مرصد الإفتاء: داعش يعلن عن نفسه بالفلبين عبر عملية إرهابية في أعياد الميلاد

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 6 يناير 2016 - 5:57 مساءً
مرصد الإفتاء: داعش يعلن عن نفسه بالفلبين عبر عملية إرهابية في أعياد الميلاد

مرصد الإفتاء: داعش يسعى لتوظيف معاناة المسلمين في الفلبين لكسب عناصر جديدة

مرصد الإفتاء يدعو دول “الحرب على الإرهاب” إلى محاربة التمييز العنصري ضد المسلمين

مرصد الإفتاء: الحرب على الإرهاب تتطلب القضاء على التمييز العنصري والاضطهاد الديني ضد المسلمين

شموس نيوز – خاص

حذر مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية من خطورة التوجه الداعشي نحو شرق وجنوب شرق آسيا، وذلك في أعقاب إعلان جماعة تطلق على نفسها “حركة العدالة بانجسامورو”، وهي حركة فلبينية أعلنت البيعة لتنظيم داعش الإرهابي، وذلك عبر تنفيذ عملية إرهابية كبيرة في جنوب الفلبين راح ضحيتها تسعة مدنيين في سلسلة من الهجمات المسلحة استهدفت مواكب الاحتفال بأعياد الميلاد.

وقال المرصد إن التوسع الداعشي نحو شرق وجنوب شرق آسيا يمثل معوقًا جديدًا في الحرب الموجهة ضد التنظيم في معاقله في سوريا والعراق، وهو أمر يسعى التنظيم نحوه، حيث يرتكز التنظيم على استراتيجية أمنية تقوم على الانتشار الواسع بين المناطق والدول والتنقل الدائم والمستمر بشكل يصعب معه القضاء على التنظيم وتركيز الضربات ضده، حتى تتسنى له الفرص والأجواء المناسبة لقيام مناطق الحكم الخاضعة له، حيث تنتشر عناصر التنظيم في الصومال بشرق إفريقيا، وفي نيجيريا والكاميرون في الغرب الإفريقي، وأيضًا لديه نفوذ واسع في الشمال الإفريقي والغرب منه، حيث تمثل ليبيا أحد أبرز معاقله القوية.

كما يمتد النفوذ الداعشي في آسيا بشكل كبير، فبجانب سوريا والعراق، نجد التنظيم منتشرًا بقوة في أفغانستان ليزاحم تنظيم القاعدة في مناطق نفوذها، وأيضًا في بعض دول القوقاز، ومؤخرًا ظهرت بعض الجماعات الصينية الموالية له، وصولاً إلى الفلبين آخر المناطق المنضمة للتنظيم، حيث أعلن التنظيم عن وصوله إلى هناك عبر عملية إرهابية كبيرة راح ضحيتها المدنيين.

ولفت المرصد إلى أن التمدد الداعشي في الفلبين يحمل بين طياته رغبة التنظيم في ضم عناصر جديدة لتعويض خسائره في العراق وسوريا، وخاصة بعد فقدانه مدينة الرمادي الاستراتيجية، والتي تعد ضربة موجعة للتنظيم بجانب الضربات الأخرى التي يلقاها في سوريا، حيث يبلغ تعداد المسلمين هناك نحو ثلاثة عشر مليون مسلم يعاني الكثير منهم من الاضطهاد والتمييز، وهو ما يدفع البعض منهم إلى تبني خيارات العنف لرد الظلم الواقع عليه.

وشدد المرصد على أن الحرب على الإرهاب بشكل عام، وعلى تنظيم “داعش” بشكل خاص تتطلب تعاون وتضافر كافة الدول والهيئات الدولية، حيث لم يعد هناك دول بمنأى عن تهديدات التنظيم أو عمليات الإرهابية، فقد وصلت عناصر التنظيم إلى مختلف الدول عبر عمليات إرهابية مروعة راح ضحيتها المئات من الأبرياء.

كما أكد المرصد على ضرورة مواجهة حملات العنصرية والكراهية الموجهة ضد الإسلام والمسلمين في مختلف المناطق، باعتباره أحد الروافد الهامة لظهور تلك الحركات الإرهابية، مؤكدًا أن دعاية الكثير من التنظيمات الإرهابية والمتطرفة تعتمد بالأساس على التصريحات والممارسات المعادية للمسلمين في مختلف الدول التي يتعرض فيها المسلمون إلى الاضطهاد والتمييز.

وقد رصد المرصد قيام حركة الشباب الصومالية ببث فيلم ترويجي على هيئة فيلم تسجيلي عن انعدام المساواة العرقية بالولايات المتحدة الأمريكية وتعرض المسلمين للعنف والاضطهاد، واستعانت فيه بلقطات وتصريحات للمرشح الرئاسي الجمهوري المحتمل دونالد ترامب.

ودعا المرصد كافة الدول والحكومات المشاركة في التحالف الدولي لمواجهة الإرهاب إلى محاربة التمييز والاضطهاد ضد المسلمين في مختلف المناطق، باعتباره أحد أنجع الحلول في مواجهة الإرهاب والقضاء عليه، وحرمانه من أحد أهم عناصر دعايته وترويجيه.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة شموس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.