الأحد. فبراير 28th, 2021

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

” يلا نحميها في بيئة عمل أمنة” اللقاء الختامي، لمشروع تحسين الأحوال المعيشية للسيدات العاملات في القطاع غير الرسمي

1 min read

سناء فاروق تصوير عماد اسحاق

أقامت الهيئة القبطية الإنجيلية للخدمات الاجتماعية بجمعية الصعيد بالقاهرة فعاليات اللقاء الختامي، لمشروع تحسين الأحوال المعيشية للسيدات العاملات في القطاع غير الرسمي، تحت شعار ” يلا نحميها في بيئة عمل أمنة” و استغرق اللقاء مدة اربع ساعات على فترتان
وذلك فى إطار ختام فاعليات 16 يوم مناهضة العنف ضد المرأة واستكمالا لدعم النساء في العمل في بيئة امنه خاليه من العنف والتمييز على أساس النوع والمهارة والأجر فى بيئات العمل المختلفة واستكمالا لحمله الوعى لمناهضة العنف والعمل في بيئة امنة.
بحضور الاستاذ رفيق ناجى مدير المواقع التنموية بالقاهرة والفيوم والوجة البحرى بالهيئة القبطية الانجيلية للخدمات الاجتماعية وشركاء المجتمع المدني وممثلى الجمعيات الاهلية والعاملين بالبرنامج من الهيئة القبطية الانجيلية
و تحت شعار “يلا تحميها فى بيئة عمل امنه” كان اللقاء الاول مع الاعلامى محمد الهوارى نائب رئيس تحرير جريدة المصرى اليوم والذى تكلم فية عن كيفية تناول الإعلام لقضايا عمل المرأة واستعرض العديد من الاحصائيات والتقارير الصادرة عن جهاز التعبئة والاحصاء والتى ترصد انواع العنف ضد المراة والاماكن الاكثر عرضة لهذة الممارسات واشار الهوارى الى ان القضاء على العنف ضد المرأة ، هو القضاء على أحد أكثر انتهاكات حقوق الإنسان انتشارا واستمرارا وتدميرا واكد على انة لا يزال معظم هذه الممارسات غير مبلغ عنها بسبب انعدام العقاب والصمت والإحساس بالفضيحة ووصمة العار المحيطة به .
واكد الهوارى على اهمية التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعى كأداة جماهيرية ذات تأثير على الرأي العام من خلال كيفية استخدام وسائل التواصل الاجتماعى لنشر الوعي بقضايا العنف ضد المرأة
ثم كان اللقاء الثانى مع الاستشارى التنموية اميره حسين والتى استعرضت اتفاقيه منظمه العمل الدوليه لعمل المرأة واستعرضت الاتفاقية الدولية الخاصة بمنظمة العمل الدولية حول العنف والتحرش الجنسى بالمراة فى اماكن العمل
وعلى هامش اللقاء التقينا بالاستاذة ماجدة رمزى مدير وحدة التنمية الريفية الشاملة والمسئول عن مشروع تحسين اوضاع النساء فى القطاع الغير رسمى والتى قالت نحن اليوم فى لقاء هام نلقى فية الضوء على موضوع حماية النساء فى بيئة عمل امنة فى حملة الـ16 يوم فى مشروع تحسين الاوضاع المعيشية للنساء فى القطاع الغير رسمى
التقينا اليوم فى سيشن هام مع اربعون شخصية يمثلون 15 جمعية اهلية يشاركون فى فاعليات اللقاء عن كيفية توفير بيئة عمل امنة للنساء خالية من العنف والتحرش سواء كانت النساء من العاملين فى الشارع او فى المصنع او فى المكتب
تعرفنا اليوم على دور الاعلام فى التصدى لهذة الظاهرة الخطيرة وكيف يتبنى الاعلام قضايا النساء العاملات
كانت فاعليات اليوم عن عن الـ16 يوم فى مشروع تحسين الاوضاع المعيشية للنساء العاملات فى القطاع الغير رسمى
ونحن كاهيئة فى كل رامجنا التنموية نعمل على تقديم رسالة توعوية عن حماية النساء وخاصة مشروعنا الذى يستهدف النساء فى القطاع الغير رسمى وهم فئة خارج اطر حماية سياسية او اقتصادية وبالتالى نحن ندعمهم طول الوق ونعمل ايضا على حمايتهم من كافة انواع التميز والتحرش والعنف بكافة اشكالة
كما التقينا بالاستاذة اميرة حسين استشارى تنموى والتى قالت
ياتى لقاء اليوم فى ايطار حملة الـ 16 يوم للتصدى للعنف ضد النساء فى الفترة من 25 نوفمبر الى 10 ديسمبر
واليوم تكلمنا عن بيئة العمل الامنة وتعرضنا للاتفاقية الدولية الخاصة بمنظمة العمل الدولية حول العنف والتحرش الجنسى فى اماكن العمل
ماهى بنودها وكيف نتعرف على مكان العمل الامن وكيف يمكنا خلق بيئة عمل امنة للنساء والرجال سوء على المستوى الرسمى وغير الرسمى
وماهى اهم التوصيات
واضافت اميرة حسين حضر اليوم ممثلى 16 جمعية وكان من اهم التوصيات التى خرجنا بها من اللقاء ضرورة ان يكون لدينا سياسات ولوائح تحمى من التحرش الجنسى داخل اماكن العمل
كذلك بجانب اللوائح نعمل على توعية الموظفين والموظفات والعاملين والعاملات بكافة فئاتهم ومستوايتهم وعدم التركيز على فئة معينة من اول العاملين فى البوفية الى اعضاء مجلس الادارة فى نقاش جاد وتوعية حقيقية لمعرفة ما هو التحرش والعنف داخل العمل لان هذة الاتفاقية بتعرف التحرش بشكل واسع سوء كان عنف اولفظى او بدنى او نفسى او تهديد او تلميح كل هذا يخضع تحت تعريف التحرش الجنسى
والتقينا ايضا بالاستاذ رفيق ناجى مدير المواقع التنموية بالقاهرة والفيوم والوجة البحرى بالهيئة القبطية الانجيلية للخدمات الاجتماعية
والذى قال انا سعيد جدا بهذا اللقاء واشكر كل الحضور وجميع العاملين فى المشروع وممثلى الجمعيات والتغطية الرائعة من الصحافة والاعلام للدور الكبير التى تقوم بة الهيئة
وحملة الـ 16 يوم تذكرنا بكل امور العنف ضد النساء فى القطاع الغير رسمى واطالب الاعلام ان يتبنى القصص الرائعة والنماذج الناجحة الموجودة فى الجمعيات والتى شاركتنا بتجاربها الفعلية والقينا الضوء عليها فى اللقاءات السابقة وكان لها صدى واسع وتأثير كبير على كل من سمعها وشاهدها
وارجو ان نتبنى هذة الامور بصورة عملية فى منازلنا وان نكون مؤثرين فى منازلنا ونقوم على منع العنف فى بيوتنا لكى مانكون اول المطبقين لهذة التوصيات