المواهب الشابه

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 30 نوفمبر 2016 - 12:47 صباحًا
المواهب الشابه

كتب: أحمد نجم الدين

سعاد اشرف كاتبه أدب / روائي
ومن اعمالها
……
فى ذات المكان الذى كانت تشتاق إليه الأرواح لحين اللقاء
وبنفس ذلك الوقت منذ ثلاث سنوات بدأت..
بدأت روايه نهايتها مدمجه بألم يعادل لهفة اللقاء..!
يحدُث أن يقتل عاشِق معشوقته بخنجر العشق المسموم بالخداع
ويمتزج وعده بالزيف
وبكلمه تُهدَم حياه تأسست بدماء جروح ليالى الفراق

= وَرّد أنا آسف
أنا حتى مش قابل اشوف ملامحِك
بعد إذنك ابعدى , حُبِك مات واتخلق جوايا رفض لكون وجودك
حاولى تستوعبي أنا مبقتش.. بَحِبِك !
دقائق متتاليه قاتله منتلك الحروف المتراصه التى تحرق جسدها
كلمات صادمه لها أثر شيب سنين بشقاء أمم
كادت ان تصل الدموع للامتزاج بنزيف قلبها كالصديق المآزر لصديقه الملعون حظاً
تسترسل عيناها أيمهما سوياً بكامل تفاصيلها وتتذكر كُل وعد قُدِرَ كالوشم على قلبها
لا تستطيع نزعه سوى بتشويه قلبها بالكامل
نعم فهى مجبره على فعل ذلك لأنه قرر بانتزاع كل ممتلكاته بداخلها بلحظه مجهوله ما كان يعلمها سواه
أيعقل يا حبى الأوحد يا من سأمت من كونك ليالٍ وأذقتنى من الدمع مرارة أيام لا تُعد
أن تغادر قلباً امتلكته حتى رفض انتمائه لكل ما بالعالم سوى بمرسي بحور العشق بين جفونك؟!
هذا سؤال طرحته لعقلها فأتى باجابات كادت بأجمعها أن تذهب عقلها من ذهول الصدمه
نعم صُدمت
ولكنها تلك الصدمه التى جءت بقسم هدم كيان
فاستجمع الكيان مابه من فُتات قوه للرفض والصمود
حتى خُلق من الفتات جبروت قادر على ابادة استبداد أسياد شعوب
ثار بُركانها الخامد وخلق كيان أعظم رافض لكل معانى القيد والكسر
كيان يخص قلبها ويحيط بها نافراً من جنس البشر أكمله
هدوء ما قبل العاصففه
سكون ما قبل البركان
كسرة ما قبل الجبروت
عشق ما قبل الكره
#العِبره

https://www.facebook.com/%D8%B3%D9%8F%D8%B9%D8%A7%D8%AF-%D8%A3%D8%B4%D8%B1%D9%81-1492887217694598/

كلمات دليلية
رابط مختصر

أضـف تـعـلـيق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة بوابة شموس نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.