الأربعاء. سبتمبر 23rd, 2020

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

ورشة عمل تحت عنوان ” دور الدراسات المستقبلية و صناعة المستقبل بمصر “

1 min read

القاهرة – من نهى جمال طاهر

 

في إطار دور أكاديمية البحث العلمي و التكنولوجيا لفتح قنوات للتعاون العلمي و الفكري و التقني في مجال الدراسات و البحوث المستقبلية بين كافة العاملين و المهتمين بهذا العلم في جمهورية مصر العربية تستقبل الأكاديمية تحت رئاسة الأستاذ الدكتور / محمود صقر يوم الأحد 17 أبريل 2016 في تمام الساعة العاشرة صباحاً أعضاء وفد المعهد الدولي لتطبيقات تحليل النظم(IIASA) ويمثلة الأستاذ الدكتور / بافل كابات مدير المعهد ، و ذلك بحضور الأستاذ الدكتور / سعيد شلبي نائب رئيس الأكاديمية لشئون المجالس النوعية  ، و الأستاذ / كمال شعير مقرر مجلس الدراسات المستقبلية و إدارة المخاطر ، و الأستاذ الدكتور / تيسير أبو النصر المشرف علي التنظيم و عضو المجلس ، و أعضاء المجالس النوعية بالأكاديمية.

 

و سيفتتح صقر الجلسة بكلمة الترحيب بالسادة الحضور لتشريفهم أكاديمية البحث العلمي كصرح بحثي لاستقطاب العلماء و الباحثين من جميع أنحاء العالم لخدمة المجتمع و تقديم حلول علمية و تكنولوجية واقتصادية عاجلة من مخرجات البحث العلمي لمجابهة التحديات و الطموحات القومية في كافة المجالات كما تتضمن الورشة محاضرة الأستاذ الدكتور/بافل كابات مدير المعهد الدولي لتطبيقات تحليل النظم(IIASA).

حيث تهدف ورشة العمل لفتح حلقات نقاشية بين خبراء من مختلف مؤسسات الدراسات المستقبلية بمصر و استقصاءات الرأي و دورها في الدراسات المستقبلية و صناعة المستقبل في مصر و كيف صنعت الدراسات المستقبلية الفارق في العالم إلي جانب دور المرصد المصري للعلوم و التكنولوجيا بالأكاديمية في التكامل و الاندماج و ستعقد في النهاية جلسة مغلقة مع أعضاء مجلس الدراسات المستقبلية و إدارة المخاطر.

 

و من الجدير بالذكر أنه سيقوم أعضاء الوفد بزيارة عدد من الجهات و الهيئات البحثية المصرية و التي تتضمن مكتبة الإسكندرية ، مدينة زويل للعوم و التكنولوجيا ،المعهد القومي للتخطيط ، جامعة القاهرة ، وزارة الزراعة ومركز معلومات تغير المناخ و الطاقة المتجددة التابع لوزارة الزراعة و ذلك لمناقشة أوجة الاهتمام المشترك و التعاون بين المعهد الدولي لتطبيقات تحليل النظم و الجهات المختصة في جمهورية مصر العربية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *