“كريستيز” دبي تواصل ريادة سوق المزادات في الشرق الأوسط

مشاهدة
أخر تحديث : الإثنين 25 مارس 2019 - 12:53 صباحًا
“كريستيز” دبي تواصل ريادة سوق المزادات في الشرق الأوسط

دبي – شموس نيوز

موسم مزادات الربيع 2019 تحت الضوء

  • الموسم الخامس والعشرون على التوالي في دبي
  • 36 من علامات الساعات وأعمال فنية من 11 بلداً
  • أعمال فنية من 12 مجموعة خاصة
  • 30 من أبرز الأعمال الفنية العالمية عُرضت قبل المزاد
  • مشاركون في المزاد من 36 دولة
  • 12 رقماً قياسياً عالمياً تمّ تسجيلها
  • 11 فعالية ومحاضرة نُظمت على هامش المزاداتدبلغت حصيلة مزادات “كريستيز” للأعمال الفنية والساعات لموسم الربيع في الشرق الأوسط 43,952,381 درهماً (11,969,875 دولاراً). واحتفت دار المزادات العالمية بموسمها الخامس والعشرين على التوالي في المنطقة، بمزادين كبيرين أقيما البارحة وأمس الأول، في فندق جميرا أبراج الإمارات بدبي. وكان 18 بالمئة من جميع المشاركين في المزادات من العملاء الجدد الذين يشاركون للمرة الأولى في مزادات كريستيز، كما شهدت 70 قطعة، أي نحو ربع إجمالي المعروض، تقديم عروض مزايدة عبر الإنترنت. وشهدت المعروضات البالغ عددها الإجمالي 260 قطعة، تحقيق 12 رقماً قياسياً في سوق المزادات على مستوى العالم، بينها رقم قياسي لساعة باتيك فيليب مصنوعة من الذهب الوردي وتحمل الرقم المرجعي 1463 في “مزاد الساعات المهمة” و11 رقماً قياسياً لأعمال في “مزاد الشرق الأوسط للفنون الحديثة والمعاصرة”.

وبهذه المناسبة، قال مايكل جيها، رئيس مجلس إدارة كريستيز الشرق الأوسط، إن موسم المزادات الخامس والعشرين رافقه برنامج جديد من الفعاليات والمحاضرات، كما شهد إقامة معرض لأعمال من المقرّر عرضها في مزادات عالمية مقبلة، بينها لوحات إسلامية واستشراقية وأخرى من الروائع الكلاسيكية، مشيراً إلى أهمية جامعي الأعمال الفنية الإقليميين على أجندة أنشطة كريستيز العالمية، وأضاف: “رحّبنا بمشاركين في المزادات من 36 بلداً، في دلالة على استمرار تمتع فنون الشرق الأوسط بالجاذبية لدى جامعي الفنون في جميع أنحاء العالم. وقد حقّق مزاد “الساعات المهمة” أعلى إجمالي لأي مزاد ساعات أقيم في الشرق الأوسط، وشهد المزاد منافسة محتدمة حول القطعة الأولى المعروضة فيه، فيما حقّق مزاد الشرق الأوسط للفنون الحديثة والمعاصرة 11 رقماً قياسياً لفنانين من لبنان وفلسطين ومصر وسوريا والعراق، وشهد بيع 88 بالمئة من القطع المعروضة فيه، في حين أن عشر قطع فقط لم يكن لها نصيب من البيع”.

وكشف جيها عن سعي “كريستيز” الشرق الأوسط إلى الاستفادة من مساحة العرض الجديدة التابعة لها في دبي، وقال: “أمل الآن، وقد انتهت المزادات بنجاح، بالبدء في تنظيم فعالياتنا وفق أجندة محددة ومنتظمة في مساحة العرض التي قمنا بتجديدها حديثاً في مركز دبي المالي العالمي، وأن نمارس دورنا في القمة الثقافية المزمع عقدها في أوائل شهر إبريل بأبوظبي، واستضافة فعالية “أيام التقييم” في بيروت خلال النصف الثاني من إبريل، فضلاً عن الاحتفال بفنون المنطقة في “بينالي البندقية” المرتقب مايو المقبل”.

وحقق مزاد “كريستيز” للساعات المهمة إجمالياً بلغ 30,295,377 درهماً (8,250,375 دولاراً)، وهو ما يمثل أعلى إجمالي مبيعات لأي مزاد للساعات يتم إقامته في الشرق الأوسط. وشهد المزاد تحقيق أربع قطع سعراً زاد على 500,000 دولار لكل منها، و13 قطعة تجاوز السعر المحقق لكل منها 100,000 دولار. واستقبلت قاعة جميرا في فندق جميرا أبراج الإمارات 350 ضيفاً، أضيف إليهم أكثر من 180 مشاركاً في المزاد عبر الإنترنت، ما أدى إلى تلقي 40 بالمئة من إجمالي القطع عروضاً عبر الإنترنت من ماليزيا والولايات المتحدة ولاتفيا وفرنسا وقطر وتايوان وإندونيسيا وألمانيا وأستراليا وإيطاليا وسويسرا وسنغافورة والبحرين والمملكة المتحدة وهونغ كونغ، علاوة على دولة الإمارات. وكان 15 بالمئة من جميع المشاركين في مزاد الساعات المهمة، جُدداً لدى “كريستيز”.

أما مزاد الفنون الحديثة والمعاصرة في الشرق الأوسط، الذي أقيم يوم أمس السبت 23 مارس، فحقق إجمالي مبيعات قدره 13,658,004 دراهم (3,719,400 دولار)، وشهد بيع 88 بالمئة من القطع المعروضة، وبلغت قيمة المبيعات 94 بالمئة من الإجمالي، فيما فاقت المبيعات التقدير العالي بـ 50 بالمئة.

وقد جمعت مؤسسة عارف الريس 266,220 درهماً (72,500 دولار) من بيع لوحة بلا عنوان كان رسمها عارف الريس في العام 1988، وسيتم استخدام ريع اللوحة في أعمال التوثيق والبحث والرقمنة والترميم للمواد الثقافية التي بحوزة المؤسسة. وقامت الإدارة المسؤولة عن الأعمال الفنية للفنان رمسيس يونان، ضمن عائلته، بتخصيص أربعة أعمال للفنان لهذا المزاد وجمعت ما مجموعه 1,441,260 درهماً (392,500 دولار)، بينها رقم قياسي للفنان حققته اللوحة Contre le mur (في مواجهة الجدار)، التي رسمها في العام 1944.

وقد بيع 15 عملاً فنياً هي جميع الأعمال الفنية التي عُرضت في المزاد وتعود لفنانات. وسجّلت أعمال الفنانات رقمين قياسيين للمزادات، أحدهما سجلته لوحة بلا عنوان رسمتها الفنانة اللبنانية إيفيت أشقر (المولودة في 1928) وتعود للعام 1983، إذ حققت 459,000 درهم (125,000 دولار) لتأتي في طليعة الأعمال الفنية النسائية.

قائمة الأعمال الفنية التي حققت أرقاماً قياسية في “مزاد الشرق الأوسط للفنون الحديثة والمعاصرة”:

  • القطعة رقم 5 – لوحة Paysage de Montagne للفنانة ناديا صيقلي (لبنانية من مواليد 1936)، تعود للعام 1995 وبيعت مقابل 45,900 درهم (12,500 دولار).
  • القطعة رقم 11 – لوحة بلا عنوان للفنانة إيفيت أشقر (لبنانية من مواليد 1928)، تعود للعام 1983 وبيعت مقابل 459,000 درهم (125,000 دولار).
  • القطعة رقم 31 – لوحة Clair de Lune sur les Pyramides للفنان ويلي عرقتنجي (لبناني 1930-2003)، تعود للعام 1988 وبيعت مقابل 114,750 درهماً (31,250 دولاراً).
  • القطعة رقم 15 – لوحة بلا عنوان للفنان عمر أُنسي (لبناني 1901-1969)، تعود للعام 1941 وبيعت مقابل 114,750 درهماً (31,250 دولاراً).
  • القطعة رقم 16 – لوحة بلا عنوان للفنان نيقولا سيج (فلسطيني 1863-1942)، تعود لعشرينيات القرن العشرين، وبيعت مقابل 160,650 درهماً (43,750 دولاراً).
  • القطعة رقم 17 – لوحة بلا عنوان للفنانة نهيل بشارة (فلسطينية 1919-1997)، تعود لأربعينيات القرن العشرين، وبيعت مقابل 55,080 درهماً (15,000 دولار).
  • القطعة رقم 26 – لوحة Contre le mur للفنان رمسيس يونان (مصري 1913-1966)، تعود للعام 1944، وبيعت مقابل 1,422,900 درهم (387,500 دولار).
  • القطعة رقم 31 – لوحة The Man with Key للفنان خالد زكي (مصري من مواليد 1964)، تعود للعام 2013، وبيعت مقابل 68,850 درهماً (18,750 دولاراً).
  • القطعة رقم 43 – لوحة معركة المزرعة عام 1925 للفنان شفيق اشتي (سوري من مواليد 1958)، بيعت مقابل 160,650 درهماً (43,750 دولاراً).
  • القطعة رقم 44 – لوحة A Rural Wedding للفنان ممدوح كشلان (سوري من مواليد 1929)، تعود للعام 2015، وبيعت مقابل 146,880 درهماً (40,000 دولار).
  • القطعة رقم 84 – لوحة Galaxy للفنان وليد شيت (عراقي)، تعود للعام 1994، وبيعت مقابل 20,655 درهماً (5,625 دولاراً).
كلمات دليلية
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة شموس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.