بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية


Warning: sprintf(): Too few arguments in /home/shomos/public_html/wp-content/themes/newsphere/lib/breadcrumb-trail/inc/breadcrumbs.php on line 254

الاعلام الفلسطيني وقضايا الاسرى

1 min read

في ظل واقع الاعلام الدولي والعربي والمساحات المختلفة لأهمية الاعلام في نقل الحقيقة وأحداث التغير الفعلي على مجريات الاحداث تبرز اهمية الاعلام المتخصص من اجل نقل الحقيقة وعبر تسليط الضوء على واقع الاعلام الفلسطيني نجد أن الاعلام المتخصص مهم في نقل الحقيقة وإبراز مشاهد الاحتلال وجرائمه تجاه الشعب الفلسطيني وما يلحق به من انتهاكات وخاصة قضايا الاسرى في سجون الاحتلال حيث يكمن هنا التساؤل هل هناك فعلاً إعلام فلسطيني مستقل في ظل بيئة مسيسة؟، وهل يمكن أن يكتب النجاح لإعلام مستقل بشكل كامل في ظل ضعف سوق الإعلان التجاري؟.وهل هناك تخصص في نقل قضايا الاسرى ..؟  العديد من التساؤلات المهمة تطرح نفسها في هذا المجال ومن اهمها اين دور الاعلام الفلسطيني من قضايا الاسرى على اعتبار أن التخصص هنا وبهذه القضية بات امر مهم على سبيل المثال لا الحصر ضرورة وجود فضائية متخصصة وصحيفة وإذاعة فلسطينية متخصصة ايضا في قضايا الاسرى وتسليط الضوء على واقع الاسر وما يتعرض له الاسرى من انتهاكات في سجون الاحتلال وأيضا تسليط الضوء على آليات قمع الاحتلال لوسائل الاعلام والإعلاميين الفلسطينيين المتخصصين في قضايا الاسرى ..

أن الاحتلال الاسرائيلي يشكل وجه القمع الحقيقي لشعبنا من خلال معاملة الاسرى في سجون الاحتلال وان من اهمية الاعلام المتخصص في قضايا الاسرى هو تسليط الضوء على جرائم الاحتلال ويعد ذلك مقدمة لمحاكمة الاحتلال على جرائمه تجاه شعبنا الفلسطيني حيث أن من أهم أولويات العمل في هذه المرحلة هو إطلاق سراح الأسرى والسعي دومًا لتحقيق السلام من خلال الالتزام الإسرائيلي أولا في إنهاء الاحتلال والسعي إلى إنهاء مبررات استمرار احتجاز الأسرى في السجون والمعتقلات الإسرائيلية ..

ان الأسرى في السجون يخوضون معركة سياسية وإعلامية وميدانية مع أجهزة المخابرات الاسرائيلية ومدرية السجون العامة وحكومة الاحتلال التي كثفت من قوات القمع والإرهاب داخل الزنازين والمعتقلات لقمع الاسرى والتصدي لهم وعزلهم عن العالم .

 ان الأسري في السجون الإسرائيلية يعيشون الذل والقهر والاضطهاد من قبل الاحتلال .

 أن المجتمع الدولي مطالب اليوم ممارسة الضغط ، على حكومة الاحتلال الفاشية ، واتخاذ إجراءات عملية ترغمها على الانصياع للقانون الإنساني والإرادة الدولية ، خاصة وإنها تعتبر نفسها دولة فوق القانون ، ولا تعير اهتماما للشرعية الدولية ، الأمر الذي يستدعي محاسبة قادتها أمام محاكم مجرمي الحرب الدولية على ما يرتكبوه من جرائم يومية بحق أسرانا وعموم أبناء شعبنا الفلسطيني وان ذلك لا يمكن أن يتم بدون تسليط الضوء علي قضايا الاسرى اعلاميا من خلال الاعلام الفلسطيني المتخصص الهادف الى نقل الحقائق وواقع الاسرى في سجون الاحتلال وان من المهم أن يتبنى الاعلام الفلسطيني قضايا الاسرى من خلال مواقع الانترنت الخاصة بالصحف الفلسطينية والمطبوعات من صحف ومجلات ونشرات فلسطينية وأيضا الاذاعات الفلسطينية المحلية بجانب تلفزيون فلسطين ووكالة الانباء الفلسطينية حيث يتطلب تسليط الضوء علي قضايا الاسرى وتطوير هذا الجانب المهم المتعلق في نقل الاخبار والتقارير الخاصة بواقع الاسير الفلسطيني .

 ومما تقدم يقودنا الى نتيجة مهمة أن الإعلام الفلسطيني مقصر بحق الأسرى ولا يوجد حتى الآن أي من وسائل الاعلام الفلسطيني متخصصة في قضايا الاسرى وعلى صعيد الاهتمام بالمحتوى والمضمون وعلى صعيد نوعية الخطاب الإنساني المستخدم بحقهم وفي عرض قضيتهم .. وهذا يعكس اهمية ايجاد وسائل اعلام متخصصة علي الصعيد الفلسطيني ووضع الية اعلامية وطنية متكاملة لدعم الاسرى ومساندتهم في سجون الاحتلال .. وضرورة العمل على “ايجاد وسائل اعلام متخصصة في قضايا الاسرى “، وحشد الطاقات الإعلامية ضمن منظومة متكاملة لتعزيز دور الاعلام في تبني قضية الأسرى والعمل على بذل مزيد من الجهد لنصرة قضية الأسرى بكل طريقة متاحة، لا سيما دور وسائل الاعلام .

 ولعل ايضا هناك جوانب مهمة لا بد من العمل خلالها والمتعلقة في الجوانب الفنية مثل ” الدراما والأفلام السينمائية، والمعارض والصور ” للتعريف على قضية الأسرى وخطورة الأوضاع التي يمر بها اسرانا في سجون الاحتلال .

 أن المستقبل هو للإعلام الفلسطيني المتخصص ولعل المطلوب فلسطينينا ان توحد الجهود من اجل العمل على اطلاق مشاريع اعلامية فلسطينية وخاصة في مجال الاعلام المسموع والمرئي وأيضا المطبوعات ودخول مجال شبكة الانترنت العالمية لتعيل الاعلام المتخصص وخصخصة المواضيع المتعلقة بقضايا الاسرى لدعم قضايا الاسرى  والمعيقات التي تواجهه كي يعمل على تجاوزها للانتقال من إطار التوصيف والنقد إلى إطار العمل والفعل الذي يخدم القضايا الفلسطينية جميعها.
 
ان المطلوب من وسائل الإعلام والإعلاميين الفلسطينيين والمؤسسات الاعلامية العمل علي ابراز قضية الأسرى بشكل موسع وتسليط الضوء على قضايا الاسرى بشكل متخصص من خلال وسائل الاعلام المختلفة العاملين بها .. ومن الضروري أن تبقى قضية الأسرى حاضرة بشكل دائم في وسائل الإعلام حتى يتم تبييض السجون من الأسرى والأسيرات وفضح جرائم الاحتلال وتحقيق الحرية لشعبنا الفلسطيني وخاصة إن الأسرى هم رمز الكرامة والحرية وان لا سلام بدون الحرية للأسرى وبدون القدس عاصمة للدولة الفلسطينية المستقلة..

سري القدوة – رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية
www.alsbah.net
infoalsbah@gmail.com

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.