“مصطفى بلمهدي” مراقباً عاماً للإخوان المسلمين في الجزائر

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 6 مارس 2013 - 11:07 صباحًا
“مصطفى بلمهدي” مراقباً عاماً للإخوان المسلمين في الجزائر

نقلت صحف جزائرية عن جمعة أمين ـ النائب الأول للمرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين في مصر ـ قوله: أن “مصطفى بلمهدي” بات المراقب العام الجديد للإخوان المسلمين في الجزائر.

وأضاف: رأت الجماعة أن يكون هناك تكوين جديد والآن الشيخ مصطفى ومعه جماعة هم يمثلون الإخوان في الجزائر، “لا هذا ولا ذاك”، يقصد القياديين أبوجرة سلطاني، زعيم حركة مجتمع السلم “حمس”، ووزير الصناعة الأسبق عبدالمجيد مناصرة رئيس حركة الدعوة والتغيير.

كانت الجماعة في القاهرة قد اضطرت عام 2009 إلى رفع الغطاء التنظيمي رسميا عن إخوان الجزائر في ظل صراع على من يقود الإخوان هناك دار بين القياديين سلطاني ومناصرة وانتهى بانشطار الحركة.

وقتها، قال المرشد العام السابق، محمد مهدي عاكف: “لقد أوقفت كل مساعي المصالحة بين الطرفين حتى يعودوا إلى الصلح”، وأنه بعث برسالة إليهما يقول فيها: “إنكم الآن لا تمثلون حركة الإخوان المسلمين ما دمتم على خصومة”. وتابع: “لا أعترف منذ الآن بأحد من الطرفين، ولا أحد منهما يمثل تنظيم وفكر الإخوان المسلمين في الجزائر”.

لكن بعد سنوات رأت الجماعة أن تغير موقفها وتعهد لرمز إخواني آخر هو “مصطفى بلمهدي” ليقود سفينة الإخوان بالجزائر.

وأوضح جمعة أمين، وهو مسؤول بالملف الخارجي للإخوان وخاصة ملف الجزائر: أن تعيين مصطفى بلمهدي مؤقت “إلى حين استكمال جمع الصف الإخواني في الجزائر”، وأضاف “الكيان نفسه هو الذي سيختار عن طريق الانتخاب مراقبا”، حسبما نقلت “جريدتي” الجزائرية.

كان بلمهدي قد شارك في فعاليات المؤتمر الثامن للحركة الإسلامية في العاصمة السودانية الخرطوم، 14 نوفمبر الماضي، وهو المؤتمر الذي حضرته رموز الإخوان في العالم الإسلامي، وحضره المرشد العام الدكتور محمد بديع.. وقالت التقارير أن بديع منح بلمهدي موافقة الجماعة على تولي أمر الحركة بالجزائر. وهو ما شجع الأخير على طرح مبادرة تحت عنوان (نداء البدار) تهدف إلى جمع المؤمنين بمنهج الوسطية والاعتدال الذي أرساه محفوظ نحناح بين الإخوان هناك.

ومؤخرا أعلن كل من: مصطفى بلمهدي، وعبدالقادر بن قرينة، وفريد هباز، وسليمان شنبن، تشكيل حزب “حركة البناء الوطني” الذي أذنت له وزارة الداخلية بعقد المؤتمر التأسيسي، إذانا فيما يبدو بأنه سيمثل الواجهة السياسية الرسمية للإخوان في الجزائر، وقالت تقارير إعلامية أنه بات مفوضا بالفعل من قبل التنظيم الدولي.

والشيخ “مصطفى بلمهدي” أحد رفقاء مؤسس الإخوان الراحل “محفوظ نحناح”، وهو يأتي في الترتيب الثالث من بين رموز الحركة بالجزائر، بعد نحناح وأبوجرة سلطاني. وسيكون على رأس مهامه خلال الفترة القادمة لملمة شتات الإخوان في الجزائر بعد انشقاقات وصراعات مريرة بين قياداتها.

ويتوقع مراقبون أن تجري الدعوة خلال الفترة القادمة إلى مؤتمر عام جامع في الجزائر، تحت إشراف التنظيم الدولي للإخوان، تحضره جميع قيادات الحركة ويمثل فيه جميع الطيف الإخواني للعمل على وحدة الصف من جديد.

المصدر: إسلاميون.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة شموس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.