الأثنين. مايو 25th, 2020

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

هل حقيقة تتحمل الصين مسئولية إنتشار هذه الجائحة الخطيرة وحدها ؟

1 min read

المفكر أحمد كرفاح

المفكر العربي الأستاذ أحمد كرفاح  – الجزائر – شموس نيوز

طبعا الحقيقة تقول بأن الصين اليوم هي التي تتحمل الجزء الأكبر من المسئولية في إنتشار هذه الحائجة الخطيرة بهذة السرعة وحتى طبعا في طريقة تعاملها معها بعد الانتشار٠ هذا طبعا وحتى وإن كانت عملية الإحراج وكذا المضايقات والضغوط التي تتعرض لها اليوم الحكومة الصينية من الدول الغربية بقيادة الولايات المتحدة الأميريكية مفهومة بالنسبة للرأي العام العالمي هذا طبعا بالنظر إلى مسؤولية السلطات الصينية في التعامل مع هذه الجائحة الخطيرة التي أودت بمئات الألآف و ربما بالملاين من الأرواج٠

لكن طبعا رغم هذا التقصير من الحكومة الصينية ٠لكن لايجب أن ننسى بأن في هذه الضغوطات الكثير هناك محاولات من طرف الحكومات الغربية التهرب من فشلها وإخفاقاتها طبعا في مواجهة هذه الجائحة الخطيرة بعد وقفت أجهزتها الصحية حائرة وعاجزة عن إيقاف سرعة إنتشارها ٠

هذا طبعا وبعد صمود الصين لكل هذه المدة ٠ لكن طبعا ستواجه صعوبة مع مرور الأيام و الشهور في التهرب من مسؤوليتها في انتشار هذه الجائحة٠ طبعا والأخطر من المسؤولية عن الانتشار طبعا هو التكتم ٠ حيث يعتقد اليوم بأن الصين كانت قد مارست تكتما في البداية، والذي قدأصبح طبعا يوما بعد يوم، يبدو أكثر ترجيحا في دوائر الحكم والتأثير في الغرب٠ هذا طبعا وبعد الصمود، تحوَّل إلى افتتان عالمي خاصة عندما احتفلت السلطات الصينية في مدينة ووهان وأعلنت بأنها مدينة محررة من هذه الجائحة التي كانت قد هرت للوجود منها ٠ حيث بدأت الحكومة الصينية ومؤسساها السياسية والإعلامية عاجزة عن إقناع العالم بأن طريقة إدارتها لانتشارجائحة كورونا في الأيام الأولى طبعا الحاسمة كانت حكيمة ونزيهة وموفقة٠ حيث كانت قدبدأت تضيق مساحة المناورة حول تفاصيل تلك الأيام الأولى التي يعد ماجرى فيها مهم جدا للتوصح للطريقة الناجعة في التعامل مع الجائحة ٠

إلا أن إتضح فيما بعد بأنها كانت مصيرية للبشرية، وما دار خلالها في الأوساط الحكومية والعلمية بأعلى هرم منظومة الحكم في الصين٠ هذا طبعا وستكون الأيام المقبلة صعبة على السلطات الصينية. والأصعب ستكون الأسئلة التي على هذه السلطات الإجابة عليها في ما يتعلق بطريقة بداية ظهور هذه الجائحة٠ طبعا وسيزداد الأمر صعوبة على السلطات الصينية، لكون هناك حكومات أوروبية مؤثرة،كالفرنسية وابريطانياو ألمانيا و أسترالية، بدأت تنتهج نهج الولايات المتحدة الأميريكية، في تحميل الصين مسؤولية تفشي الجائحة واتهامها بإخفاء أمور في بداية ظهور الجائحة في مدينة ووهان كان من المفروض الكشف عنها في حينها حتى يتم إنقاذ الكثير من الأرواح عبر العالم٠

هذا طبعا ورغم التوتر العميق بين القادة الأوروبيين والرئيس الأميريكي دونالد ترامب، حتى قبل جائحة كورونا إلا أن الشكوك المتنامية تجاه الصين كانت طبعا قد نجحت في تذليل الخلافات الثنائية والجماعية بين الأطراف الغربية، وتوجيه السهام نحو هدف واحد طبعا هو الصينهذا بعا وسيضيق الخناق حول الصين في الأيام والأسابيع القليلة المقبلة بغض النظر عن النتيجة النهائية للاتهامات. الأمر يتعلق أيضا بتمسك الغرب بإيجاد جهة تتحمل المسؤولية وتكون بمثابة كبش فداء يخفف العتب على الحكومات الغربية ويريحها قليلا من الاتهامات بالإخفاق في حماية شعوبها، ومن المسؤولية الأخلاقية والحرج المترتبين عن الكارثة المتعددة الأوجه التي تعيشها أوروبا. وأكثر جهة تلائمها التهمة حاليا هي الصين٠هذا طبعا وستدفع الصين في هذه الأزمة ثمن القبضة الحديدية التي مارسها نظامها الشمولي طيلة عقود على الحريات السياسية والإعلامية. وسيكون الثمن، بدايةً، عجز الصين عن الدفاع عن نفسها بالطريقة المناسبة والفعّالة، لأنها تفتقد للأدوات الدعائية القوية والمؤثرة. طيلة عقود، اشتغلت الدعاية الصينية داخليا واستثمرت في استهداف الشعب الصيني. طبعا وفي المقابل، استهدف الغرب، بأذرعه الكثيرة والطويلة، بحلوها ومُرِّها، العالم كله.

ناهيك عن دخول الصين متأخرة إلى مسرح النفوذ العالمي.هذا طبعا وبينما اتحدت الولايات المتحدة لأميريكية وفرنسا وبريطانيا وأستراليا من دون جهد يُذكر في اتهام الصين، لم تجد لصين طبعا صوتا واحدًا يدعمها و يدفع عنها هذه الاتهامات. هذا طبعا ويبقى من المتوقع أن الوحدة الغربية الظاهرة في الخطابات السياسية والإعلامية، سيقابلها حتما جهد كبير في عالم الاستخبارات المظلم يحيك تفاصيل المواجهة المقبلة ويضع خططها ويقترح أدواتها. حيث طبعاستكون مواجهة بين غرب انهزم وصين لم تنتصر٠

غير أن الصورة في الحقيقة قد تكون أكبر، والأزمة قي يكون طبعا وجه آخر٠ أي أنه سيكون من الصعب تصديق أن الهدف الأسمى للحكومات الغربية من هذا التصعيد ضد الصين هو فقط البحث عن الحقيقة وتحديد المسؤوليات٠ فالكارثة التي حلت بالدول الغربية، وعلى رأسها الولايات المتحدة لأميريكية و القارة لعجوز بعا أوروبا، جراء هذه الجائحة قد حشرتها في الزاوية وأوقعتها في وضع لا تُحسَد عليه إطلاقا.

وضعٌ كارثي يتطلب الدفاع عن النفس وتخفيف الخناق محليا، ثم في البيت الأوروبي الكبير. هذا طبعا وليس سهلا على الحكومة الإيطالية أن تسلّم بانهيار منظومتها الصحية. وليس سهلا على الرئيس الرنسي ماكرون أن يعترف بأن فرنسا أخفقت في حماية شعبها من الجائحة. وليس سهلا أن يسجل التاريخ على لرئيس الأميريكي دونالد ترامب بأن مدينة كنيويورك لم تعد تجد مقابر لموتاها بسبب جائحة كورونا في عهده بسبب ارتباكه واستخفافه بالأزمة. كماسيكون صعبا أيضا على حكام بريطانيا اليوم أن تقرأ الأجيال المقبلة بأنهم وقفوا عاجزين أمام جائحة كورونا إلا من عدِّ الموتى وتوجيه نداءت بحماية النظام الصحي الوطني٠ طبعا كل هذا يتطلب عدوا تُساق له الاتهامات ويُحمَّل المسؤولية، بغض النظر عن صدق تلك الاتهامات من عدمه.

وليس هناك عدو يستحق أن تُوجَّه نحوه القذائف أفضل من الصين طبعا التي أصبحت سائرة في طريقها للتربع على كرسي العرش العالمي في مرحلة عجزت فيها كل من الولايات المتحدة الأميريكية و الإتحاد الأوروبي وإستراليا عن مواجهة جائحة إسمها جائحة كورونا في القرن الواحد والعشرين ٠٠٠ يتبع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *