الأثنين. أكتوبر 26th, 2020

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

أحاربك آه .. أصالحك لا !

1 min read

بقلم داليا جمال – شموس نيوز

صحيح أن الدولة تحارب الآن الاعتداء علي الاراضي الزراعية والمخالفات البنائية، وتحارب مافيا الاستيلاء علي أراضي الدولة .. إلا أن هناك حربا اخري لا تقل أهميه… يجب ان تخوضها الدولة… ألا و هي محاربة الإعتداء علي الذوق العام وقتل الفن المصري الأصيل .. ومافيا اغانى المهرجانات والفن الهابط .
فمنذ سنوات لم ينتج فيلما واحدا يؤثر في وجداننا ويعلق بذاكرتنا، فكلها مجرد افلام سوقية تنساها بأبطالها بمجرد الخروج من باب السينما، ولا يمكن ان تمنع يدك من تغيير القناة ان كنت تشاهده بالتليفزيون من كثرة الملل او تفاهة العمل ومن عمله !
أين الافلام المقتبسة من روايات عالمية التي تربينا عليها واين هي تلك الباقة من قمم الممثلين والكتاب والمخرجين،
وإن حاولت ان تحصيهم ستجد اعمار اصغرهم قد تخطت الستين عاما. فلماذا لم تعد مصر ولاده في الفن . ( الناي والقانون والدف والرق ) الذين تمايلنا علي انغامهم باعظم الألحان وأجمل الأصوات انتهت ..و أصبحنا فريسة اغاني المهرجانات باصواتها المنفره والحانها المزعجه وكلماتها البذيئه تصم اذاننا من توكتوك او ميكروباص فايت من جنبك.
تدخل محل او كافيه تلاقي المهرجانات شغاله بقوة الف ميجا بيكسل .. تروح افراح اولاد الذوات ماتلاقيش غير اغاني المهرجانات الخايبه . لماذا تركنا الساحة لهذا الفن الهابط .حتي نجم النجوم ذو الشباب الدائم تخلي عن تميز وجمال اغانيه مقابل ان يجامل احد اصدقائه الخليجيين ويغني من تاليفه !!
يجب علي وزارة الثقافة ووزارة الاعلام والبرلمان ..ان يقوم كل بدوره لمنع هذا الانهيار الفني سواء بقوانين او بشرطة المصنفات الفنية انشالله حتي بالعصايه .ولكن بشرط (بدون تصالح ).
وان كان التصالح ينفع مع مخالفات البناء .لكنه لا يجوز ان نتصالح مع الفن الهابط .الذي يدمر اعصابنا ويلوث اسماعنا ويطمس هوية فننا المصري الجميل .