مؤتمر الرابطة الدولية للقانون النووي يختتم أعماله في أبوظبي

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 8 نوفمبر 2018 - 6:40 صباحًا
مؤتمر الرابطة الدولية للقانون النووي يختتم أعماله في أبوظبي

سلّط الضوء على تميّز دولة الإمارات في تطوير قطاع الطاقة النووية السلميّة

ناقش على مدار أربعة أيام موضوعات أبرزها محطات الطاقة النووية الجديدة وأنظمة الضمانات الدولية

 أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة؛ شموس نيوز

يختتم مؤتمر يختتم مؤتمر الرابطة الدولية للقانون النووي أعمال دورته الثالثة والعشرين في أبوظبي غداً الخميس، وذلك بعد أربعة أيام نجح خلالها في تسليط الضوء على الإنجازات الفريدة والجهود التنسيقيّة المتميّزة للبرنامج النووي السلمي الإماراتي.

وتم تنظيم المؤتمر من قبل الرابطة الدولية للقانون النووي للمرّة الأولى في منطقة الشرق الأوسط، والذي استضافته مؤسسة الإمارات للطاقة النووية بالشراكة مع مجموعة من الرعاة المحليين والدوليين، من بينهم الهيئة الاتحادية للرقابة النووية.

وحضر المؤتمر نخبة من المتخصصين بالشؤون القانونية، وممثلي الحكومات، والمسؤولين التنفيذيين والأكاديميين من قطاع الطاقة النووية السلمية حول العالم، من بينهم بيري لين جونسون المستشارة القانونية ومديرة مكتب الشؤون القانونية في الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وديفيد سكوت مستشار رئيس جهاز الشؤون التنفيذية لحكومة أبوظبي، والدكتورة زوريانا فوفتشك مدير إدارة الشؤون القانونية في الهيئة الاتحادية للرقابة النووية، وعبيد المطوع نائب المستشار العام لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية.

وسلط المؤتمر خلال جلسة خاصة استضافتها دولة الإمارات العربية المتحدة الضوء على البرنامج النووي السلمي الإماراتي بوصفه نموذجاً يُحتذى به لتطوير قطاع الطاقة النووية السلمية حول العالم، إلى جانب نجاحه في إرساء معايير جديدة للعمليات الإنشائية للمشاريع النووية الجديدة. وأشار المشاركون في الجلسة إلى أن دولة الإمارات برهنت ومن خلال هذا البرنامج على قدرتها والتزامها بتنويع مصادر الطاقة، كما أظهرت أعلى مستويات الشفافية فيما يخص العمليات التشغيلية، والتعاون الدولي، وتنمية الكوادر البشريّة المحليّة.

 

ويرتكز البرنامج النووي السلمي الإماراتي على أعلى معايير السلامة والأمان والجودة، بينما أظهر البرنامج من خلال تعاونه مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية وغيرها من المنظمات الدولية ذات الصلة، التزامه بقضية عدم الانتشار النووي وفقاً لوثيقة “سياسة دولة الإمارات العربية المتحدة المتبعة لتقييم وإمكانية تطوير برنامج للطاقة النووية السلمية في الدولة” التي صدرت في أبريل 2008، وتضمنت سلسلة من الالتزامات خلال تطوير البرنامج النووي السلمي.

وخلال اليوم الافتتاحي للمؤتمر، نظّم مجلس براكة للشباب التابع لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية والذي يضم موظفين من المؤسسة والشركات التابعة لها، شركة نواة للطاقة وشركة براكة الأولى، حلقة شبابيّة على هامش المؤتمر تحت عنوان “فجوة الطاقة … الطريق نحو المستقبل”. وشارك في الجلسة عدد من الخبراء الدوليين والطلاب من جامعة خليفة، وذلك لمناقشة أهمية تطوير مجالات الطاقة النووية السلمية. وتعكس هذه الحلقة الشبابيّة التزام مؤسسة الإمارات للطاقة النووية والشركات التابعة لها بتزويد الشباب بمنصة فريدة تتيح تبادل الأفكار والمعارف، والتعاون مع قادة قطاع الطاقة بهدف المشاركة في بناء مستقبل دولة الإمارات العربية المتحدة.

يذكر أن المشاركين في المؤتمر تطرقوا إلى مجموعة واسعة من الموضوعات، منها الاتفاقيات الدولية، والمسؤولية النووية، ودورة الوقود النووي، وإنشاء محطات الطاقة النووية الجديدة، والتنمية المستدامة، وأنظمة الضمانات الدولية.

ويشار إلى أن الرابطة الدولية للقانون النووي تأسست عام 1970 بهدف تعزيز العلاقات بين المحامين المعنيين بالقانون النووي، وتسهيل عمليات البحث والتطوير، وتعزيز سبل التعاون في مجال المسؤولية النووية. وتضم هذه الرابطة غير الربحية أكثر من 650 عضو حول العالم، من بينهم عدد من الخبراء القانونيين الإماراتيين.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة شموس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.