الأثنين. أكتوبر 26th, 2020

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

أنوارٌ على ظلال الصّمت

1 min read

مادونا عسكر/ لبنان

(1)
هذي الحياة
قطرةٌ
في نهرٍ أنت ناظرُهُ
يصّاعدُ
باتّجاه العلاءِ الملتبسِ
فاخلع عنكَ
عينيكَ الباهتتين
حدّد وجهة علائكَ أنت
وامضِ
إلى الأفقِ البعيدِ الشّاردِ
قبل ذوبان الرّيح وتلاشي النّظر

(2)
… والآن،
أكتشف عالماً انطوى في داخلي
بالأمس نبذته عن جهل واليوم أسبر أغواره كطفلةٍ تحبو على تراب مبعثر في أروقة المكان والزّمان
بالأمس حلّقت بعيداً، واليوم أعانق ذرّات منثورة في فضاء النّهى، تقودها المعرفة أنّى تشاء
اليوم هو اللّحظة المتطلّعة إلى الأمس المتجذّر في العناصر الواضحة والملتبسة. الأمس هو اليوم الجديد المتجدّد، المسافر عبر الزّمن ذهاباً وإياباً
لو عرفني أسلافي لسخروا من التّحليق المغالي. لو عرفتهم من قبل لشرّعت نوافذي على أبدٍ قديم وبدّلت اتّجاه عقارب السّاعات وجعلت المساء صباحاً والصّباح مساءً
قد لا يغيّر النّهر مجراه، لكنّ الماء يتجدّد دائماً.

(3)
إن لم يتمرّد
عند انهيار الجمال على شواطئ العبث
إن لم يبدّل
مسار العدم في رحلة الألم الغاصب
إن كان سراباً
أو طيفاً
أو صورةً
أُقحمت في تاريخ البشر
فما الجدوى؟
أنا الّتي عرَفَتْ ما عَرَفَتْ
وأيقظت فيك عذوبة النّفس
وسلام الانتظار
أنا الّتي رأيتَ في عينيها
ملامح الشّاطئ الغريب
وأبعاد الضّفّة الأخرى
أَنِر في عمق أعماقي قناديل العاشقين
الظّامئين
وصلوات الفراشات المحترقات
في صمت النّور

(4)
كلّ الأزمنة باهتة
وزمنك وحده زهوٌ في خاطري
البحر أمامي
قطرةٌ
نسيجها
سماء صوتٍ
يمحو هدير المسافات

(5)
بيني وبينك حديث قلبٍ
لغةٌ
ترقدُ
وأخرى تقوم إلى النّيّرات السّبعة
العاشق لا يأسره حرف ذليل
لا ينازعه معنىً في سماء الهوى
ألوذ بصمت العاشقين

وتعتصمُ بحجاب السّابحين في نبع الوحي المتدفّقِ
العشق
فراغ محرّر
لا حديث
لا حبّ
لا عشق…