يوم عزفت سماء مصر سيمفونية حب في تلاقى الأديان .. !!

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 11 يناير 2019 - 7:24 مساءً
يوم عزفت سماء مصر سيمفونية حب في تلاقى الأديان .. !!

بقلم سميحة المناسترلي – مصر

بوابة شموس نيوز – خاص

أحداث ورؤى ..
قامت مصر أمس بعزف سيمفونية حب وسلام إلى أنحاء العالم .. إلى الكون بأسره .. قامت مصر بغرس شجرة بذرتها المحبة ، الطيب ، التسامح والسلام بأرض السلام ، التي ارتوت بدماء الشهداء على مر الزمان ، التى امتزجت بدموع شعبها حزناً على فراق زهور شبابها حماية للأرض والعرض والهوية ودفاعاً عن التمازج المجتمعي بين هذا الشعب مسلمسيحى ككيان واحد صريح قوي أمام أي فتن مهما ان كانت .

قامت مصر. بدورها كما تعود منها العالم ، بلم شمل أبناء هذه الأرض الطاهرة التى احتضنت الرسل والأديان السماوية عبر التاريخ لنؤكد أنها مازالت هي الأم ،التي تنبت وتزدهر بأرضها الشجرة الطيبة المثمرة ، لتنساب فروعها في سماء الكون، لنشر رسالات الحب و السلام من ” أم الدنيا ” ،
لم يكن وعد الرئيس الوفي عبد الفتاح السيسي عام 2017 بإقامة هذا الصرح، كى يتلقي الشكر وكلمات التقدير الفخيمة من رؤساء دول العالم هي المقصد أو الهدف من الوفاء بوعده بالإنتهاء من بناء أكبر مسجد و كاتدرائية في الشرق الأوسط، والتي تتيح لآلاف المصلين من أصحاب الديانة الإسلامية، والمسيحية بممارسة طقوسهم ،والتمتع بها بمنتهي الحرية والأمان، داخل تحفتان معماريتان تشهد عليهما الأزمنة والأجيال القادمة ، التي تم الإنتهاء منهما في حوالي 18 شهرا ، لكي يكون الإفتتاح بمناسبة رأس السنة الميلادية الجديدة 2019 .. وقد صدق الوعد في إحتفالية مهيبة ، كان لها أكبر الأثر كردود أفعال عالمية فخر لنا كمصريين ،وهو نجاح وصول الرسالة، بأن مصر كانت وستظل الفدوة والأم و مصدر لإحترام واحتضان المشاعر الدينية و الألوهية التي تدعو للحب و السلام .. كانت كلمة البابا تواضروس الثانى وبطريرك الكرازة المرقسية بحضور الوفود المختلفة مع أحبار الكنيسة أعضاء المجمع المقدس في حضور سيادة الرئيس السيسي” بإن مآذن مسجد الفتاح العليم تتعانق مع كاتدرائية ميلاد المسيح في العاصمة الإدارية ..” إنما يؤكد على التماسك الوطنى الذى يدعم بشدة القوى الناعمة لمصر ..
هذا الصرح هو رسالة للعالم من رئيس مصر بإن إلتزام مصر بتحقيق وعودها هو استرجاع لقوة مصر الحقيقية .. وبإننا نضرب المثل أمام العالم في كيفية الحفاظ على ما خلقنا الله له كقدوة للآخرين في الحفاظ على عهودنا ،وتجميع صفوف الوطن تحت لواء الحب و الإنتماء لهذ الأرض .. حتى لو كان الوفاء بالعهد سيكلفنا بناء دور عبادة من تبرعات شعب مصر العظيم ، في أصعب وقت للتحديات والضغوط الاقتصادية .. فالحفاظ على تكاتفنا هو سر بركة حياتنا وصمودنا ،وهذا يكفل لنا مستقبل أكثر استقرارا وشمولاً .. ونوجه تحية شكر واحترام واجبة لأول متبرع لبناء هذا الصرح العظيم” سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي وكل من شارك في زرع شجرة المحبة على أرض مصر الطاهرة ..” تحيا مصر دائماً نبض للحياة والعطاء وكل لحظة ومصر والمصريين بكل الخير والسلام و العطاء ان شاء الله .

كلمات دليلية
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة شموس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.