كرومُ شعرٍ تسفحُ الشتاءَ

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 9 يناير 2019 - 12:20 صباحًا
كرومُ شعرٍ  تسفحُ الشتاءَ

الشاعرة مرام عطية – سوريا

بوابة شموس نيوز – خاص


من لديه قطعةُ أرضٍ صغيرةٌ يحاربُ أعتى المحاربينَ ، و لا يذبلُ قلبٌ يدركُ سرَّ الحياةِ ، ويسري في شرايينهِ نبضُ السَّحابِ ) قالت لي شجرةُ صنوبرٍ تسكنُ ضلوعي منذُ الأزلِ حينَ لامستْ روحي ، و قرأتْ فصولَ يأسي الباردةِ ذاتَ خريفٍ .
نعم يا أمي أنا لستُ بلداً مهجوراً أو أرضاً مجدبةً ، جيوبي ملأى بالأملِ ، ودناني مترعةٌ بالإيمانِ ، نفسي تسورها جيوشُ الإرادةِ ، أحاسيسي كرومُ شعرٍ ، إلى مملكةٍ النغمِ أنتمي ،تغذيني سواقي الحنين ، ويرشفُ أحزاني نايٌ أودعتهُ في درجٍ مكسورٍ ، فكيفَ تذوى حقولي وفي مقلتيَّ أحلامُ نهرٍ ، وبين يديَّ رعشةُ حياةٍ ، و على ثغري معطرةُ حرفٍ ؟!
فلاحةً صغيرةً أصبحتُ مذْ زرعتِ غرسةَ الجمالِ في صدري ، فأتقنتُ طقوسَ الزراعةِ بين البشرِ ، أحرثُ أيامهم بالشوقِ ، وأسحقُ زؤوان غرورهم بقمحِ التواضعِ و أعتِّقُ حبَّهم ، أصوغُ آلامهم أغاني .
لايغرَّنكَ أيها الجاهلُ تجاعيدَ جبهتي أو أخاديدَ يديَّ ، إنها قشورٌ زائفةٌ كزبدِ البحرِ ،والعمق زاخرٌ باللآلئ والمرجانِ
ولا يخدعنَّكَ منظرُ الخريفِ الشاحبِ في نهاراتي ، فالسماءُ حبلى بالسُّحبِ الواعدةِ ، ستعشبُ سهولي ، وتنعشُ أوراقي الصفراءَ ، و إن مكثَ الشتاءُ طويلاً لن أبالي ، سأستعيرُ من مواسمِ الفرحِ المؤجَّلةِ بصلةً أصيلةً أزرعها في أصيصِ روحي ؛ لتكونَ شجرةً وارفةً تستظلُّ في فيئها أزمنتي المجدبةُ ، وتسيلُ عذوبتها جداولاً تسفحُ حنظلَ الليالي المرةِ .

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة شموس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.