بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية


Warning: sprintf(): Too few arguments in /home/shomos/public_html/wp-content/themes/newsphere/lib/breadcrumb-trail/inc/breadcrumbs.php on line 254

الإيقاع الشعري في قصيدة النثر

1 min read

دكتور فالح الحجية

بقلم : فالح الكيـــــلاني – العراق

الايقاع هو تلك النغمة المنبعثة من خلال تناغم الاحرف مع بعضها اثناء النطق او من خلال اي صوت يحدث جراء فعل او عمل معين سواء اكان هذا الصوت طبيعيا كصوت هدير الماء او تغريد بلبل او صناعيا كالقاء قصيدة شعرية او خطبة او فرقعة انفجار وما اليها .
فالايقاع هو حالة تنظيمية للتنبيهات الواقعة بين سكونين او حالتين هما سكون البدء او سكون الابتداء و سكون النهاية عندما ينتهي الفعل.
والشعر ما هو الا فعل فاعل وهو الشاعر . اذن فهو متكون من نغم وايقاع من خلال تناغم الاحرف الني يستخدمها الشاعر ومقدرته على ايجاد ايقاعية نغمية بين حرف واخر من خلال مخارج الحروف من الحلق وبنائها بناءا تثبيتيا في ايقاعية فاعلة ومؤثرة في نفس المتلقي واختيار هذا الحرف او ذاك بحيث يكون نغمة ذات صدى في نفسية المتلقي او السامع ومن هنا تظهر موهبة ومقدرة الشاعر على ايجاد هذا النوع من الايقاع او ذاك تبعا لما يستوطن في حسه من ا يقاعات وامكا نيته في تحريكها نحو الافضل .
و الإيقاع اذن هو حركة الكلام في النطق او الكتابة حيث يكون على أشده في القصيدة الشعرية سواءً في قصيدة النثر أم العمودية أو قصيدة التفعيلة.
ونستطيع ان نمثل الكتابة الشعرية بالرقص الفني اذا ما قارناه بالكتابة النثرية من حيث رصد الحركة في كلتا الحالتين لكنهما متغايران نتيجة للفرق الموجود بينهما فالايقاع المتكون او النغم الموسيقي لقصيدة العمود الشعري هو الادراك المنبعث من ادراك الاذن الموسيقية المتاتية من النظام الصوتي للحروف والمنتظم في حالة تعارف عليها الشاعر والمتلقي من خلال ايجاد الشاعر الايقاع الافضل في حركة الحرف الواحد مع مثيله الحرف الاخر لينشئ نغما معينا وهو ما تعارف عليه بالبحور الشعرية و هي البحور التي تم وضعها او بحثها او دراستها من قبل الخليل بن احمد الفراهيدي- حيث انها كانت موجودة قبله شفاها – مع القافية التي يجب الالتزام بها من قبل الشاعر, و التي تضيف إلى البحور إيقاعا صوتياً إضافيا وتناغما شعريا تتاثر به الاذن السامعة والنفس الانسانية تبعا لمقدرتها وامكانيتها على الفهم والتاثر . وهو ايضا ايقاعات استنتاجية اوجدها الفراهيدي في القصائد الشعرية التي قالها الشعراء قبله .
أن الإيقاعات الصوتية السمعية جاءت كضرورة من الضرورات الشعرية آن ذاك, و تم التركيز فيها على الإيقاع السمعي و ذلك لسهولة الإدراك السمعي للإيقاع اذ أن الإيقاع السمعي لا يحتاج إلى عمليات فكرية كبيرة فهو يدخل في اذن و نفس المتلقي او السامع بيسر وسهولة تبعا لقدرته على السماع والادراك الشعري . او ربما ياتي هذا الايقاع من خلال التغيرات او الانكسارات الصوتية الكثيرة في حالة من التوتر التي تحملها القصيدة ومن خلال الصياغة اللغوية و الصور البلاغية و البيانية و الجماليات المتواجدة في القصيدة الشعرية او ربما ياتي من خلال تنضيد البيت الشعري كتابة الى شطرين متساويين في الوزن والقافية او في احدهما .
وفي قصيدة التفعيلة لا نرى خلافا في كل ما جاء في قصيدة العمود الشعري من حيث الوزن حيث ان هذه القصيدة – الشعرالحر – نابعة من مضاربة في عدد من البحور الشعرية الفراهيدية وهي سبعة بحور او ثمانية ونسميها بالبحور الصافية لصفاء تفعليتها فهي تاتي على وزن الكامل ( متفاعلن –متفاعلن- متفاعلن) او على وزن الهزج ( مفاعيلن – مفاعيلن – مفاعيلن ) وهكذا اي تتكون من تفعيلة واحدة قابلة للتكرار مع سماحية اوسع في العلل الوزنية المعروفة تاتي بمساحة اوسع من قصيدة العمود او بمعنى اخر ان قصيدة العمود اكثر التزاما بالبحرالشعري من قصيدة الشعر الحر. ومع هذا فان بحور شعر العمود ستة عشر بحرا بينما في الشعر الحر ثمانية او سبعة اذا استثنينا منها متدارك الاخفش .
فالايقاع الشعري الموجود في هذه موجود في تلك الا انها اختلفت عنها بالقافية والتزام حرف الروي وهو الحرف الاخير من عجز البيت او هو القافية بعينها فتاتي في العمود متناغمة متسقة بينما في قصيدة التفعلية مختلفة باختلاف نهايتها وحسب مزاجية الشاعر .
اما في قصيدة النثر فتمثل الحرية المطلقة للشاعر في انتقاء الكلمات او العبارات المتجانسة لقصيدته وهنا تصطدم حالة الانتظام الموجود في قصيدة العمود او قصيدة الشعر الحر بالايقاع الموجود في قصيدة النثر او لربما يصل الى حالة الانعدام فقصيدة النثر قد حطمت كل قوانين الشعر من وزن وقافية وبحر بحيث ما يجري في قصيدة النثر يعد هدما لاسس وقواعد قصيدة العمود او هكذا . لاحظ معي قصيدة ( الارجوحة ) للشاعر العراقي عبد الامير خليل يقول فيها :

        ا

‌‏ظِلاّنا يَقْتربانِ مِنَ العَتَبة
‏هذا يَتَخَلَّقُ في نَهْر العُمْرِ ….
‏خَفِياً
‏وَالآخرُ يَفْتَضُّ تُخُومَ الوَقْتِ ….
‏وَيَمْضِي
‏يَتَوزَّعُ في فاتَحةِ الخِصْبِ …. فُصُولاً
‏مِنْ خُبزٍ وَدماء
‏هذا ظِلُّك …. أمْ ظِلّي …..
‏أَمْ نَصلُ قَتيلْ
‏يَقْذفُني كالأُرْجُوحةِ في الحَلَبة
‏وَيَلُمُّ بقايايَ حُقولاً مِنْ شِعْرٍ
وَرُواءْ
‏يَعْبُرُ بي شطآنَ الوَحْشَةِ والريح ….
‏أَرَى
‏صَمْتي وَشَظَايا جُمْجُمَتي
‏قِنْدِيلاً يَتَهَجّى ‏نَبضَ الطُرُقاتِ
( ‌‏أَنا القِنْديلُ وَفي دَمْعي يَتَوضَّأُ
الليلْ )
‏وَأنا الطِفلُ انَزلقتْ مِنْ عَينيهِ
‏خُيُولُ الكَلِماتْ
‏هذا رَمْلُكَ يَسْتَسْقي نايَ مَواجِعنا
يَسْتنزلُ مِيراثَ الوحْشَةِ ….
‏مِنْ ظَمَأ
‏يَهْبِطُ …. هذا الساحِلَ ….
‏وذاكَ الساحِلَ
‏لا شيءَ سِوى رَجْعِ الذئبِ
‏وَدَيْجُورِ اللُّغَةِ الصَفْراء
‏ما كُنْتُ أُخَلِّيكَ نَجِيَّ غَدِي
‏وَبِعُودي ‏تَتَفتَّقُ سَبْعةُ أَقْمارٍ
‏في سَبْعِ لَيالِ
‏لا فَرْقَ …. فَكُلُّ العالَمِ …. ظَلْماءُ
في ظَلْماء .
والايقاع في قصيدة النثر قد يعتمد على البنية الصوتية للحروف كما في قصيدة الوزن, لكن ليس بترتيبية الخليل ا و الأوزان العروضية, إنما من خلال مبادئ خاصة بها من أهمها مثلا التكرار المقطعي في ترتيبة صوتية معينة ضمن المقطع الشعري الواحد أو التكرار اللفظي لبعض الكلمات تلك التي يرغب الشاعر إعطاءها الأهمية في الإظهار وغيرها من الاساليب التي ربما قد يتبعها بعض شعراء الحداثة لاستحداث نوع من روحية غنائية جديدة وتمثل ايقاعية معينة و هي بحد ذاتها غير ضرورية لبناء قصيدة النثر وعليه فالإيقاع الظاهر لا يأخذ الأهمية هنا كما في شعر العمود او قصيدة التفعلية .
ان الطبيعة البشرية وجدت منذ الازل و هي في عراك مستمر مع الفضاء الخارجي وسلطته الواسعة عليه لذا فقد ابتدع الانسان صيغا كثيرة للتخلص من تلك الحالة او السلطة من خلال ايجاده سبلا جديدة يطمح اليها الانسان وهذه تختلف من انسان لاخر ومن بلد لاخر تبعا للتطور العام وقد نسمي هذا الانفلات من هذه الروابط الكثيرة بالحرية فهي اشبه بالحلم الكبير الذي ما زال الإنسان يبحث له عن معنى حقيقي لذا نجد ها في صفحات التاريخ تمثل الحلم الذي يراود الا نسان في اطار التخلص من سلطة الطبيعة المدركة على أنها تلك الجاذبية التي تربطه بتلك السلطة الطبيعية ..
و الإنسان منذ ان خلق في دأب مستمر لابراز ما عنده من نوازع وافكار وامور ويعتبر الادب أحد أهم الوسائل لذا فان قصيدة النثر هي اخر ما توصل اليها الفكر الابداعي ز والعربي خاصة من خلال التمازج الثقافي مع المجتمعات الاخرى وكأسلوب يحمل في طياته نتاجا ً فكرياً بشرياً من خلال استناده الفى التقنيات الفنية ويتبلور من خلال مساحة الحرية المتاحة لها و التي تمتلكها هذه القصيدة بالقياس الى ما تمتلكه قصيدة العمود الشعري او قصيدة الشعر الحر كان لا بد لها أن تبرز هذا التناقض و توحده ضمن وحدة القصيدة في صورها الشعرية ومن خلال صياغتها اللغوية .
فالايقاع فيها مطلقا تام الحرية في اختيار الشاعر ما يريد حتى ان بعض الشعراء – وهذا ما لا اقره – اعتمد اسلوب الابهام و التناقض في ايجاد نوعية شعرية رمزية غير مفهومة عند المتلقي وان سالت عنها قيل ( المعنى في قلب الشاعر ) فهي اذن تتكافأ مع رمزية القصيدة العمودية من حيث النزعات الشعرية والاختلاجات النفسية الا انها اوسع حرية في انتقاء الاسلوب وقد تضيع بين الايضاح والا بهام والغموض الواسع وربما ستظهر كانها مستجدية للايقاع الشعري استجداءا بخلاف قصيدة العمود التي يظهر فيها الايقاع شامخا.
( لاحظ كتابي – دراسات في الشعرالمعاصر وقصيدة النثر ) طبع دار دجلة – عمان – الاردن
امير البيــــــــــــــان العربي
د. فالح نصيف الحجيةو الكيلاني
العراق – ديالى – بلدروز

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *