الخميس. أبريل 15th, 2021

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

“أدنيك” تشارك في الجلسة الافتراضية “الفضاء هو المستقبل

1 min read

كتبت: داليا جمال طاهر

الجلسة سلّطت الضوء على أهمية قطاعي الفضاء والدفاع والتداخل بينهما

الجلسة تعزز التزام “أدنيك” تجاه نقل المعرفة في الإمارات وإلهام الأجيال القادمة

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة؛ 04 مارس 2021: شاركت شركة أبوظبي الوطنية للمعارض (أدنيك) في جلسة افتراضية بعنوان “الفضاء هو المستقبل” بالتعاون مع دائرة التعليم والمعرفة – أبوظبي، والتي جرى تنظيمها على هامش معرضي “آيدكس و”نافدكس”، ومؤتمر الدفاع الدولي 2021، وذلك بهدف المساهمة في إلهام الأجيال القادمة من الكفاءات الإماراتيّة، وتزويد الطلاب، من الراغبين بالعمل في قطاع الفضاء، بالرؤى والمعلومات التي تحفزهم على الاستمرار في المضي نحو هذا القطاع الطموح.
وتأتي مشاركة “أدنيك” في هذه الجلسة بالتزامن مع معرضي آيدكس ونافدكس، بالنظر إلى طبيعة العلاقة التي تجمع بين قطاعي الفضاء والدفاع، حيث تسعى الجلسة الافتراضية إلى رفع مستوى الاهتمام بهذا الموضوع، وتعزيز سبل التعاون الممكنة لإجراء الأبحاث والتطوير بين القطاعين. كما تحرص “أدنيك” على اغتنام هذه الفرصة لنقل المعرفة إلى الإمارات العربية المتحدة، ومواصلة بناء اقتصاد قائم على المعرفة، لمواصلة مسيرة النجاحات التي تحققها الدولة، وتميزها على خطى الخمسين عاماً المقبلة.
ويتميز معرضا آيدكس ونافدكس بحضور قويّ في أبوظبي، وتحرص اللجنة العليا المنظمة لهما على أن تقدّم الندوة الإلكترونية الدعم لجيل الشباب، باعتبارهم يمثلون مستقبل هذه الدولة، وفي ظل الظروف الاستثنائية التي يشهدها العالم، تأتي هذه الندوة الافتراضية للحفاظ على استمرارية تبادل المعرفة والأفكار بين الجهات المشاركة، وسلطت الجلسة الضوء على العلوم الهندسية، لتزوّد جيل المستقبل بفرصة المشاركة في فهم واكتساب المزيد من الأفكار حول الذكاء الاصطناعي والأمن السيبراني. ولعب كل من معرضي آيدكس ونافدكس دوراً رئيسياً في توفير الفرص المستقبلية الفاعلية من خلال التعاون مع مركز محمد بن راشد للفضاء، وقطاعات الصناعات الدفاعية، بالإضافة لوكالات الفضاء الدولية، وذلك من خلال تنظيم جلسة استثنائية تفتح الباب أمام الطلاب للمشاركة افتراضياً.
وحضر الندوة سعيد الشامسي المدير التنفيذ للموارد البشرية في لدى شركة أبوظبي الوطنية للمعارض، إلى جانب الدكتورة سوين كي، أول رائدة فضاء من كوريا الجنوبية، وأحد أبرز العلماء والباحثين؛ فضلاً عن مجموعة من نخبة الإماراتيّين المتخصّصين في قطاع الفضاء الوطني ومن بينهم المهندسة مريم يوسف، باحثة في قسم علوم الأرض والكواكب في مركز محمد بن راشد للفضاء، ومنار الزعابي، مهندسة في الإرشاد والملاحة والتحكم في تطبيقات الطيران والفضاء الجوي والدفاع في مجلس التوازن الاقتصادي.
وتضمنت الجلسة محاضرة ألقتها مريم يوسف، حيث استعرض خلالها رؤية حصرية وغير مسبوقة حول العمليات الفنية التي ساهمت في نجاح مهمة مسبار الأمل، بما في ذلك الاستعداد لرحلة المركبة الفضائية طيلة سبعة أشهر، والفترة الحرجة لضمان دخول القمر الصناعي إلى مدار المريخ.
وبهذه المناسبة، قال سعيد الشامسي المدير التنفيذ للموارد البشرية في لدى شركة أبوظبي الوطنية للمعارض: “بصفتنا الجهة المنظمة لمعرضي آيدكس ونافدكس، نؤكد على التزامنا بتزويد الشباب اليوم بفرصة متميزة للتعلم من قادة قطاعي الفضاء والدفاع حول العالم. وتواكب هذه الندوة الافتراضية أهداف تبادل المعرفة، ومواصلة تمكين نمو الاقتصاد المنافس والقائم على المعرفة في دولة الإمارات، وبما يتناغم مع خططها الطموحة والشاملة للتنمية”.
وأضاف الشامسي “يمتاز قطاعا الفضاء والدفاع بعلاقة وطبيعة متداخلة، حيث تستخدم أبحاث قطاع الأمن لتعزيز الخطى التي تتخذها البشرية لاستكشاف النجوم، وبعد الوصول التاريخيّ لمسبار الأمل إلى مدار كوكب المريخ، يتطلّع الشباب الإماراتيّ والعربي بعزمٍ أكبر نحو النجوم، ونفخر في أدنيك بدعم خطى تحقيق أحلامهم عبر استضافة فعاليات مثل آيدكس ونافدكس 2021”.
من جهتها، قالت خلود الظاهري، المديرة التنفيذية لقطاع الشراكات التعليمية في دائرة التعليم والمعرفة – أبوظبي: “كجزء من مهمتنا المتمثلة في تمكين طلاب أبوظبي من استكشاف مسارات “STEAM” التعليمية والفرص الوظيفية المستقبلية من خلال برنامج “Rize” للإعداد والتوجيه المهني. وبرنامج (Rize UPCG)، حيث يأتي التعاون بين الدائرة وأدنيك من خلال معرضي آيدكس ونافدكس ومؤتمر الدفاع الدولي لتحفيز الفضول لدى الطلاب في قطاعي الفضاء والهندسة كخيارات وظيفية مستقبلية، وبعد نجاح مهمة مسبار الأمل التاريخية لدولة الإمارات يتطلع طلاب أبوظبي إلى الفضاء بحثًا عن فرص في قطاع الفضاء، حيث حضر أكثر من 1500 طالب للاستماع إلى القصص الملهمة من المشاركين في المحاضرة عبر الإنترنت لتعزيز رحلة الاستكشاف الوظيفي في البرنامج”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *