تهاجمُ جفافَ الإنسانية ، تغيِّرُ مساراتِ الجدبِ
أمِّي ، حين فاضَ نبعُ الأخوةِ في صدرِ شقيقي ، شلَّ قوى الشَّرِ ، أوقفَ زحفَ العللِ والأسقامِ إلى عمري ، تشرَّدتْ قطعانُ الإهمالِ ، تمرمرَ الشِّحُ في دماءِ الأثرياءِ ، من وهجِ الإيثارِ جفَّت مستنقعاتُ الأنانيةِ القميئةِ ، تقلصتْ مساحاتُ القفرِ التي غزتْ العالمَ ، ولملمَ الفقرُ أذيالهُ من حصوني ، وها هي نجومُ الجمالِ تزدهي بأقراطِ الأخوةِ ، وتنمو أغراسُ الحبِّ في صدري ، فيرتَّلَ عشبُ أعطافي : ما أروعَ الحياةَ حين تصيرُ الأخوةُ وطناً ! ويغدو الحبُّ مائدةً للروحِ !
_______
مرام عطية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *