هل يكتب المنتخب تاريخا جديدا في روسيا ٢٠١٨؟

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 12 أكتوبر 2017 - 2:29 مساءً
هل يكتب المنتخب تاريخا جديدا في روسيا ٢٠١٨؟

يأمل المنتخب الوطني لكرة القدم في كتابة بداية حقيقية لمشاركاته في كأس العالم عندما يحل ضيفا على النهائيات التي تستضيفها روسيا منتصف العام المقبل بعد مشاركتين باهتتين في 1934 و1990، لم يفز فيهما المنتخب المصري بأي مباراة كما أنه لم يسجل سوى هدف وحيد في آخر مشاركاته بإيطاليا من ركلة جزاء أحرزها مجدي عبد الغني أمام هولندا .

وكانت المشاركة الأولى للمنتخب في بطولات كأس العالم عام 1934 بإيطاليا وهي أول مشاركة لمنتخب عربي وأفريقي في كأس العالم، وتدخلت السياسة في البطولة بشكل كبير حيث قاطعها الكثير من المنتخبات في ظل الاضطرابات السياسية والحروب التي أحاطت بالعالم في تلك الفترة، وصعد المنتخب للبطولة بعد الفوز على فلسطين في التصفيات بنتيجة ٧-١، لكنها لم تلعب سوى مباراة واحدة أمام المجر وخسرت بنتيجة 4-2 . وأحرز الهدفين اللاعب عبد الرحمن فوزي؛ وهو لاعب ومدرب سابق، لعب لأندية المصري والزمالك، ويعتبر صاحب أول هدف للاعب أفريقي في بطولات كأس العالم، وهداف المنتخب المصري في بطولات كأس العالم على مر التاريخ برصيد هدفين، وأختير ضمن فريق العالم خلال تلك البطولة في مركز الجناح الأيسر. وضمت قائمة المنتخب المصري 17 لاعبا هم عزيز فهمي ومصطفى منصور لحراسة المرمى، وكامل مسعود، وهاني كامل ومحمود مختار من الأهلي، وعلي كاف، وحسن الفار، وإبراهيم حليم، ومحمد لطيف، ومصطفى كامل طه من الزمالك “المختلط آنذاك” وحميدو شارلي وحسن رجب وحافظ كاسب من الأولمبي، وعبدالرحمن فوزي، ومحمد حسن من المصري البورسعيدي، وإسماعيل رأفت من الترسانة، ومحمود إسماعيل النجرو من البوليس، وكان مسموحًا لكل فريق باصطحاب 20 لاعبا، بجانب جيمس ماكراي مدربًا.

أما المشاركة الثانية، والتي لا تزال عالقة في ذاكرة الكثيرين فكانت أيضا في إيطاليا عام 1990، بعدما تصدرت مصر مجموعتها برصيد 8 نقاط في دورها الأول ثم التقت مع الجزائر في الدور النهائي واستطاعت الفوز ذهابًا وأيابًا بهدف مقابل لا شىء أحرزه المهاجم المخضرم حسام حسن لتصعد للنهائيات، لكنها خرجت من الدور الأول .

وبدأ المنتخب بقيادة نجم الزمالك جمال عبد الحميد بانطلاقة أدهشت العالم وقتها بالتعادل مع هولندا بهدف لمثله أحرزه مجدي عبد الغني من ركلة جزاء تسبب فيها حسام حسن، ثم تعادل أيضًا مع أيرلندا تعادلا سلبيًا، وكان يحتاج للتعادل أو الفوز في مباراة إنجلترا للصعود للدور الثاني لكنه خسر بهدف للاشىء ليخرج من الدول الأول . ويأمل الجيل الحالي في كتابة تاريخ جديد بنتائج إيجابية أمام المنتخبات العالمية في ظل وجود أكثر من لاعب محترف وعلى رسهم محمد صلاح نجم نادي ليفربول الإنجليزي، ومحمد النني ورمضان صبحي وأحمد حجازي لاعبي أرسنال وستوك سيتي وبروتسموث.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة شموس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.