مرصد الإفتاء: ليبيا والصومال ونيجيريا .. بدائل مطروحة لتعويض خسائر داعش في سوريا والعراق

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 29 ديسمبر 2015 - 1:47 مساءً
مرصد الإفتاء: ليبيا والصومال ونيجيريا .. بدائل مطروحة لتعويض خسائر داعش في سوريا والعراق

مرصد الإفتاء: إفريقيا المقصد الأول لتنظيمات “القاعدة وداعش” بدلاً من آسيا

مرصد الإفتاء: “داعش والقاعدة” يتصارعان على زعامة “جماعات العنف والتكفير” في إفريقيا

مرصد الإفتاء: المواجهات العسكرية في سوريا والعراق تدفع “داعش” و”القاعدة” إلى تغيير معاقل التنظيمين إلى إفريقيا

مرصد الإفتاء: “داعش” والقاعدة يفران إلى إفريقيا هربًا من المواجهات العسكرية في سوريا والعراق

شموس نيوز – خاص

أكد مرصد الفتاوى الشاذة والتكفيرية التابع لدار الإفتاء المصرية أن هناك حالة من التنافس والصراع المحتدم بين تنظيمي “القاعدة” و”داعش” لفرض السيطرة وإعلان النفوذ على مناطق الصومال وكينيا، خاصة وأن هذه المناطق تشهد العديد من الاضطرابات وعدم الاستقرار، بالإضافة إلى كونها بيئة حاضنة ومناسبة لنمو مثل تلك التنظيمات واستقرارها.

ولفت المرصد إلى أن وتيرة الصراع زادت بشكل محتدم بين القاعدة وداعش، بعد عدة محاولات من جانب تنظيم “داعش” لاستقطاب عناصر من حركة الشباب الصومالية التابعة لتنظيم القاعدة، وهو ما نجح فيه التنظيم بالفعل، وعزز ذلك ظهور عدة مقاطع مصورة لعناصر تابعة لحركة شباب المجاهدين وهي تعلن البيعة والولاء لزعيم تنظيم “داعش” الإرهابي، مما دفع حركة الشباب إلى إعلان نيتها عن قتل كل من يعلن ولاءه لتنظيم “داعش” بديلاً عن القاعدة، وهو الأمر الذي لم يمنع انضمام العديد من مقاتلي الحركة إلى “داعش” حتى الآن.

وتابع مرصد الإفتاء أن حركة شباب المجاهدين الصومالية قد صعدت للمشهد في الصومال في عام 2007، إثر تفكك اتحاد المحاكم الإسلامية المتشدد، وأعلنت الحركة أنها تقاتل أعداء الصومال وترفض التسوية السياسية مع السلطة الحاكمة هناك، مؤكدين على أنهم يسعون إلى إقامة دولة إسلامية، وتطبيق الشريعة في الصومال.

وتعتبر الحركة أحد أنشط الجماعات التابعة لتنظيم القاعدة في مناطق شرق إفريقيا، حيث قامت الحركة بالعديد من العمليات الإرهابية في الصومال وكينيا وأوغندا، ففي فبراير من العام 2010 أعلنت الحركة الجهاد المسلح في كينيا ردًّا على دعم كينيا للقوات الحكومية الصومالية وتدريبها لهم، وقد نفذت الحركة الكثير من العمليات الإرهابية داخل كينيا، أبرزها عملية جامعة جاريسا، والتي تعد الأكثر عنفًا على الإطلاق في تاريخ العمليات الإرهابية التي تقوم بها الحركة، حيث قامت الحركة بقتل 147 شخصًا مع احتجاز أكثر من 500 شخص استطاعت الحكومة الكينية تحريرهم بعد قتل المهاجمين الأربعة الذين نفذوا الهجوم.

وتابع المرصد أن تنظيم القاعدة يتخوف من التمدد الداعشي في مناطق شرق إفريقيا بعد سيطرته على الكثير من معاقل التنظيم في غربها، خاصة بعد إعلان جماعة “بوكوحرام” مبايعتها الرسمية لتنظيم “داعش” في مارس الماضي، وسيطرة عناصر تابعة للتنظيم على مساحات واسعة في ليبيا، وهو ما يشير إلى تمدد السيطرة الداعشية في غرب إفريقيا وتقلص نفوذ القاعدة، وهو الأمر الذي يخشى تنظيم القاعدة من تكراره في شرق إفريقيا.

ونبَّه مرصد الإفتاء على أن هذه الأحداث تشير إلى انتقال مراكز القوة التابعة لجماعات العنف والتكفير إلى إفريقيا وتمركزها بها بدلاً من آسيا، خاصة وأن العمليات العسكرية هناك تدفع تلك العناصر إلى الهروب واللجوء إلى دول إفريقية عديدة، يأتي على رأسها ليبيا والصومال ونيجيريا، وهي دول تمثل مراكز انطلاق وإدارة عمليات لتنظيمات العنف والتكفير كداعش والقاعدة.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة شموس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.