الجمعة. يونيو 18th, 2021

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

مؤتمر صحفي عقدته وزيرة الصحة لاستعراض الوضع الوبائي لفيروس كورونا..

1 min read

وزيرة الصحة: ارتفاع ملحوظ في أعداد إصابات فيروس كورونا آخر 6 أسابيع
وزيرة الصحة: 7محافظات الأعلى في نسب الإصابة بالفيروس خلال الموجة الثانية
وزيرة الصحة: التراخي في الإجراءات الاحترازية أثناء الاحتفال بالمناسبات يؤدي إلى تزايد أعداد الإصابة بالفيروس
وزيرة الصحة توجه عددًا من النصائح إلى الأسر المصرية للوقاية من فيروس كورونا خلال شهر رمضان والمناسبات الدينية
وزيرة الصحة تشدد مجددًا على ضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية على الرغم من بدء تلقي المواطنين للقاحات
وزيرة الصحة: مد ساعات العمل بمراكز تلقي اللقاحات لـ 10 مساءً خلال شهر رمضان.. وتؤكد: لم نرصد أي أعراض جانبية خطيرة لمتلقي لقاح “أسترازينيكا”
وزيرة الصحة: اتفاقية تصنيع لقاحات فيروس كورونا تضمن إنتاج 80 مليون جرعة سنويًا بمصر

وزيرة الصحة: مستعدون لتطعيم الحجاج بلقاح فيروس كورونا فور إعلان المملكة العربية السعودية لاشتراطات الحج

استعرضت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، مستجدات الوضع الوبائي لفيروس كورونا المستجد في مصر، والإجراءات الوقائية والاحترازية التي تتخذها الدولة والإرشادات الهامة لتوعية المواطنين بالتزامن مع الاحتفال بالمناسبات الدينية وشهر رمضان الكريم.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقدته وزيرة الصحة والسكان، اليوم الخميس، بديوان عام وزارة الصحة والسكان، بحضور الدكتور محمد حساني، مساعد وزيرة الصحة لشئون مبادرات الصحة العامة، والدكتور علاء عيد، رئيس قطاع الطب الوقائي، والدكتورة نيفين النحاس، رئيس الإدارة المركزية للدعم الفني ومديرة المكتب الفني لوزيرة الصحة.
وأوضحت الوزيرة أن الموجة الثانية لفيروس كورونا تشهد انخفاضًا في معدلات الإصابة والوفيات بالفيروس مقارنة بالموجة الأولى، على الرغم من الارتفاع الملحوظ في أعداد الإصابات خلال آخر الـ 6 أسابيع الماضية، مشيرة إلى أن محافظات الصعيد شهدت خلال الفترة الماضية ارتفاعًا ملحوظًا في نسب الإصابة بداية من محافظة الفيوم حتى قنا، موضحة أن المحافظات الأعلى في نسب الإصابة على مستوى الجمهورية هي (كفرالشيخ، سوهاج، بورسعيد، بني سويف، الشرقية، أسيوط، قنا)، كما أكدت أنه تم زيادة أعداد الأسرة الداخلية وأسرة العناية المركزة وأجهزة التنفس الصناعي و”تانكات” الأكسجين الطبي بهذه المحافظات لاستيعاب زيادة الإصابات.
وأكدت الوزيرة مجددًا على الأهمية البالغة بضرورة الالتزام بالإجراءات الاحترازية والوقائية لفيروس كورونا في شهر رمضان، حيث إن التراخي في هذه الإجراءات خلال الاحتفال بالمناسبات الدينية والاجتماعية يؤدي إلى تزايد أعداد الإصابة بالفيروس، حيث إنه تلاحظ خلال الموجة الأولى لفيرس كورونا بدء زيادة أعداد الإصابات في الفترة من 23 أبريل حتى 23 مايو 2020 تزامنًا مع شهر رمضان الكريم.
واستعرضت الوزيرة عددًا من المؤشرات التي توضح زيادة نشاط المواطنين في شهر مارس من العام الجاري مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي 2020، موضحة أن معدل تردد المواطنين على المطاعم و المقاهي والمولات التجارية والأماكن الترفيهية في مارس 2021 انخفض بمعدل 11 %، مقارنة بانخفض معدل تردد المواطنين على هذه الأماكن في مارس 2020 بنسبة 50 %.
وأشارت الوزيرة إلى زيادة معدل تردد المواطنين على الصيدليات ومحلات البقالة وأماكن بيع السلع التموينية بنسبة 54 %، مقارنة بـشهر مارس 2020 والذي انخفض فيه معدل تردد المواطنين على هذه الأماكن بنسبة 24 %، كما انخفض معدل تردد المواطنين على المتنزهات والشواطىء و المدن السياحية في مارس 2021 بنسبة 2 % مقارنة بشهر مارس من العام الماضي والذي انخفض فيه معدل تردد المواطنين على هذه الأماكن بنسبة 40 %، كما لفتت إلى أنه في مارس 2021 انخفض معدل تحركات المواطنين من وإلى العمل 2% مقارنة بـ 35 % في مارس 2020، كما أنه في مارس 2021 انخفض معدل استخدام المواطنين لوسائل المواصلات ومحطات مترو الأنفاق ووسائل النقل العامة بمعدل 2 %، مقارنة بانخفاض استخدام المواطنين لهذه الوسائل بمعدل 52 % في مارس من العام الماضي.
ولفتت الوزيرة إلى توصيات منظمة الصحة العالمية باستمرار الحفاظ على الإجراءات الاحترازية على الرغم من البدء في إجراءات التطعيم بلقاحات فيروس كورونا، مؤكدة استعداد مصر لاستيعاب أي زيادة في أعداد الإصابات، مشيرة إلى أنه يتم عقد اجتماع يومي مع وكلاء الوزارة ومديري 376 مستشفى تستقبل مرضى فيروس كورونا المستجد على مستوى الجمهورية لمتابعة سير العمل والوقوف على أي احتياجات وتلبيتها على الفور.
وأكدت الوزيرة مجددًا على القواعد العامة للوقاية من الفيروس والتي تشمل غسل الأيدي باستمرار، وارتداء الكمامة والتخلص منها بشكل آمن عن طريق إلقائها فى سلة المهملات وتطهير الأيدي بعد ذلك، وعدم مشاركة الأدوات الشخصية مع الآخرين والتطهير المستمر للأسطح، والحفاظ على التباعد الاجتماعي، وتقليل الزيارات المنزلية، وتجنب التواجد في الأماكن المغلقة، والأماكن المزدحمة.
ووجهت الوزيرة خلال كلمتها عددًا من النصائح إلى مختلف فئات المجتمع خاصة كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة والسيدات الحوامل، للوقاية من فيروس كورونا خلال شهر رمضان الكريم، أهمها اتباع نظام غذائي صحي لرفع المناعة ويشمل ضرورة الإكثار من شرب المياه بين الإفطار و السحور، وتناول الفواكه و الخضروات الغنية بالألياف الطبيعية، وعدم الإكثار من تناول الأطعمة السكرية و المصنعة واستبدالها بالفواكه والعصائر الطبيعية، وممارسة التمارين الرياضية بعد الإفطار.
وأضافت الوزيرة أن الإجراءات الوقائية في دور العبادة تشمل التباعد في الصفوف أثناء آداء الصلوات، والالتزام بسجادة الصلاة الشخصية، وارتداء الكمامات، وعدم الاختلاط بشكل كبير مع كبار السن أو أصحاب الامراض المزمنة، كما أكدت على أهمية استبدال الموائد الرمضانية بتوصيل الإفطار للأسر الأكثر احتياجًا إلى منازلهم لمنع التجمعات.
وخلال المؤتمر ألقت وزيرة الصحة والسكان الضوء على مستجدات موقف مصر من لقاحات فيروس كورونا، مشيرة إلى أنه تم التوسع في أماكن تلقي اللقاحات لتصل حتى الأن إلى 169 مركزًا على مستوى الجمهورية وجار التوسع فيها لتصبح 350 مركزًا بنهاية الأسبوع المقبل، معلنة عن مد فترة العمل بمراكز تلقي اللقاحات خلال شهر رمضان من الساعة الـ 9 صباحًا حتى الـ 10 مساءً.
وأكدت وزيرة الصحة والسكان أنه لم يتم رصد أي أعراض جانبية غير متوقعة لمتلقي لقاح “أسترازينيكا” في مصر، مشيرة إلى أن لقاحي “سينوفارم” و”استرازينيكا” أثبتوا فاعليتهم ومأمونيتهم من خلال الدراسات التي أجريت عليهم، وتم تسجيلهما بهيئة الدواء المصرية.
وأشارت الوزيرة إلى أنه تم تسجيل 1.1 مليون مواطن بما فيهم الأطقم الطبية على الموقع الإلكتروني للحصول على اللقاح، مشيرة إلى أنه جار تطعيم العاملين بالمجال السياحي والأنشطة المرتبطة به بمحافظتي البحر الأحمر وجنوب سيناء، وذلك بالتوازي مع تطعيم المواطنين من الفئات المستحقة، فضلاً عن قرب الانتهاء من تطعيم المرشدين والعاملين بهيئة قناة السويس، وكذلك العاملين بشركة “مصر للطيران”.
ولفتت الوزيرة إلى موافقة مجلس الوزراء على اتفاقية التصنيع المشترك للقاحات فيروس كورونا المستجد بين مصر والصين وذلك من خلال التعاون مع شركة “سينوفاك” الصينية، مشيرة إلى أنه سيتم إنتاج اللقاحات من خلال خطي إنتاج بالشركة القابضة للقاحات والمستحضرات الحيوية “فاكسيرا” الأول بطاقة إنتاجية 20 مليون جرعة في السنة، والثاني بفرع الشركة بمدينة 6 أكتوبر بطاقة إنتاجية تصل إلى 60 مليون جرعة في السنة، مما سيساعد مصر على توفير اللقاحات للمواطنين في مصر والأشقائها في الدول الإفريقية.
وتوجهت الوزيرة في هذا الصدد بالشكر لجمهورية الصين الشعبية حكومة وشعبًا على تضامنها الكبير مع مصر خلال الفترة الماضية في التصدي لجائحة فيروس كورونا ، وتوفير لقاحات فيروس كورونا وفتح آفاق التعاون مع الشركات المصنعة لنقل تكنولوجيا التصنيع إلى مصر، مؤكدة أن هذا التعاون الكبير ترجمة فعلية للعلاقات الوطيدة بين القيادة السياسية في مصر والصين، مشيرة إلى أن مصر استقبلت أكثر من 600 ألف جرعة من لقاح “سينوفارم”، ومن المقرر استقبال حوالي 900 ألف جرعة وقد تصل إلى مليون خلال الأيام المقبلة.
كما توجهت الوزيرة بالشكر لرئيس التحالف الدولي للأمصال واللقاحات ((GAVI، لحرصه على توفير لقاحات فيروس كورونا المستجد للدول في ظل محدودية الإنتاج، مشيرة إلى أنه بنهاية الـ 4 أسابيع القادمة تكون مصر قد حصلت على الربع الأول من اللقاحات ضمن اتفاقية “كوفاكس” والتي تقدر بـ 4.5 ملايين جرعة.
وفي ذات السياق، أكدت الوزيرة استعداد مصر التام لتطعيم المواطنين المشاركين في بعثات الحج بلقاح فيروس كورونا فور إعلان المملكة العربية السعودية عن الاشتراطات الصحية للحجاج.
وناشدت الوزيرة المواطنين أصحاب الأمراض المزمنة والسيدات، بالتوجه إلى المستشفيات للحصول على أدوية الأمراض المزمنة وألبان الأطفال لمدة تكفي 3 أشهر ، كما ناشدتهم بالمشاركة في مبادرات الصحة العامة تحت شعار “100 مليون صحة” وأهمهم المواطنين الذين يحتاجون إلى تدخلات جراحية ضمن مبادرة الرئيس لإنهاء قوائم الانتظار ومنع تراكم قوائم جديدة، مما يساهم في تحسين الصحة العامة للمواطنين وخفض معدل الإصابة بفيروس كورونا.
كما ناشدت الوزيرة مجددًا المواطنين في حال أي ظهور أعراض مرضية لفيروس كورونا الالتزام بتطبيق العزل الذاتي في المنزل والتوجه إلى أقرب مستشفى تابعة لوزارة الصحة و السكان، أو الاتصال مباشرة بالخط الساخن (105) للاستفسارات عن فيروس كوروونا، كما لفتت إلى أهمية متابعة مرضى العزل المنزلي لحالتهم الصحية على الرقم ((1440 ، مؤكدة أن تلك الخطوط تتميز بتقديم استشارات طبية دقيقة وسريعة للمواطنين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *