الثلاثاء. يونيو 2nd, 2020

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

ابداعات عربية

عِندَما تَستَشهدُ تلكَ الشُعلة،تنْضُبُ أمقارَ المِياه.....و تَجِفُ جنادلَ الينابيعْيتكَّور الحَياءْ....و تتشَكل دُمى مَطاطيةً عَجيبةهناكَ لنْ تتشابَهَ السِماتْ....و بمهارةٍ تَظْهرَ حِربائيةِ...

مَاذّا أَقُولُ حَبِيبَتِيعَنْ قَلْعَةِ الْوَهْمِ الْعَجِيبْ ؟هِيَ قلْعَةٌ غَيْرَ الْقِلاَعِوَإِنَّهَا سِجْنٌ كَئِيبْمَاذَا أَقُولُ عَنِ الْجَوَىفِي ظُلْمَةِ الْلَّيْلِ الرَّهِيبْفَأَكَادُ يَقْتُلُنِي الأَسَىوَالْوَجْدُ...

مِنْذُ أَحْبَبْتُكَ أَصْبَحْتُ َكالمَجانينْ أَرْتدي رِداء ْالبَائسينْ وأؤمِنُ بالخَرافاتْ وفناجينْ العَرََّافاتْوالضَربْ بالرَمْلْ والحَجَرْ وأنْتَمي لِأُغنياتْ الحَنينْ وظَلامْ الحائرينْ في أعيُنْ...

طَالِعْ في كُتُبْ الجَمالْعَلى كُلْ حالْعَشْرَ ليالٍ طِوالْعَنْ زَهْرَةَ الإقْحوانْ والسنديانْوالبرتقالْو عَنْ نَبيذَ الحَنانْوضَوءْ الهِلالْوَإرْتدي ثَوَْب َالخَيالْوَكُنْ بَطلاً مِنَ الأبطالْوأنْتَ...

عند النخلة الخامسةتعرّى الحزن كشرنقةتحت ثوب الموتوصارت المآذن فراشاتحملت زفرات الجثامين وحلّقتتبحث عن وطنتسع هزال أقرب من الغيم المسمولتمتشق جمر...

جرجرني جوه الحلم الوردي             وريني الضى ف أرضى                                                                             أيام ما كان ………………جدنا يبوس ……                                                                   أيام ما كان .. صادق وسليم                   ...