السبت. ديسمبر 7th, 2019

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

لقـــــــــــــــــاء وقصيدة

1 min read

دكتور فالح الحجية

بقلم د. فالح الحجية – العراق

في ليلة امس كان عندي لقاء في محطة اذاعية ( صوت الخط الاخضر – راديو فلسطين الدولي ) ومن ضمن هذا اللقاء كانت قصيدتي ( اهواك ياوطني) وفيها محبتي للانسان والانسانية ولامتي العربية وللعراق العظيم ولبغداد وهذه قصيدتي التي القيتها في هذا اللقاء:

اهواك ياوطني
شعر د. فالح الحجية
ما ذا أرى فيكَ يا حُبّاً يُزلزلني
وأنتَ تغرسُ شوقِ الوجدِ نشوانا
ماذا أ ُجيبُكَ يا شوقاً يُنازعُني
اذا استفاقَ أليكِ القلبُ هَيمانا
وكمْ أداوي جِراح َ الدهر ِ أنزفُهاُ
انْ صارتْ النفسُ تُزجي القلبَ حَرّانا

تَراقصُ الحُبَ في صَوتٍ يُرددُهُ
في زحمَةٍ صَدَحتْ للنفس ِ أ لحانا
تَسامَتِ النفسُ والأ يامُ زاخِرةٌ
عِطراً سَتنثُرُها بالفـَجرِ رَيحانا
ألحانُ شوقِ ٍ لَتُسقي الروحَ وَحدَتُها
عندَ الرَجا وَسِعتْ للقلبِ ُسَعيا نا
صَبرا ُضَمدّتُ جِراحَ النفسِ ِ في شَجَنٍ
ان سارَت الروحُ تُزجي الشوقَ أيمانا
اذ عادَ للروحِ ِ أيحاءٌ يُلاحِقُها
او في مجافاتِها للحقِّ حَيرانا
لكنّهُ الحبُّ . بَعضُ الصّدِ يُطفؤه
بعضٌ من الشوق ِ عاد الجمرُ نيرانا
ساحتْ بفكـــــــريَ أحلامٌ فما وَجَفتْ
أطيافُـُها فـــــي شِغـــافِ القلبِ تزْدانا
تَفتّحَ الوَردُ فانسابَتْ شَمائلُهُ
عِندَ الضُحى وَبنورِ ِ الحقِّ قد بانا
ثمَّ ا ستقيتُ جَمالَ الروحِ ِ أحسبُهُ
نورَ الهدى ألَقاً يُزجيــهِ ايّانا
أهواكَ يا وَطني بالنّـور ِ تَغمُرُني
حينَ انحسرتُ فأنتَ الضوءُ سيمانا
أفديكَ صِدقا بكلِّ النفسِ يا وَطني
اذْ كلُّ مَنْ فيكَ مِن انسانِ اخوانا
أحْببتَهم فَرَحاً في اللهِ أو حَزَناً
في الدربِ ان غَرَسوا الاشواكَ ألوانا
والخـَلقُ في العيـــشِ ألوانٌ ملوّنةٌ
في نظـْــرَةٍ مِــن سَناءِ اللهِ تحْيانا
آثرتُ الا الحُبَّ َ في الارضِ أغْرسُهُ
فاستَهوَت النفسُ كلَ الخَيرِ تَرعانا
آ ثرت حُبّاُ و للانسانِ أمنَحُهُ
يَمْحو الكَراهَةَ َ عَن قلبٍ سيلقانا
ما أطيبَ الودِّ والانداءُ تُورقُهُ
تُسدي بَهاءاً بِنور ِ الحَقِّ قد بانا
عاشتْ رُخاءاً مَغاني الحُبًّ تُنتِجُه
أزهارُها كَثُرتْ في العَرضٍ تَسمانا
لا . لستُ أدعوكَ شيئا في تَفاعِلهِ
لا المالُ مالٌ وَلا بالجّاهِ مَسعانا
لسْنا نـُبالي بأ نّ العيشَ نلمَسُــهُ
و القلبُ شوقا ً بكلِ ِ الخيرِ يَحْيانا
انْ عشتُ عُمري مَـعَ الأ حْلامِ أذكُرُها
أو صُـرتُ في مَنهَلِ الأ شجانِ حَزنا نا
في القلبِ ودٌّ – لِكلِ ِ الناسِ ِ أحمِلَه ُ
وأُشْهدُ اللهَ ما في القلبِ – أيما نا

هذا العراقُ بكل ِ الودِّ نُحرسُه
فوقَ الجّبال ِ و َتحتَ النّخل ِ سَ يّانا
أنّي أحبـُّ ــك ِ يا بَغدادُ في وَلَـَعٍ
فأ نهَلُ الدمـْــعَ مِن عَينيّ نُهرانا
ماذا أقولُ؟! وفــــــي أنـــــــوارٍ طلعَتِها
ذابَ الفؤادُ وَقد زِد ناهُ أشْجانا
هذي المَتا عبُ وَحدي مَنْ يُقارعُها
نحوَ السَّماءِ ونحو الارضِ ِ سَعْيانا
حتّى استقامتْ بكلِّ القلبِ ساكِنَةً
وَحْدي تَنوءُ بيَ الاقدارُ أحْيانا
الشاعر
د. فالح نصيف الحجية الكيلاني
العراق- ديالى – بلدروز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *