الأحد. نوفمبر 17th, 2019

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

مصر- طلب كبير على البرنامج الجديد لتعليم اللغة الإنكليزية من المجلس الثقافي البريطاني في مصر

1 min read

طلب كبير على البرنامج الجديد لتعليم اللغة الإنكليزية من المجلس الثقافي البريطاني، في إطار حرص الأهالي على تزويد أطفالهم بالمهارات الحياتية اللازمة لمواجهة تحديات المستقبل
منهج دراسي مطوّر يعتمد أسلوباً حديثاً من القرن الواحد والعشرين للغة والتعلّم
05 نوفمبر2019، القاهرة، مصر: صرّح المجلس الثقافي البريطاني – المنظمة البريطانية الدولية للعلاقات الثقافية والفرص التعليمية – أن الطلب على برنامجه الجديدة لتدريس اللغة الإنكليزية Primary Plus للصغار بين 6 و 11 سنة، قد فاق التوقعات في مصر.
ويساعد البرنامج التجريبي على تنمية ثقة الأطفال في التواصل باللغة الإنجليزية، وتزويدهم بالمهارات الحياتية الهامة في القرن الواحد والعشرين، مثل الإبداع، والتفكير البنّاء، والثقافة الرقمية، والقيادة. ومنذ إطلاقه في العام 2018، تضاعفت مستويات الالتحاق بالمجلس الثقافي البريطاني ثلاث مرات، حيث أدرك الأهالي المزايا القيمة والمضافة التي يمنحها البرنامج لأطفالهم.
ووفقاً لتقرير مستقبل الوظائف 2018 الصادر عن المنتدى الاقتصادي العالمي، فرضت تقنيات الثورة الصناعية الرابعة ضغوطات جديدة على أسواق العمل، وبيّنت الحاجة المُلحة لإعادة صياغة المهارات المطلوبة. وسيُشكّل إصلاح نظام التعليم، ومبادرات التعلّم مدى الحياة وإعادة صياغة المهارات أمراً جوهرياً من أجل تحقيق النمو الاقتصادي الشامل.
وفي هذا السياق، بادر المجلس الثقافي البريطاني بتطوير منهج Primary Plus الدراسي للتركيز بشكل أوسع على جوانب التنمية البدنية، والشخصية، والاجتماعية، والعاطفية للمتعلّمين الصغار، بغية إعدادهم لمواجهة تحديات المستقبل. ونظراً لبيئة الأعمال المتغيّرة باستمرار وبوتيرة لم يسبق لها مثيل، لم تعد اللغة الإنجليزية وحدها كافية لإعداد الصغار للدخول والاندماج في أسواق العمل في المستقبل. وسيحتاج هذا الجيل إلى إتقان اللغة الإنجليزية بجانب مهارات شخصية متقدمة مثل الإبداع، والتفكير البنّاء، والعمل الجماعي، والتواصل.
قالت إليزابيث وايت ، مديرة المجلس الثقافي البريطاني في مصر: “بوجود عدد كبير من الشباب ، تتمتع مصر بفرصة اقتصادية هائلة إذا تم تعزيز الإمكانات بفرص عمل. مع بدء الحكومة في دعم ريادة الأعمال ، من المهم أن يتزود الشباب بالمهارات الهامة في القرن الواحد والعشرين لدخول سوق العمل. وتسلط رؤية مصر 2030
الضوء على أهمية الشباب في دفع التغيير وتحقيق مستقبل مزدهر للبلاد. ونهدف من خلال برامجنا التعليمية الحديثة مثل Primary Plus و Connecting Classrooms و تقدم، بالإضافة إلى شراكتنا مع وزارة التعليم ، إلى دعم الشباب المصري طوال مسارهم التعليمي. فنريد أن نوفر لهم المهارات التي يحتاجونها لتأمين فرص الدراسة في الخارج أو العمل مع منظمات و شركات عالمية و المساهمة في تنمية بلدهم. “
ويضيف ديفيد تاونهيل ، مدير مركز التدريس في المجلس الثقافي البريطاني في مصر: “لتزويدهم بمهارات تواكب المستقبل، وتنشئتهم ليكونوا ناجحين وواثقين، يحتاج الصغار اليوم إلى أكثر من مجرد اتقان اللغة الإن[ليزية. إنهم بحاجة للمرونة والذكاء والمثابرة حتى يتمكنوا من استكشاف فرص التعليم العالي في الخارج، ولكي يصبحوا جزءاً من أسواق العمل التي باتت تتسم بالتنافسية والتنقل بعيداً عن جدران المكاتب التقليدية، بالإضافة إلى االقبول فيوظائف ستظهر في المستقبل. إن الاستثمار في تعليم ورعاية الصغار من مرحلة مبكرة يمكن أن يدعم نجاحهم على المدى الطويل في رحلتهم الأكاديمية، وحتى حياتهم العملية”.
ويتخطى برنامج Primary Plus حدود تعلم اللغة، وذلك من خلال الترويج الفعال للإبداع، والتفكير البنّاء، ومهارات تقنية المعلومات، و “تعلّم كيفية التعلّم”. ويوفر البرنامج بيئة ملهمة مع فصول تفاعلية ومشاريع إبداعية تغرس حب التعلم، وتعزّز المعرفة باللغة الإنجليزية. وبتضمين موضوعات واقعية تتعلق بالتجارب الشخصية للصغار، يهدف البرنامج إلى صقل وتحسين لغتهم بشكل طبيعي، وتحفيز اهتمامهم باستكشاف العالم من حولهم باستخدام اللغة الإنكليزية.
وبتدريسه على يد متخصصين من المجلس الثقافي البريطاني ممن يعتبرون خبراء عالميين في تدريس اللغة الإنكليزية، يتكوّن منهج Primary Plus من سلسلة من ستة مستويات مع موضوعات مناسبة للفئة العمرية تتطابق مع مراحل تطور الطفل. وتم تصميم الفصول الدراسية لتكون تفاعلية وممتعة وتحفيزية، حيث يشجّع المدرسون حرية التعبير عبر حلقات تفاعلية للغاية، وضمن بيئة آمنة ومواتية.
وتشمل مواد البرنامج “مطبوعات” تم إعدادها واختبارها وتنقيحها من قبل المجلس الثقافي البريطاني على مستوى العالم، مما يجعلها أكثر حداثة من الكتب المدرسية العادية، وتوفر مرونة أكبر في التعلم.
و في ظل مواكبتنا التحول الرقمي يمكن للطلبة أيضاً المشاركة في أنشطة التعلم من المنزل عبر بوابة Primary Plus الإلكترونية على شبكة الإنترنت، والتي تم تصميمها خصيصاً لتمارين قواعد اللغة والمفردات، مع العديد من الأفلام وألعاب تعلم اللغة التي يمكن النفاذ إليها بمجرد وصول الطلبة إلى مستوى معين من الإنجاز.
ويستقبل البرنامج طلبات التسجيل الآن. وبحضور البرنامج، يمكن للمتعلمين الصغار الاستفادة من الثروة المعرفية وخبرات التدريس التي يتمتع بها المجلس الثقافي البريطاني. فعلى مدى الثمانين عاماً الماضية، ساعد المجلس الثقافي البريطاني أكثر من 100 مليون شخص في 100 دولة مختلفة على تحسين مهاراتهم في اللغة الإنكليزية.