وزير الخارجية يلقى كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسى

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 15 أبريل 2016 - 5:27 صباحًا
وزير الخارجية يلقى كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسى

أمام قمة المؤتمر الإسلامي بإسطنبول
– سامح شكرى يترأس الجلسة الافتتاحية ويغادر قاعة المؤتمر
عقب إلقاء بيان الرئيس السيسى

صرح المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، بأن السيد/ سامح شكرى وزير الخارجية وصل صباح اليوم إلى اسطنبول لرئاسة وفد مصر فى قمة المؤتمر الإسلامي نيابة عن السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى، حيث توجه فور الوصول إلى قاعة المؤتمر وترأس الجلسة الافتتاحية التى ألقى خلالها كلمة السيد الرئيس، وعقب ذلك أعلن وزير الخارجية عن انتقال رئاسة الدورة الثالثة عشر لقمة منظمة التعاون الإسلامي إلى تركيا وغادر مباشرة منصة الرئاسة وقاعة المؤتمر عائداً إلى القاهرة.
وحول أهم ما تضمنته كلمة الرئيس السيسى أمام المؤتمر، أوضح المتحدث باسم الخارجية، أنها تضمنت استعراضاً للجهود التى قامت بها مصر إبان فترة رئاستها للدورة الثانية عشر لمؤتمر القمة الإسلامية، وتحليلاً متعمقاً للتحديات التى تواجه النظام الدولى حالياً، لاسيما العالمين العربى والإسلامي، وفى مقدمتها التحدي الخاص بالإرهاب ومحاولات إلصاقه بالدين الإسلامي، والأزمات الطاحنة التى تواجه العديد من الدول الإسلامية والتى يذهب ضحيتها الآلاف من المسلمين فى دول مثل سوريا وليبيا واليمن والصومال وأفغانستان وجنوب الفلبين ومالى وجامو وكشمير وميانمار وغيرها. كما أكدت كلمة مصر أمام القمة على ضرورة تعزيز العمل المشترك بين الدول الإسلامية لتمكينها من مواجهة التحديات المختلفة، والوقوف أمام المخططات الخبيثة التى تستهدف تأجيج الصراعات ونشر الآفات فى الجسد الإسلامي، وبما يؤهل بإعادة الأمل لدى الشعوب الإسلامية.
وأوضح أبو زيد، أن القضية الفلسطينية استحوذت على شق هام من كلمة الرئيس السيسى أمام القمة باعتبارها كانت المحرك الأساسى لإنشاء منظمة المؤتمر الإسلامي منذ بداية عهدها، حيث تم استعراض الجهود الهامة التى قامت بها مصر خلال عضويتها بفريق الاتصال المعنى بالقدس التابع للمنظمة، والزيارات التى قام بها الفريق إلى عدد من الدول للدفاع عن القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني. كما أكد الرئيس السيسى فى كلمته على ضرورة تكثيف الجهود من أجل محاربة انتشار ظاهرة الإسلاموفوبيا، وما يقترن بها من انتهاكات عنصرية لحقوق الانسان، وضرورة توفير الحماية للأقليات المسلمة فى شتى بقاع الارض، فى الوقت الذى يتعين فيه العمل على خلق آليات للحوار لإعلان قيم التسامح والتعايش المشترك والمبادئ السامية للأديان السماوية.

رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة شموس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.