السبت. يوليو 20th, 2019

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

لم الزعل!؟؟؟؟؟؟؟؟؟

1 min read

الشاعرة ظمياء ملكشاهي – العراق

شموس نيوز – خاص

سأغفو قليلا…
أصلي …
وليلا اعود أليك
تشع على السقف بعض الظلال..
يخفت حينا وحينا يعود السنا
فارسم وجهك..
ويرسمني في الغياب
ويكتب (سيدتي)
لاوقت عندي
لغير مليكتي الأولى
فحراس البلاط
يراقبون تجولي أن تسللت ليلا أليك
يراقبون تبولي
أن كان سروالي غير مرتب
اوشعري المنسدل
صار منكوشا وغريب
او نبرة صوتي تغيرت
فأمحوك فورا
أمحوك جدا..
من كل الخواطر المفتراة على الورق
فأنا ياسيدتي الفاضلة
أكره أن ينتابني القلق
وأنت أخطر مماظننتك
أكبر من لعبة ليلية ألعبها بأتقان..
حساسة أكثر مماينبغي
لو صدر المرسوم باﻻعدام فورا…
ووقعته بغض النظر..
عن كل وردة تفتحت في مواسم الضجر..
عن كل ماقلناه في النهار
وماأقترفنا من الحروف والقبل..
فلم أزل سيدتي..
(ظامئ أليك جدا)
أمارس التبعثر الرهيب
أراقب الينبوع أذ ينهمر العسل..
فأنت بهار يومي المسلول..
وذروة النشوة في حكاية ميتة..
وحانتي تسكرني عذوبة الرضاب
وساتري من الفشل
وركني الأخضر الجميل
سيدتي
أبتهجي…
غدا…غدا
يسافر الجميع
وانزع التاج الذي أرهقني
وأفتح الستائر
وابدأ الغزل…
يالعبتي البيضاء
ياسلوتي…
لم الزعل..؟!!!
هي…
أشباه غيمات تسافر في المدى…
لاأحد يرى الدموع
ليس لأسمك غير صداه الخفيف…
فلم تكوني اسطورة للحب
او فراشة يقتلها الضياء
او عنقاء تنفض عن كاهلها الرماد..
أنت الغبار في الحكاية
وفصلها الأخير والمخيف
في موسم الخذلان
كورقة الخريف
تزجرها الريح قبل أن تطوف…
في لجة النسيان
تعصرني ذكراك أذ تجيء
يا أول اللهفة وآخر الحنين…
ياقهقهتي الأخيرة
أذ يتعب القطار
وينزل المسافر الأخير
ويسأم الطريق…

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *