الأربعاء. فبراير 26th, 2020

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

مؤسسة الإمارات للطاقة النووية تسجل 75 مليون ساعة عمل آمنة في محطات براكة للطاقة النووية

1 min read

22 يناير 2020، أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة: أعلنت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية عن إنجاز جديد يتمثل بتسجيل 75 مليون ساعة عمل آمنة تماماً في مشروع محطات براكة للطاقة النووية، الأمر الذي يعكس التزام المؤسسة بأعلى معايير السلامة والأمان والجودة في تطوير البرنامج النووي السلمي الإماراتي، ونجاح برامجها الخاصة بترسيخ ثقافة السلامة كنهج عمل يومي.
جاء ذلك خلال حفل رسمي أقيم في موقع محطات براكة للطاقة النووية للاحتفال بهذا الإنجاز الهام في مجال السلامة والأمان، حضره سعادة المهندس محمد ابراهيم الحمادي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية، ومارك ريديمان الرئيس التنفيذي لشركة نواة للطاقة، وناصر الناصري الرئيس التنفيذي لشركة براكة الأولى، وهو-بيونغ لي نائب الرئيس التنفيذي وكبير موظفي الموارد البشرية في الشركة الكورية للطاقة الكهربائية (كيبكو)، وعدد من كبار المسؤولين في المؤسسة والشركات التابعة لها.
ويُعد نجاح مؤسسة الإمارات للطاقة النووية بالتعاون مع الشركة الكورية للطاقة الكهربائية (كيبكو) في إتمام 75 مليون ساعة عمل آمنة تماماً، إنجازاً هاماً في مجال السلامة في أماكن العمل، وجاء نتيجة لثقافة الأمان الاستثنائية في المؤسسة والشركة على حد سواء، وبذل الجهود الدؤوبة من أجل التطوير المستمر للممارسات العملية اليومية، وتمكين الموظفين من ضمان سلامتهم الشخصية عن طريق سلسلة من الممارسات والأدوات المتعلقة بالسلامة والأمان.
وبهذا الصدد، قال سعادة المهندس محمد ابراهيم الحمادي، الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية: “يأتي هذا الإنجاز كنتيجة لثقافة السلامة والأمان الراسخة لدينا، كما يؤكد على التزامنا الثابت بتبني أعلى المعايير العالمية الخاصة بالسلامة والأمان والشفافية وعدم الانتشار النووي”.
واضاف الحمادي:” وبفضل برامج السلامة المتعددة والتعلم المستمر لدينا، إضافة إلى التعاون الوثيق مع المقاول الرئيسي والشريك في الائتلاف المشترك، الشركة الكورية للطاقة الكهربائية (كيبكو)، تمكنا من تحقيق هذا الإنجاز الكبير في مجال السلامة و الأمان”.
ويتزامن هذا الإنجاز مع التقدم الثابت والآمن للاستعدادات التشغيلية للمحطة الاولى في براكة والتي تجريها شركة نواة للطاقة التابعة لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية والمسؤولة عن تشغيل وصيانة محطات براكة للطاقة النووية السلمية في منطقة الظفرة بأبوظبي. إذ من المتوقع البدء بتحميل أولى حزم الوقود النووي في المحطة الأولى خلال الربع الأول من 2020، بمجرد استيفاء “نواة” لجميع المتطلبات وحصولها على رخصة التشغيل من الهيئة الاتحادية للرقابة النووية، الجهة الرقابية المسؤولة عن تنظيم القطاع النووي في دولة الإمارات.
وتتولى مؤسسة الإمارات للطاقة النووية مسؤولية تطوير أربع محطات متطابقة للطاقة النووية في موقع براكة في منطقة الظفرة بإمارة أبو ظبي، حيث وصلت نسبة الانجاز الكلية للمحطات الأربع إلى 93%، بينما وصلت نسبة الإنجاز في المحطة الرابعة إلى أكثر من 83%، والمحطة الثالثة إلى ما يزيد عن 91%، والمحطة الثانية إلى أكثر من 95%.
وستغطي المحطات الأربع ما يصل إلى 25% من احتياجات دولة الإمارات من الطاقة الكهربائية، حيث ستنتج 5,600 ميغاواط من الكهرباء الصديقة للبيئة، وستحد من 21 مليون طن من الانبعاثات الكربونية كل عام، أي ما يعادل إزالة 3.2 مليون سيارة من الطرقات سنوياً، وهو ما يقارب عدد السيارات المسجّلة في دولة الإمارات العربية المتحدة*.
التعليق على الصورة: مؤسسة الإمارات للطاقة النووية تحتفي بإتمام 75 مليون ساعة عمل آمنة في موقع محطات براكة للطاقة النووية السلمية
*المصدر: التقرير العالمي لحالة السلامة على الطرق