الخميس. أغسطس 13th, 2020

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

هذيان السهر

1 min read

عقيم انت يا حلم….
ولكني انتظر …..على امل
على وهن …….
وأعرف انك مرتهن
وانني مصير مختصر……
وانّ ليالي الغزل
… أضاعت مفاتيح القبل
يضنيها هذيان السهر
يعانقها القمر
ولكنها لا تستمرّ
تبكي الضّجر….تذرو على الرياح
رعشة نبض منتحر
عقيم انت ……
تنوء بما حملت من وهن
من اوهام وآمال
وباقات ورد قد ذبل
ولا زلت انتظر
على قارعة ذاكرة امتهنت العراء
وايقاع نبض مضمّخ بالسواد
والطريق يسير بنا ….يرتحل
في بلاد الحزن
ولا يمل
ينتشي بعطر الانهيار….والسفر
وأبقى على نواصيك
ارسم للحياة قبلا
ارقص على موسيقى الفراغ
والسؤال على شفاه الصمت
ينتصر…………
ماذا اقول لحب
محجوب الرؤى…..لا يملك ان يمرّ
من اين له بجواز سفر
وحواجز القدر تسدّ المنافذ
وترسم لنا طيف الاماني
رماديّ الحفر………….
استميل الليل ….اراوده من اجلك
فلتعتنق ايها الحلم
ولتحتدم بالسواد
وتندلق بالبياض
اعتصر استدارة الالم
واختصر جرح الضياء
وسافر بين الجرح
وجسدي ……ولا تنتظر
موغل ليلي في بكاء المطر
عالقة في غواية الموت
أعاقر صمت ثمل
وانتظر…..
واعرف ان فجري عقيم
وان الضياء يشتاق سواد المقل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *