أكاديمة البحث العلمى و التكنولوجيا تحشد علماء مصر

مشاهدة
أخر تحديث : الأحد 28 أغسطس 2016 - 9:48 صباحًا
أكاديمة البحث العلمى و التكنولوجيا تحشد علماء مصر

كتبت : داليا جمال طاهر

أكاديمة البحث العلمى و التكنولوجيا تحشد علماء مصر بهدف إيجاد حلول تطبيقية و مبتكرة للمساهمة لحل المشاكل التي تعاني منها أقاليم مصر الحدودية

بدأت أكاديمية البحث العلمى و التكنولوجيا صباح اليوم السبت 27/8/2016 حشد علماء مصر من الجامعات و المعاهد و المراكز البحثية و المجتمع المحلي و المدني بهدف إيجاد حلول تطبيقية و مبتكرة للمساهمة لحل المشاكل التي تعاني منها أقاليم مصر الحدودية و ذلك من خلال إعطاء إشارة البدء لتشغيل أول مجموعة من المشروعات التطبيقية و التكنولوجية بمنطقة شلاتين فى جولة بحضور السيد اللواء محافظ البحر الاحمر .

وهذة المجموعة تشتمل علي عدة مشروعات منهم (مشروع محطة متنقلة لتحلية المياه) حيث تنتج 21 متر مكعب مياه محلاة من مياه البحر المالحة بإستخدام الطاقة الشمسية و محطة أخري لضخ المياه من الآبار الجوفية باستخدام الطاقة الشمسية و معالجة مياة الآبار المالحة و إستخدامها في الإستزراع السمكي و إنتاج الخضروات من خلال نموذج مزرعه متكاملة.

بالإضافة إلي مشروع تم تشغيلة و لأول مرة في مصرو هو (مشروع تصميم و تصنيع ثلاجة تعمل بالطاقة الشمسية) لتحويل مياة البحر المالحة إلي ثلج تستخدم في حفظ الأسماك لخدمة الصياديين في منطقة حلايب و شلاتين و ممكن تعميم هذة التجربة في أماكن أخري و كما تم تصنيع و تطوير و تصنيع مركب صيد يعمل بالطاقة الشمسية .

حيث تهدف هذة المشروعات إلي هدف هام و هو الإنتاج النظيف و الابتكار الأخضر و توظيف التكنولوجيات الحديثة في حل مشاكل ضاغطة في أقاليم مصر المختلفة.

كما أن الأكاديمية لم تركز فقط علي الجانب التكنولوجي في هذة المشروعات و لكن هناك بعد أخر و هو البعد البيئي و الحفاظ علي الثروات النباتية و النباتات البرية و الأعشاب الطبية في منطقة شلاتين حيث قامت الأكاديمية بتمويل (مشروع كبير لحصر النباتات الطبية و العطرية المميزة) للإقليم و كذلك النباتات الملحية التي تروي بماء البحر و إ.ستخدامها كأعلاف للحيوان و تم بالفعل تجميع بعض من الأصول الوراثية النباتية من النباتات الملحية و استزراعها و سيتم التوسع في المرحلة القادمة بهدف إنتاج الأعلاف بإستخدام المياة المالحة في نفس الصدد و بهدف أخر تسعي إليه الأكاديمية في زيادة الإنتاج الحيواني حيث طورت الأكاديمية في إحدي مشروعاتها بالتعاون مع جامعة اسيوط (وحدة لإستنبات الشعير) بهدف إنتاج أعلاف خضراء بدون تربة في الأماكن التي يصعب الزراعة التقليدية كحل لمشكلة الأعلاف الخضراء و نقص الموارد المالية اللازمة لهاحيث يوفر الغذاء للمواشي بطاقة إنتاجية 50 كجم يومياً .

إلي جانب مشروع أخر هو (تطوير جهاز بتكنولوجيات محلية ينتج مياة الشرب المبردة) إعتمادا علي الرطوبة الموجودة في الهواء الجوي و قام بتطوير هذا المشروع فريق بحثي من الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجبا

و من الجدير بالذكر أن كل هذة المشروعات أصبحت واقع فعلي و ليست مجرد أبحاث حبيثة الأدراج حيث كل هذا يعمل في وادي حوضيين و مقر مركز بحوث الصحراء و ميناء الصيد بشلاتين

كلمات دليلية
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة شموس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.