مآذنُ الندى

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 12 يناير 2019 - 12:12 مساءً
مآذنُ الندى

الشاعرة أسيل صلاح – العراق

بوابة شموس نيوز – خاص


ما إنْ أُمسكُّ شرانقَ الوداع حتى أتدلى زنزانةً
تنسجُني أجراسُ الهاويةِ ، تُسقطُني خلف رمحِ الأصيلِ صهيلا
ما لهذا السيل من بلوغٍ
حصارٌ وقمرٌ يكنسُ خُطايَّ عن المآذنِ
شوارعٌ بلا قبعاتٍ في يدِ المطرِ
و منازل بيضاء تضىءُ قبوَّ أنفاسكَ
أيها الذاهبُ الى حريتي فوق قميصٍ من القمحِ و بنطالٍ من أغاني الغجرِ
ضيقةٌ مساماتُ البرتقال
لم تُفكرْ في الهروبِ الى بلدٍ يمحو الحضارات ليرتدي الأرغفةَ
لم تُبحر بإتجاه خطيئةٍ حُبلى
مراياكَ طلاسمُ ، و جوف تلك الكلمات قُرىً تُهاجرُ
فهل من دليلٍ يُعانقُ مصل القُبلِ على شهوةٍ يُؤذنُ فيها الندى
و هل من رحيلٍ يُشاكسُ رملَ الرواياتِ ، حين تتشابهُ رائحة السؤالِ في بخارِ خيلِكَ
هُم لا يملؤون اللحظاتَ الغريبة بضواحي الأندلس
هُم لا يحملون نعشكَ الوحيد الى تفاحةٍ غفتْ على نهرِ انهياركَ
أَ ينزلُ عنك الصدى ، لتجمع بائعات الورد عند قوس اشتعالِكَ
أَ ينزلُ عنك الصدى ،لتُخفي في ممركَ الحجري سنوات لمْ تذُقْ طعمها
يا للصبا .. تُنقذُهُ المراكبُ حين تخبئ صوته في جنوب الجنون
هو لا يُشبهُنا كثيرآ حين يتسللُ فينا المشيبُ .
أسيل صلاح

كلمات دليلية
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة شموس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.