من أجل مستقبل دون داعش

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 7 فبراير 2019 - 1:02 صباحًا
من أجل مستقبل دون داعش

كتب: جمال الدين طاهر – شموس نيوز

يغادر وزير الخارجية الألمانية ماس إلى واشنطن لحضور لقاء وزراء خارجية التحالف الدولي ضد داعش، وإلى جانب مناهضة داعش يدور اللقاء أيضاً حول النزاع في سوريا.

بناء على دعوة من الحكومة الأمريكية يلتقي اليوم 6 فبراير/ شباط في واشنطن وزراء خارجية التحالف الدولي ضد داعش. سوف تدور المحادثات في المقام الأول حول كيفية مواصلة مكافحة داعش والحيلولة دون استعادة المنظمة الإرهابية لقوتها، وذلك بعد القضاء بشكل تام إلى حد بعيد على سيطرتها الإقليمية في أجزاء من سوريا والعراق. وسوف تكون سوريا وغيرها من الأزمات العالمية مدرجة على جدول الأعمال. كما يلتقي ماس مع مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون.

أكد وزير الخارجية الألمانية ماس قبيل اللقاء قائلاً:

“لقد حقق التحالف الدولي معا ضد داعش الكثير. ولكن ما زال هناك الكثير الذي يجب عمله حتى يستعيد المجتمع لُحمته مرة أخرى ويُحرم المتطرفون بشكل دائم الأرض التي يرتكزون عليها. ولذلك فإننا لن نتراجع في الوقت الحالي عن بذل جهودنا في هذا الخصوص.”

تحقيق الاستقرار والتعامل مع الوضع الحالي

وينصب التركيز بالتالي على الطرقة التي يريد التحالف انتهاجها مستقبلاً ضد داعش إلى جانب التدخل العسكري. تشارك ألمانيا في رئاسة مجموعة عمل تحقيق استقرار التحالف، وهي تهتم بشكل خاص بقضايا تحقيق استقرار المناطق المحررة من داعش، وأيضاً من أجل منع استعادة الإرهابيين لقوتهم.

سيتحدث وزراء الخارجية علاوة على ذلك مع نادية مراد الحائزة على جائزة نوبل للسلام ورئيس فريق التحقيق التابع للأمم المتحدة بشأن التحقيق الجنائي في جرائم داعش في العراق (UNITAD) ومع كريم خان بشأن حماية الأقليات والمساءلة الجنائية.

الوضع في سوريا

في إطار هذا اللقاء الكبير بين وزراء الخارجية سيجتمع وزير الخارجية الألمانية ماس بنظرائه من الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسا والأردن والسعودية وبريطانيا ومصر. كما تجتمع الدول المنضمة لما تسمى بـ “المجموعة الصغيرة” لدعم سوريا للمرة الأولى منذ أن أعلنت الولايات المتحدة عن نيتها الانسحاب من شمال شرق سوريا. كما تعمل ألمانيا على تكريس جهدها لمنع حدوث مزيد من التصعيد.

الأزمات والتحديات الإقليمية والعالمية

وفي ختام الرحلة يشمل مدرج على جدول أعمال ماس عقد محادثة مع مستشار الأمن القومي للرئيس الأمريكي جون بولتون. هناك الكثير من المواضيع المشتركة: بالإضافة إلى الأزمات الإقليمية مثل فنزويلا، يريد ماس

التحدث في المقام الأول حول القضايا السياسية الخاصة بنزع السلاح والأمن. بعد انسحاب أمريكا من معاهدة الصواريخ النووية متوسطة المدى (INF)، تعتزم الحكومة الألمانية بذل الجهد من أجل وضع قضية الحد من التسلح مرة أخرى ضمن أولويات جدول الأعمال الدولي.

مصدر النص: وزارة الخارجية الألمانية

الترجمة والإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام

كلمات دليلية
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة شموس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.