كلمة السماح عبد الله في افتتاح الأمسيات الشعرية بالقاعة الرئيسية بمعرض الكتاب

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 30 يناير 2016 - 3:23 صباحًا
كلمة السماح عبد الله في افتتاح الأمسيات الشعرية بالقاعة الرئيسية بمعرض الكتاب

كتبت : داليا جمال طاهر

كل عام وأنتم بخير وحب وإبداع، هذه هي الليلة الشعرية الأولى التي نبتديء بها ليالينا الشادية على هذه المنصة، ونختم بها فعاليات كل يوم طوال أيام المعرض، فليس أحمل من الشعر يدفئنا في هذه البرودة الصقيعية التي لا أظن أننا عرفناها من قبل، وليس أجمل من الشعر يحملنا إلى شواطيء الحب والخير والعدل والجمال.
الشعر هو الذي علم الشاعر أن يقول لحبيبته أنا أحبك وعلمها للعشاق فقالوها لحبيباتهم، الشعر هو الذي علم الشاعر أن يقول للحاكم الظالم أنت حاكم ظالم، وعلمها للثوار فقالوها للطغاة، والشعر هو البوصلة التي ترشد خطانا إلى عالم أفضل.
عنوان معرض الكتاب هذا العام “الثقافة في المواجهة” نعم لقد كانت الثقافة دائما في المواجهة، وقد قدم المثقفون ومازالوا يقدمون وسيظلون الغالي والنفيس من أجل رفعة هذا الوطن وفي سبيل حريته، وكثير منهم دفع الثمن غاليا في سبيل ما يؤمن به من فكر لا يراه الكهنة كذلك، هكذا سجن الأدباء وعذبوا بل وقتلوا ولا أظن إلا أنهم سيظلون مؤمنين بما قالوه ولو عاد الزمن بهم دورة كاملة لظلوا على ما يؤمنون به رغم علمهم بما ينتظرهم من مصير، ولأن الثقافة هي قوة مصر الحقيقية فإننا نعلن تضامننا الكامل مع كل سجناء الرأي والفكر والاعتقاد، فالدستور يكفل حرية الفكر كما يكفل حرية الاعتقاد، وأسامة البحيري وفاطمة ناعوت وسواهما ليسا أول من يدفع الثمن ولن يكونا آخرهم، إنهما حلقة في سلسلة طويلة ممدودة منذ العصور الوسطى، وأكبر الظن أنها ستظل ممدودة حتى تنتبه الدولة إلى الدور الحقيقي الذي ينبغي أن تقوم به في مواجهة الظلم والظالمين وفي مواجهة الظلام والظلاميين.

كلمات دليلية
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة شموس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.