هكذا تحدث آدم – للشاعر التونسي الأسعد الجميعي

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 11 مايو 2019 - 2:01 صباحًا
هكذا تحدث آدم – للشاعر التونسي الأسعد الجميعي

كتبت: داليا جمال طاهر – شموس نيوز

صدرت للشاعر التونسي الأسعد الجميعي 2019 مجموعة شعرية جديدة بعنوان “هكذا تحدث آدم” عن دار زينب للنشر في 106 صفحة .. تحتوي على 23 قصيدة (10 قصائد نثرية و 8 قصائد تفعيلة و 5 قصائد عمودية) مصدرة بحوار مع الشاعر منشور في الصحف العراقية يلخص نظرته لمثلث الشعر والإنسان والكون..

وهذه المجموعة الثاية للشاعر الأسعد الجميعي فقد صدرت له مجموعة شعرية سنة 2012 عن مطبعة التسفير الفني بصفاقس بعنوان “دالية العطاشى”

الأسعد الجميعي :

من مواليد 1963 بتونس، أصيل ريف مرناق. ــ حـاصل علـى الإجازة العليـا في الشريعـة من جامعة القرويين بفـاس (المغرب) 1989، وعلى الأستاذية في الحقوق من كلية الحقوق والعلوم السياسية بتونس 2006، متخرج من المدرسة الوطنية للإدارة بتونس 1992 و 2000. ــ ينشر قصائده بالصحف التونسية ثم بالصّحف العربية منذ سنة 1986. ــ صدرت له مجموعة شعريّة “دالية العطاشى” عن مطبعة التّسفير الفنّي بصفاقس سنة 2012. – صدرت له مجموعة جديدة سنة 2019 “هكذا تحدث آدم” عن دار زينب للنشر بقليبية

قصيدة من الديوان: “سبـع حفريّـات شعريّـة” احفر هنا أعمق ممّن أبدعوا آلهة على مقاس خوفهم من خوفهم.. للحجريّ ما شكت ريح الصّبا عواصف البدء مزامير الصّدى أبكار دندنات أوتار الهوى.. ما الشّعر إلاّ نبرات الذّبذبـه احفر هناك بعد نهري دمعها وراء أقراط الأميرات اللّواتي خنّها لأنّ قلب شاعر أعمى رأى سرّ الشّذا في عطرها شرق الملك.. “يَا لَوْعَتِي زهرة روحي عُلِّّقَتْ ما بين ‘ بابل’ وسماء متعبـه”.. احفر بأعلى الحلم غرب الملحمه إلياذة اللذّات والذّات استوت.. لعلّ ‘هوميروسها’ لم يرتو من خمرة ‘الأولمب’ ليبكي الآلهه وهم ‘أخيل’ خارج النصّ بلا قيثارة والأغنيات دون شعر مجدبـه.. احفر بعيدا عن مسلّة المديح المخملي.. ها هم فحول الشّعر خلف الشّرفة ها هم يضيئون كهوف الغربة ها هم يعضّون على الجمر الشّهي.. من أخطؤوا درب البلاط اللّولبي من سلكوا طوعا صراط المسغبـه احفر أمام هوس تيه ‘ الجرهمي’.. منابع الشّعر صحاري المنهل حيث القصيدة التي لا تنسب إلاّ لجنّي أو لمجنون صحا.. حيث يعيد الشّعر ما رمل محا ليلثم النّحل رحيق التّجربـه احفر قريبا من نبيذ المشنقه لم يترنّح ساحر المعنى سدى.. لم يتبرّأ من قصيد التّهمة “إفراط عشق للإله أو لأنثى أو وطن” ها هو شاعر الأعالي في الذّرى ها هو يعلو فوق دود الأتربـه.. احفر جنوب الرّوح صوب القافيه احفر شمال القلب في ضلع الرّوي.. احفر لتبني سلّم البوح القوي واصعد سماوات المجاز العاليه.. لن يمنح الشّعر مفاتيح النّدى إلاّ لمن صيغ بنار الموهبـه..

كلمات دليلية
رابط مختصر