مرصد الإفتاء يكشف: أفغانستان تشهد حالة دموية مرعبة مع اقتراب موعد إجراء الانتخابات البرلمانية

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 - 4:38 صباحًا
مرصد الإفتاء يكشف: أفغانستان تشهد حالة دموية مرعبة مع اقتراب موعد إجراء الانتخابات البرلمانية

القاهرة – من جمال الدين طاهر

شموس نيوز – خاص

مرصد الإفتاء: مؤشر الإرهاب في أسبوع.. (26) عملية إرهابية تستهدف (7) دول وتوقع (159) ما بين قتيل وجريح

مرصد الإفتاء: مؤشر الإرهاب الأسبوعي يكشف تضليل وكذب “النبأ” الداعشية في عدد العمليات الأسبوعية

***

أكد مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة التابع لدار الإفتاء المصرية، أنه رصد في مؤشر الإرهاب الأسبوعي -الذي يهتم بتتبع العمليات الإرهابية ورصدها وإجراء تحليل لها، واستشراف مستقبل المناطق التي تشهد عمليات إرهابية- عدد (26) عملية إرهابية تم تنفيذها خلال الأسبوع الماضي استهدفت (7) دول في مناطق مختلفة أوقعت (159) ما بين قتيل وجريح، وقد رصد المؤشر تنامي نشاط (6) جماعات إرهابية خلال الأسبوع.

أشار المرصد بأن خريطة العمليات الإرهابية خلال الأسبوع الماضي تؤكد على استراتيجية تنظيم داعش في إعادة احياء نشاطه في مناطق الصراعات بمنطقة الشرق الأوسط عبر الكر والفر خاصة في محافظات العراق (الأنبار، كركوك، الموصل، الفلوجة، صلاح الدين)، حيث تأتي العراق على مؤشر الدول التي شهدت عمليات إرهابية بواقع (9) عمليات نفذها تنظيم داعش الإرهابي.

أكد المرصد بان أفغانستان تزامنا مع الاستعداد للعملية الانتخابية المقرر عقدها في 20 أكتوبر الجاري تشهد حالة دموية مرعبة تستهدف المرشحين ومقراتهم الانتخابية وقوات الأمن الأفغانية، يأتي ذلك في ظل ما أصدرته حركة طالبان من بيان تحرم فيه الانتخابات البرلمانية وتدعوا فيه الناخبين والمرشحين إلى مقاطعة الانتخابات داعية أنصارها إلى التصدي لما اعتبرته ” المشروع الأمريكي” في بلاد الأفغان.

تابع المرصد القول بالرغم من أن أجواء الانتخابات الأفغانية جعلت من أفغانستان تحتل المركز الثاني على مؤشر الدول الأكثر تعرضا للعمليات الإرهابية بواقع (6) عمليات نفذتها حركة طالبان، إلا أن الحركة أعلنت وبشكل صريح أنه تم عقد اجتماع بين المكتب السياسي للحركة والوفد الأمريكي المفاوض الذي يرأسه المبعوث الأمريكي الخاص لأفغانستان ” زلماي خليل زاد” في 12 أكتوبر وذلك بحثا عن حل سلمي للقضية الأفغانية.

أوضح المرصد بأن سوريا مازالت تمثل الهدف الرئيسي لداعش لممارسة نشاطه الإرهابي، ولذلك شهد الأسبوع الماضي مواجهات بين تنظيم داعش وقوات سوريا الديمقراطية في أكثر من موضع، كما سعى التنظيم للاشتباك مع قوات النظام السوري في عدد من المدن والقرى في حلب ودير الزور والسويداء، وهو ما جعل سوريا تحتل المركز الثالث على مؤشر الجماعات بواقع (4) عمليات إرهابية.

في سياق متصل أكد المرصد بأن باكستان حلت بالمركز الرابع على مؤشر الدول التي شهدت عمليات إرهابية بواقع عمليتين منفصلتين نفذهما حزب الأحرار وطالبان باكستان، فيما أوضح المرصد باستمرارية الحضور للدول الأفريقية المتضررة من العمليات الإرهابية حيث شهدت كلا من (الصومال، تشاد، كينيا) عملية إرهابية نفذتها حركة شباب المجاهدين في الصومال وكينيا، بينما نفذ بوكو حرام عمليته في بحيرة تشاد.

ورصد المؤشر ادعاء تنظيم داعش تنفيذه هجوما ضد الجيش النيجيري في بحيرة تشاد قال فيه أنه قتل وخطف أكثر من 30 من القوات الأمن النيجيري حسب صحيفة النبأ التابعة للتنظيم، وهو ما لم يعلن عنه من قبل السلطات النيجيرية أو تشير له أي من وكالات الأنباء العالمية ليدل ذلك على تضليل الآلة الإعلامي للتنظيم ومحاولته خلق تواجد أوسع له في افريقيا.

قال المرصد أن سياسات تضييق الخناق على الجماعات الإرهابية في الداخل والخارج وتحت الضربات الموجعة لتلك التنظيمات دفعتها إلى الانحسار في مناطق الصراعات الأهلية والطائفية مستغلة بذلك حالة من سيولة تدفق وتهريب الأسلحة، وأشار المرصد بأن تلك الأجواء دفعت إلى تنويع أنماط تنفيذ العمليات سواء باستخدام العبوات الناسفة والسيارات المفخخة أو زرع القنابل على جوانب الطرق وتزايد عمليات الخطف خاصة في سوريا والعراق.

انتهى المرصد بتأكيد العمل الدولي الجماعي في تجفيف منابع الإرهاب فكريا وتنظيميا، ودعا إلى ضرورة وضع استراتيجية مكافحة شاملة ” سيبرانية” لمواجهة نشاط التنظيمات الإرهابية الإعلامية التي تعد الآن وسيلتها الأسرع والأقل كلفة في تجنيد الشباب.

كلمات دليلية
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة شموس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.