الأحد. يوليو 21st, 2019

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

وزراء الخارجية يحذرون إسرائيل من التمادي في المساس بالمسجد الأقصى

1 min read

المسجد الأقصى

القاهرة – المركز الإعلامي – أفادت المندوبية الدائمة لدولة فلسطين لدى جامعة الدول العربية في بيان صادر عنها، بأن الدورة 144 لمجلس الجامعة على المستوى الوزاري التي انعقدت اليوم الأحد 13/9/2015 في مقر جامعة الدول العربية، قد تبنت مجموعة من القرارات الخاصة بالقضية الفلسطينية والصراع العربي الإسرائيلي.

 فقد حذر مجلس الجامعة في القرارات الصادرة عنه، إسرائيل من التمادي في  استفزاز مشاعر العرب والمسلمين من خلال اعتداءتها على المسجد الأقصى المبارك ومحاولات تقسيمه زمانياً ومكانياً ، وأن ذلك من شأنه أن يقود المنطقة إلى نزاع ديني تتحمل إسرائيل المسؤولية عنه.

كما أكد المجلس على اعتبار القضية الفلسطينية هي القضية المركزية للأمة العربية و رفضه المطلق للاعتراف بإسرائيل دولة يهودية ومحاولاتها المستمرة لفصل قطاع غزة عن باقي أرض دولة فلسطين واعتداءاتها المتكررة عليه، و كذلك رفضه لممارسات إسرائيل التعسفية من احتجاز واعتقال إداري وسن الكنيست لقانون الإطعام القسري للأسرى والمعتقلين المضربين عن الطعام.

  كما أكد المجلس على الاستمرار في دعم مساعي دولة فلسطين للانضمام إلى المنظمات والمعاهدات والمواثيق الدولية و التحرك العربي المشترك مع المجتمع الدولي والمؤسسات الدولية، كما أدان كل ما  يقوم به المستوطنون من اعتداءات بحق المواطنين الفلسطينين، كجريمة محرقة عائلة ومنزل الدوابشة في قرية دوما- نابلس، و دعا المجلس إلى تجديد مطالبتة للأمم  المتحدة بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني من خلال تطبيق القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان على الأراضي الفلسطينية.

  كما دعم المجلس قرارات المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية الداعية إلى إعادة النظر في العلاقات الاقتصادية والسياسية والأمنية مع إسرائيل لإجبارها على احترام الاتفاقيات الموقعة واحترام القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية.

 وأكد أيضاً على توصيات مؤتمر مقاطعة إسرائيل التي اشتملت على حظرالتعامل مع بعض الشركات الأجنبية التي تتعامل مع إسرائيل، كما حث المجلس جميع الفصائل الفلسطينية على المضي قُدُماً في تشكيل حكومة وحدة وطنية فلسطينية قادرة على مواجهة التحديات التي تحول دون تحقيق السلم والأمن في المنطقة العربية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *