بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية


Warning: sprintf(): Too few arguments in /home/shomos/public_html/wp-content/themes/newsphere/lib/breadcrumb-trail/inc/breadcrumbs.php on line 254

استراحة قلم مقاتل (المحطةالثانية) قلبي وعقلي

1 min read

مذ اصبح القلم اصبعا سادسة في يدي ، لا يستريح ولا يريحني ، اصبحت سؤالا ، واصبحت لا اجيد غير السؤال ….

ولانني مللت الاستماع الىالناس ، ولانني اتوق الى ان اكون مرة جوابا ، راح قلبي يسأل عقلي ، وكان بينهما هذا الحوار ….

سأل قلبي :

الى اين ؟

فاجابه عقلي  :

 -سؤال يستحيل ان اجد لك جواباعليه ….

لماذا؟

 -لأنني لست ادري  ….

 

وماذا تدري اذن ؟

 – ادري ان امامي طريقا وعلي ان امضي ….

 

اياك … اياك ان تحيد عن الدرب الحقيقي ….

– اياك ؟

القطار وحده لا يحيد عن خطه الحديدي .

مخافة ان يتدهور ….

 

والانسان ؟

 – الانسان وان تدهور يمكنه ان يشق خطا جديدا بقدميه ….

 

ولم المغامرة ؟

 – ولم الاستسلام ؟

 

حذار من الوقع في التجربة ؟

 – التجربة تؤمن لي المعرفة ….

 

والمعرفة ؟

 -تعرفني على نفسي وعلى منحولي ….

وهنا ، قال قلبي لعقلي   :

 

اراك انانيا لاتسعى الا الى ما يرضيك وحدك   ….

وأنا ؟

فاجابه عقلي                   :

– انت ؟ .. انا احسدك ….

تحسدني ؟

– ياقلب ، انت تتوق الى الحب اليس كذلك ؟

كذلك ، كذلك ….

– ولعل الحب هو الشئ الوحيد الذي يتحقق لك وانت تتربع

ملكا في مكانك …. اذ يقتحمك عنوة وغتصابا  !

 

–  اوضح … لم افهم؟ !

–  ان كل ما اتوق اليه ، اناالعقل ، لا يتحقق لي ان لم اسع انا اليه

بكل قوتي …. ام الحب الذي تتوق انت اليه ، انت القلب ، فانه يسعى

هو اليك ويندس فيك بالرغم عنك !

صحيح ….

– كالموت تماما !

اتخاف الموت ؟

–  كلا ….

ايعقل ؟

–  يعقل …. لان الموت لن يصيبني الا مرة واحدة فقط ….

انا اخاف الحياة لان الكوارث والمصائب والفواجع قد تتكرر فيها مرات ومرات ….

وكيف ترى الحياة ؟

–  الحياة لا تقاس بالسنوات ، بل بالاحساس بالحياة !

وبماذا تحس الآن ؟

–  باللاشيء … وهو أقسى انواع الاحساس !

لماذا ؟

– الحق عليك ….

علي انا ؟

–  طبعا …. فلقد اعتدت يا قلب ان استمد حماستي ولهفتي واندفاعي منك ….

من حرارتك …. من عنف نبضاتك …. من صخب الحب فيك …. الحق عليك ، لان

الحب لا يزال يضل الطريق اليك ….

فأنتقض قلبي وقال لعقلي :

الحق علي انا ام الحق عليك ؟

لقد رحت تتمادى وتتدخل بمالا يعنيك

حتى بلوووووووووتني  .. وابتليييييييييت !!!!!
والى استراحة اخرى

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.