الجمعة. يونيو 18th, 2021

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

أمين عام شعبة المبدعين العرب : انعزل لقاحك معك (٢)

1 min read

القاهرة – خاص “شموس نيوز”

أكد الدكتور سمير عبد الرازق، الأمين العام لشعبة المبدعين العرب، على نفس النداء اليومى للمواطنين “من فضلك انعزل – والله معك لقاحك”، وقال إن كل أمراض العالم الماضية والحاضرة والمستقبلية فى حدود خلق من خلق الله، والله لم يتركك فريسة، فكما سخر لك كل شئ، سخر لك جيشا لا تراه لا تعرف قيمته، تفقده كل يوم فرصة نصر تارة بسلوكيات غير صحية كثيرة فى حياتك العادية، وتارة بحرمان هذا الجيش من قوت يومه وتجهيزات تسمح لكل خلايا الجيش أن تعمل كما جبلها الله، ويكفيك أن تعلم أن صيامك والعمل الشاق أهم طريقة علاج لمرض السرطان، فحين تصوم ويجوع خلايا جسمك وأنت تعمل بطاقة كاملة، تخرج خلايا من قيعان عظامك تسمى “مكانس” أو تسمى “الملتهمة” تجوب كامل جسمك تلتهم الخلايا المريضة والخلايا المصابة المتهالكة والخلايا السرطانية، وتحولها إلى مادة غذاء للجسم دون المساس بالخلايا السليمة، بدقة تفوق دقة كل علوم البشر، جنود جندها الله فى جسمك متخصصة ومتنوعة، كل له وظيفة كل له تخصص لا يهزمها شئ إلا أنت، تقول لك والله لا يهزمنى سواك، تارة بالهزيمة النفسية فتتوقف محفزات جنود جيشك، تفسد وتموت وتضيع فرص بقاءك فى هذا الكون العجيب، فكما لله جند مثل الفيروسات والطفيليات والريح والنار والماء وجنود لا يعلمها إلا ربك، جهزك بجيش مقاوم شديد منتظم متخصص جبار، ونظام عجيب للدرجة التى لم يفهم كل أسرارها علماء الأرض.

وأضاف عبد الرازق، أن جسم الإنسان يحتوى على حوالي 30 ترليون خليّة تقريباً، 38 تريليون خليّة بكتيريّة تقريباً، ويحتوي جسم الإنسان البالغ على حوالي 25 تريليون خلية دم حمراء، 45 مليون خليّة لمفاوية، وحوالي 147 مليون صفيحة دمويّة تقريباً في جسم الإنسان، ويضمّ دماغ الإنسان الذكر حوالي 171 بليون خليّة تقريباً، وذلك بالاعتماد على دراسات حديثة، وهناك جهود كبيرة طيلة قرون، لفهم تلك الحكاية المعقدة، وتعداد أكبر جيش نظامى على ظهر الأرض، جيش يسكن جسمك ولم تستطع فهم أو إكتشاف شئ عنه، بينما كثير من العلماء على إختلاف جنسياتهم صنعوا لك تعداد وكيفية، ربما تفهم لماذا لقاحك معك لا مع غيرك .

ففي عام 1796 م، أجرى الطبيب البريطاني إدوارد جنر أول عملية تلقيح، في هذه العملية لقح جنر طفلاً بفيروس جدري البقر، في محاولة منه لوقاية الطفل من مرض الحمى الصفراء القاتل، اعتمد جنر في هذه العملية على تشابه فيروسي جدري البقر والحمى الصفراء وقد نجحت تجربته، وأصبح التلقيح ضد الحمى الصفراء شائع الاستخدام، وبالرغم من أن العلماء اعترفوا بفاعلية لقاح جنر، فإنهم لم يعرفوا السبب، فقد كانت معلوماتهم عن جهاز المناعة قليلة حتى نهاية القرن التاسع عشر، عندما أوضح العالم الفرنسي لويس باستير أن التلقيح يمكن استخدامه لعلاج أمراض أخرى غير الحمى الصفراء، واستطاع تطوير عدد من اللقاحات، مثل لقاح الكلب ولقاح الجمرة، وهي من الأمراض التي تصيب الماشية.

وتابع : في عام 1883م اكتشف عالم الأحياء الروسي إلي متشنيكوف البلاعم، وفي عام 1890م، اكتشف اثنان من علماء البكتيريا هما الألماني إميل فون بيرنج والياباني شيباسابورو كيتاساتو كيميائيات في المصل تبطل تأثيرات بعض الذيفانات (السموم) التي تفرزها البكتيريا، وأطلقا على هذه الكيميائيات اسم مضادات الذيفانات، وفي أواخر القرن التاسع عشر أيضًا اكتشف عالم البكتيريا الألماني بول إيرليخ أن اللقاحات تعمل عن طريق استثارة الاستجابة المناعية في الجسم، وحدثت تطورات مهمة في مجال علم المناعة في أوائل القرن العشرين وأواسطه، ففي أوائل القرن العشرين، على سبيل المثال، درس العالم النمساوي المولد كارل لاندشتاينر كيفية استجابة الأجسام المضادة ضد المستضدات، وخلال ثلاثينيات القرن العشرين، صنف الكيميائي السويدي آرن تيسليوس والبيوكيميائي الأمريكي ألفن كابات بروتينات مصل الدم، وتوصلا إلى أن الأجسام المضادة تنتمي إلى فئة البروتينات المصلية المعروفة باسم جلوبيلينات جاما، وفي أواسط ستينيات القرن العشرين، وصف العالم الأمريكي هنري كلامان ورفاقه في جامعة كولورادو اللمفاويات البائية والخلايا التائية.

واستكمل أمين عام شعبة المبدعين العرب، مقالته الثانية حول جيش الدفاع بجسم الانسان ومناعته الطبيعية، أن في عام 1975م، توصل عالمان هما الأرجنتيني سيزار ميلستين والألماني جورج كولر إلى تقنية لإنتاج الأجسام المضادة وحيدة النسيلة في المعمل، والأجسام المضادة وحيدة النسيلة مجموعات من الأجسام المضادة المتشابهة تعمل ضد مستضدات معينة، ويمكن إنتاجها بكميات كبيرة، ولها أهمية كبيرة في مجال دراسة المناعة، وقد ساعدت الأجسام المضادة وحيدة النسيلة الأطباء أيضًا في تشخيص بعض الأمراض، كما أنها استخدمت لتقليل رفض الجسم للأعضاء المزروعة، وأدى اكتشاف الأيدز إلى ازدياد الأبحاث المتعلقة بجهاز المناعة، فمنذ اكتشاف فيروس العوز المناعي البشري في عام 1983م، حاول العلماء معرفة كيفية عمل الفيروس ضد جهاز المناعة، وهناك تطورات حديثة في علم المناعة والتعرف على المورثات المسؤولة عن وظائف مناعية معينة واكتشاف مستقبلات الخلايا التائية والسيتوكينات.

واختتم سمير عبد الرازق حديثه قائلا: نستطيع القول، إن القضاء على فيروس كورونا المستجد وغيره يبدأ من هنا .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *